ما الفكرة وراء الهرم الغذائي الصحي ومما يتكون؟

الهرم الغذائي الصحي ربُما تردد على مسامعك هذا المصطلح، فهو عبارة عن تصنيف للمجموعات الغذائية على شكل هرم يضم الأطعمة المفيدة الضروري تناولها باستمرار في قاعدة الهرم يليها الأطعمة الأقل تناولًا وهكذا حتى قمة الهرم، وهذا المقال سنُسلط الضوء على هذه الأطعمة وكيفية الالتزام بتناولها.

مكونات الهرم الغذائي الصحي

يحتوي الهرم الغذائي على ما يقرب من سبع مجموعات غذائية، تشتمل على ما يلي: –

الهرم الغذائي الصحي

 

النشويات

الأطعمة الغنية بالنشويات أو الكربوهيدرات هي الجزء الأهم في الهرم الغذائي الصحي، حيث إنها تؤثر في فقدان الوزن وتستخدم للحصول على الطاقة اللازمة للجسم، وهناك نوعين من الكربوهيدرات نوع سيء ونوع جيد.

النوع الجيد لا يستطيع الجسم هضمها بصورة سريعة، لذا بعد تناولها بالشبع والامتلاء لذلك ينصح بها عند فقدان الوزن، كما أنها تحافظ على مستوى الأنسولين والسكر في الدم وبالتالي تحمي من الإصابة بداء السكر من النوع الثاني. أمراض القلب، وتتمثل في الحبوب الكاملة وهي من أفضل مصادر النشويات مثل الأرز البني الشوفان دقيق القمح الكامل، النوع السيء وتتمثل في الدقيق الأبيض ومنتجاته لأنه يتسبب في زيادة الوزن.

الدهون والزيوت الصحية

معظم الأشخاص يتخيلون أن الدهون ضارة بصحة الجسم، ولكن على العكس فهي تقع في قاعدة الهرم وهذا يعكس مدى أهميتها مثل باقي المواد الغذائية، ولكن ليست جميع أنواع الدهون فنحن نقصد الدهون المفيدة ذي النوعية الجيدة مثل بعض الزيوت النباتية مثل زيت الزيتون، زيت دوار الشمس، زيت جوز الهند، زيت الأفوكادو، زيوت بعض أنواع الخضار وأيضًا الزيوت المستخلصة من المكسرات والبذور مثل زيت السمسم، وزيت بذر الكتان.

كما يُنصح بزيت السمك فهذه الزيوت من الدهون الجيدة التي تضبط نسبة الكوليسترول في الدم حينما يتم تناولها بدلًا من النشويات، كما أن الزيوت الموجودة في الأسماك خاصة السلمون تقي القلب من الأمراض المفاجئة.
لكن يتم تناول الزيوت والدهون أيضًا حتى وإن كانت مفيدة باعتدال، أمّا الدهون الضارة فهي الدهون المُهدرجة المشبعة مثل السمن النباتي.

الخضروات والفواكه

الروتين الغذائي الذي يعتمد بشكل كبير على الفاكهة والخضروات والتنوع بينهم يتميز بالعديد من الفوائد حيث يجمع بين العديد من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، لكن البطاطس لا تعتبر من هذه الخضروات نظرا لأنها غنية بالمواد سريعة الهضم إلى جانب أنها تؤثر على الجسم نفس مفعول السكر، لذا فهي تقع في قمة الهرم الغذائي الصحي حيث يجب التقليل من تناولها.

المكسرات والبذور والبقوليات

تعتبر تلك المجموعة مصدرًا مثاليًا للحصول على البروتين والفيتامينات والألياف، حيث أن جميع هذه المواد مفيدة للعضلات والجلد والعظام والهضم.

البقوليات مثل العدس اللوبيا الفول الفاصوليا بينما المكسرات مثل الفستق الحلبي، اللوز، الفول السوداني، عين الجمل، البندق، الكاجو، كما أنها غنية بالزيوت المفيدة، لذا ينصح بتناولها محمصة بدون ملح والجدير أن بعض حالات مرضى القلب والسكر يوصف لهم تناول البقوليات والمكسرات كمصدر للبروتين بدلاً من اللحوم الحمراء.

الهرم الغذائي الصحي

الدواجن والأسماك والبيض

تلك الأطعمة هي مصادر أخرى للبروتين فالأسماك تحد من خطر الإصابة بمشاكل القلب، نظرًا لأنها غنية بزيت ألأوميجا 3 المعروف بفوائده الجمة أمًا الدواجن مثل الدجاج أو الديك الرومي فهي تحتوي على نسبة قليلة من الدهون المشبعة، بينما البيض هو مصدر جيد للبروتين لكن يوصى بعدم تناول الإفراط في تناوله حفاظًا على مستوى الكوليسترول في الدم.

الحليب ومشتقاته

الحليب من أهم مصادر الكالسيوم وفيتامين D، لكن لماذا لا يوجد في قاعدة الهرم الغذائي الصحي؟ الإجابة ببساطة أنه ليس أفضلها في المطلق حيث أكتُشف أن للحصول على المقدار الكافي من فيتامين D، عليكِ يتناول ثلاث أكواب من الحليب يوميًا وفي الوقت ذاته الثلاث أكواب بهم كمية كبيرة من الكالسيوم تزيد عن حاجة الجسم، وربما تضُره.

لذا لا يجب الاعتماد على الحليب كمصدر أساسي ووحيد للحصول على فيتامين D، كما اتضح أيضا أن ارتفاع نسبة تناول الحليب تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان المبيض والبروستاتا وأمراض الكلى، فهناك العديد من الأطعمة الغنية بفيتامين D والكالسيوم بنسبة أكبر من الحليب.

اللحوم الحمراء واللحوم المُصنعة

تلك المواد الغذائية ينبغي عدم الإفراط في تناولها بل يجب الاعتدال في استهلاكها، فهي تقع قرب قمة الهرم الغذائي كونها مليئة بنسبة عالية من الدهون المشبعة فلا يُنصح بتناولها أكثر من مرتين أسبوعيًا على ألا تزيد عن 70 جرام.
كذلك اللحوم المصنعة مثل البيبروني والهوت دوج والسلامي واللانشون وغيرهم يجب التقليل من استهلاكها قدر الإمكان، لأنها تحتوي على نسب مرتفعة من الصوديوم الذي يلحق الكثير من الأضرار بصحة الجسم.

قمة الهرم الغذائي الصحي

الأطعمة التي تقع في قمة الهرم الغذائي هي مواد سريعة الهضم وتؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم والكوليسترول، ما يؤدي إلى البدانة وزيادة الوزن وأمراض القلب ومرض السكر وسوء عملية الهضم، وتضم الدقيق الأبيض ومنتجاته مثل المخبوزات، المكرونة، الأرز الأبيض، البطاطس، العصائر المُحلاة، الملح، الحلويات.

في نهاية المطاف أخصائيون التغذية في مجلة رقيقة يوجهونكِ إلى ضرورة الاهتمام بجودة الأطعمة والتوازن بين كل الأنواع، فكما تلاحظين أن الهرم الغذائي الصحي لا يشير إلى كميات طعام محددة ولكن الفكرة وراءه هو ما ينبغي الحرص على استهلاكه، وما يجب التقليل منه لعمل نظام غذائي سليم ومتوازن.

قد يهمك أيضًا: رجيم فصائل الدم ما تعرفيه ومالا تعرفيه عنه وهل يساعد على خسارة الوزن أم لا؟

أو رجيم السعرات الحرارية أفضل الحميات الغذائية لفقدان الوزن بدون جوع أو حرمان

اكتب تعليق