Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اومفيل omvil لحساسية الجهاز التنفسي: الجرعة والآثار الجانبية

اومفيل

اومفيل omvil أقراص أحد الأدوية واسعة الانتشار لعلاج التهابات الجهاز التنفسيّ خاصة الموسمية منها، وكذلك القضاء على الأعراض المصاحبة لنزلات البرد والزكام مثل العطس والرشح والدموع واحتقان الأنف وغيرها.

لا يقتصر استعمال دواء اومفيل omvil على علاج مشكلات الجهاز التنفسي والتهابات الجيوب الأنفية، فقد يوصف بواسطة أطباء الأمراض الجلدية لعلاج حساسية الجلد الناتجة عن ردة فعل الجهاز المناعي عند احتكاك الجلد بمواد غريبة.

وفي بعض الحالات يوصى باستخدام العقار لعلاج الأرق واضطرابات النوم، إذ يعتبر الشعور بالخمول والرغبة في النعاس من الآثار الجانبية للدواء.

المادة الفعالة في omvil

يحتوي اومفيل  على العديد من المواد الدوائية لكن المادة الفعالة الرئيسية هي مادة (الكلورفينرامين) التي تصنّف كإحدى مضادات الهستامين، كما تعمل على تثبيط مستقبلاته في في الأوعية الدموية والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، مما يمنع ظهور الأعراض التحسسية كالحكة والطفح الجلدي والعطاس والدموع وسيلان الأنف.

لا ينصح باستخدام العقاقير الطبية بناء على موضوعات الإنترنت ويجب دائمًا استشارة طبيب متخصص

دواعي استعمال اومفيل

يوصف دواء اومفيل في العادة لعلاج أمراض الجهاز التنفسي، وللتخفيف من الآثار المصاحبة لنزلات البرد والزكام لكنه قد يوصف في حالات الحساسية الأخرى مثل حساسية الجلد وغيرها.

قد يوصي بعض الأطباء بالعقار لعلاج اضطرابات النوم والأرق نظرًا لأنه يتسبب في الشعور بالخمول والرعبة في النعاس.

أشهر الحالات التي يوصف فيها omvil

  • علاج التهابا الأنف التحسسي
  • علاج الحكة الجلدية
  • علاج الطفح الجلدي
  • علاج أعراض حمّى القش
  • علاج رمد العين
  • علاج نزلات البرد والزكام
  • علاج اعراض الحساسية مثل السعال والرشح وتدميع العينين والزكام والشرى أو الحكة والرغبة في الهرش
  • علاج التهاب الجيوب الانفية
  • علاج لدغ الحشرات
  • علاج التهاب الملتحمة التحسسي
  • علاج الأرتيكاريا
  • علاج اضطرابات النوم

الآثار الجانبية لدواء اومفيل

مثل أغلب العقاقير الطبية قد تظهر بعض الأعراض الجانبية غير المرغوبة بعد البدء في استعمال اومفيل، ولكن ليس شرطًا أن تظهر جميع هذه الأعراض على المريض فقد يظهر بعضها فقط وبدرجات متفاوتة بين الحدّة والخفة، وفي بعض الأحيان لا تظهر أي آثار جانبية.

لتجنب ظهور الأعراض الجانبية المزعجة يفضل الالتزام بالجرعة المحددة من قبل الطبيب، والتأكد من عدم وجود تحسس سابق لأي من مكونات الدواء.

