تحاميل البواسير الفوائد والأضرار وطريقة الاستعمال الآمنة

تحاميل البواسير

تحاميل البواسير إحدى الطرق الشائعة للتعامل مع آلام البواسير ومشكلاتها المزمنة، ويلجأ الكثيرون إليها عوضًا عن الأدوية التي تتناول عبر الفمّ تلافيًا للآثار الجانبية المزعجة لهذه الأدوية مثل اضطرابات المعدة والجهاز الهضمي وغيرها.

ويفضل المرضى استعمال تحاميل البواسير كونها تتكون من مواد طبيعية في الغالب، وتؤدي إلى نتائج سريعة وفعالة.

مثل جميع العقاقير الطبيبة قد تظهر بعض الأعراض الجانبية غير المستحبة بعد البدء في استعمال تحاميل البواسير لكنها في الغالب تكون محدودة وغير مزعجة لكثير من المرضى.

توجد أنواع مختلفة من التحاميل في الأسواق الطبية نتيجة اختلاف مكوناتها، واختلاف استخداماتها؛ فالبعض منها مخصص للبواسير الداخلية والبعض الآخر للبواسير الخارجية.

ماذا ستقرأ في هذا الموضوع؟

  • التكوين الدوائي لتحاميل البواسير

  • دواعي الاستعمال

  • طريقة الاستعمال

  • فوائد تحاميل البواسير

  • الآثار الجانبية

  • موانع الاستعمال

  • التحاميل والحمل والرضاعة

  • الجرعة

المواد الفعالة في تحاميل البواسير

تحاميل البواسير هي (أقماع) تحتوي على العديد من المواد الدوائية، أغلبها مصنع من مواد طبيعية تمامًا لكن تعتبر مادة (الفينيليفرين – Phenylephrine) هي المادة الفعالة الرئيسية في العقار والمسؤولة عن تضييق الأوعية الدموية التي تضخ الدم في هذه المنطقة، فيختفي التورم ويزول الاحتقان.

لا ينصح باستخدام العقاقير الطبية بناء على موضوعات الإنترنت ويجب دائمًا استشارة طبيب متخصص

دواعي استعمال تحاميل البواسير

توصف التحاميل بغرض تخفيف الآثار الناتجة عن احتقان الباسور نتيجة تعرضه للبراز والملوثات في هذه المنطقة عن طريق تكوين جدار شمعي يعزل البواسير عمّا يحيط بها.

كما تقوم المواد الدوائية المكونة للتحاميل بتضييق الأوعية الدموية لإزالة التورم والانتفاخ مما يسمح بمرور البراز بشكل أسهل دون ألم.

تعالج التحاميل البواسير الداخلية في الغالب لكن قد توصف أيضًا لعلاج البواسير الخارجية.

طريقة استعمال تحاميل البواسير

يعتمد نجاح استعمال التحاميل على عملها في بيئة نظيفة خالية من الجراثيم لذا ينصح بغسل المنطقة المصابة بالماء والصابون وتجفيفها جيدًا قبل وضع التحميلة.

على أن تكون التحاميل محفوظة في درجة حرارة باردة لتحتفظ بقوامها وتكوينها الشمعي.

تدفع التحميلة برفق في فتحة الشرج بعد التأكد من خلو المستقيم من البراز، لذا يفضل وضعها بعد عملية الإخراج.

لا ينصح بالتبرز بعد أقل من ساعة من وضع التحميلة، أو القيام بمجهود بدني مثل السير أو الجري أو حمل شيء ثقيل لكي تسمح للتحميلة بالبقاء في المنطقة المصابة وعدم خروجها.

فوائد تحاميل البواسير

تمنح تحاميل البواسير المريض شعورًا فوريًا بالراحة عقب استعمالها، إذ تقوم بتسكين الألم وعزل المنطقة المصابة عن مسببات التهيج لكن هناك العديد من الفوائد الأخرى مثل:

  • تليين البراز

نظرًا لطبيعة المواد المكونة للتحاميل والتي تتصف بأنها مواد دهنية في الغالب فإن ذلك يلين البراز الصلب الذي يتسبب في جروح أثناء عملية الإخراج مما يؤدي إلى شعور المريض بالألم.

  • تحسين حركة الأمعاء

تتسرب المواد الدوائية المكونة للتحاميل إلى الأمعاء فتعمل على تحسين حركتها وزيادة انقباضها وانبساطها مما يسهل عملية الإخراج وبتخلص المريض من الإمساك.

  • مسكن فعال وسريع

تحاميل البواسير من أقوى وأسرع الطرق لتسكين الآلام الناتجة عن الإصابة بالبواسير والشروخ الشرجية نظرًا لأنها تحتوي على بعض المواد الطبيعية ذات الطبيعة المخدرة مثل النعناع والمنتول.

هذه المواد تشعر المريض بالخدر والبرودة في هذه المنطقة مما يساعده على القيام بمهامه اليومية دون صعوبات.

  • علاج البواسير

يمكن للتحامل أن تكون علاجًا فعالًا للبواسير في مراحلها الأولى لقدرتها على تخفيف الاحتقان والتورم مع عزل المنطقة المصابة عن الجراثيم مما يعالج الالتهابات ويضمن التئام الجروح دون مشكلات.

كما تساعد التحاميل على تدفق الدم بقوة إلى منطقة المستقيم والشرج، مما يعجل بشفاء الجروح وهو نفس الدور الذي تقوم به بعض الأدوية الأخرى مثل دافلون.

  • سهولة الامتصاص

تتميز التحاميل عن بقية علاجات البواسير بسهولة امتصاصها في الجسم دون المرور بطريقة مباشرة على المعدة والجهاز الهضمي مما يقلل من الآثار الجانبية المزعجة التي تنتج عن تناول العقاقير عن طريق الفم.

بالإضافة إلى ذلك فإن المكونات الطبيعية للتحاميل مثل زبدة الكاكاو وزيت البندق التي تمثل نسبة كبيرة من طبيعتها تجعلها أقل ضررًا من العقاقير الكيميائية.

الأعراض الجانبية لتحاميل البواسير

مثل أغلب العقاقير الطبية قد تظهر بعض الأعراض الجانبية غير المرغوبة بعد البدء في استعمال تحاميل البواسير، ولكن ليس شرطًا أن تظهر جميع هذه الأعراض على المريض فقد يظهر بعضها فقط وبدرجات متفاوتة بين الحدّة والخفة، وفي بعض الأحيان لا تظهر أي آثار جانبية.

لتجنب ظهور الأعراض الجانبية المزعجة يفضل الالتزام بالجرعة المحددة من قبل الطبيب، والتأكد من عدم وجود تحسس سابق لأي من مكونات الدواء

  • الطفح الجلدي
  • زيادة التعرّق
  • الصداع
  • الدوخة والدوار
  • الرعشة
  • زيادة خفقان القلب
  • الأرق
  • اضطرابات النوم
  • صعوبة التنفس
  • تورم الوجه والشفتين
  • حكة وهرش

موانع استعمال تحاميل البواسير

في بعض الحالات المرضية قد يفضل الأطباء استعمال علاجات أخرى غير تحاميل البواسير وذلك عند الإصابة المسبقة ببعض الأمراض أو نتيجة تفاعل العقار مع عقاقير أخرى، أو لتوقع تضرر صحة المريض من الآثار الجانبية للدواء.

  • مرضى السكري
  • مرضى القلب
  • مرضى الأوعية الدموية
  • مرضى تضخم البروستاتا
  • مرضى الغدة الدرقية
  • عند الإصابة بعسر البول
  • الأطفال أقل من 12 عامًا
  • أثناء الحمل
  • أثناء الرضاعة

استعمال تحاميل البواسير أثناء الحمل والرضاعة

لم تثبت الأبحاث الطبية سلامة التحاميل بشكل آمن تمامًا أثناء فترة الحمل، لذا لا ينصح باستعمالها خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى.

كذلك لم تثبت الدراسات عدم انتقال المواد الدوائية المكونة للتحاميل عبر لبن الأم المرضع.

لذا لا ينصح باستعمالها طوال مدة الرضاعة.

المعلومات الواردة بهذا المقال تثقيفية لا يجب الاعتماد عليها في تشخيص الأمراض أو تناول الدواء أو تحديد الجرعة

الجرعة

يحدد الطبيب الجرعة الصحيحة من تحاميل البواسير حسب الحالة الصحية للمريض وعمره وتاريخه المرضي.

وتكون الجرعة الاعتيادية في الغالب من 4 إلى 6 مرات يوميًا.

loading...

اكتب تعليق