 
 

تطبيقات مجلة رقيقة مجانا على متجر جوجل>> من هـنـا

من الأعراض الجانبية لدواء omvil

  • فقدان التوازن
  • الارتباك
  • طنين الأذن
  • تشوش الرؤية
  • عدم القدرة على قيادة المركبات
  • القلق النفسي
  • التوتر
  • اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء والإمساك الشديد أو الإسهال
  • صعوبة في التنفس
  • السعال
  • سرعة نبض القلب
  • انخفاض ضغط الدم
  • هلاوس سمعية وبصرية
  • احتباس البول والسوائل في الجسم
  • أنيميا
  • صعوبات في الحركة
  • التهابات في الكبد
  • الخمول والنعاس
  • التحفيز المتناقض للأجهزة العصبية عند الأطفال
  • الشعور بالإرهاق والتعب
  • الدوار والدوخة
  • ضعف العضلات
  • انسداد الأنف
  • الصداع الحاد
  • العجز عن التحكم في عضلات الوجه
  • ألم في الصدر
  • جفاف بمنطقة الفم والحنجرة والأنف
  • الشعور بالسعادة
  • الهذيان
  • العصبية الزائدة
  • التشنجات غير الإرادية
  • فقدان الشهية
  • ركود صفراوي
  • عسر التبول
  • ضعف جنسي
  • التهاب حاد في الأذن الداخليّة
  • الرجفة
  • سماكة إفرازات الشعب الهوائية
  • حيض مبكر
  • ندرة كريات الدم البيضاء المحببة
  • تنميل الأطراف
  • فقر الدم الانحلالي

موانع استعمال اومفيل

في بعض الحالات يوصي الطبيب باستخدام عقاقير أخرى لها نفس التأثير العلاجي، إذا اعتقد أن استعمال اومفيل  قد يؤدي إلى مشكلات صحيّة أكبر من الأمراض التي يعالجها.

حالات لا يستعمل فيها omvil

  • تحسس المريض مسبقًا من إحدى المواد الدوائية في العقار
  • الأطفال المبتسرين وحديثي الولادة
  • مرضى الربو
  • المصابون بانقطاع التنفس أثناء النوم
  • مرضى البروستاتا
  • مرضى القرح
  • طوال فترتي الحمل والرضاعة
  • المصابون بزيادة إفرازات الغدة الدرقية
  • للأشخاص الذين لديهم تاريخ مرضي مع أمراض القلب والكبد والكلى
  • مرضى ضغط الدم المرتفع
  • مرضى اضطرابات التنفس المزمنة
  • المصابون باحتباس البول
  • من يتناولون أدوية مضادة للاكتئاب
  • مدمني الخمور والكحوليات
  • من يتناولون أدوية تعمل على تثبيط الجهاز العصبي
  • من يتناولون أدوية مهدئة أو منومة
  • يستعمل بحذر مع كبار السنّ

تناول اومفيل  أثناء الحمل والرضاعة

لم تثبت الأبحاث الطبية سلامة اومفيل الكاملة على الأجنة خلال الحمل، لذا لا ينصح باستخدامه إلا تحت إشراف الطبيب.

ولا يجب استعماله طوال فترة الرضاعة إذ يعتقد بتسرب المواد الدوائية عبر لبن الأم مما يترتب عليه مشكلات صحية كبيرة للرضيع.

المعلومات الواردة بهذا المقال تثقيفية لا يجب الاعتماد عليها في تشخيص الأمراض أو تناول الدواء أو تحديد الجرعة

الجرعة

يحدد الطبيب الجرعة الصحيحة من اومفيل حسب عمر المريض وحالته الصحية، وفي الغالب تكون الجرعة الاعتيادية للراشدين  4 مجم عن طريق الفم كل أربع أو ست ساعات بحدٍ أقصى 32 مجم في اليوم، في حالات التهاب الأنف التحسسي والأرتكاريا وحمى القش.

ولعلاج ردة الفعل التحسسية تصبح الجرعة للراشدين من 10 إلى 20  مجم بالحقن العضلي أو الوريدي أسفل الجلد جرعة واحدة.

والجرعة الاعتيادية لكبار السن تكون غالبًا 4 مجم عن طريق الفم مرتين في اليوم.

أمّا الجرعة الاعتيادية للأطفال أكبر من عمر ستة أشهر فهي نحو 1 مجم عن طريق الفم كل 12 ساعة.

اكتب تعليق