تفسير حلم يوم القيامة والنار في المنام ومتى يكون خير أو شر

من أكثر الأحلام التي يبحث الناس عن تفسيرها هو حلم يوم القيامة ودخول النار؛ لذلك تُقدم لكم مجلة رقيقة في هذا المقال تفسير حلم يوم القيامة والنار لكبار المفسرين مثل ابن سيرين والنابلسي وابن شاهين.

تفسير حلم يوم القيامة والنار

تفسير حلم يوم القيامة والنار لابن سيرين

  • يقول الإمام محمد بن سيرين، احد العلماء في تفسير الأحلام، أن حلم يوم القيامة والنار من الأحلام التي تعتبر تحذيرًا وإنذارًا لكل شخص يتعلق قلبه بالدنيا وما فيها من ملذات دون اعتداد بالآخرة وما فيها من الثواب والعقاب.
  • يرى الإمام ابن سيرين أن دخول النار يوم القيامة تتوقف على حال الرائي، فإذا كان مذنبًا يجب عليه أن يتوقف على الذنوب، بينما إن كان صالحًا مواظبًا على الفرائض، فإن هذه بمثابة مشاهدة عينية لمكانة الكافرين والعصاة الذين اشتروا الحياة الدنيا وأعرضوا عن الآخرة.
  • يومئ حلم يوم القيامة بالسفر البعيد للرائي، حيث يذهب إلى مكان آخر غير المكان الذي يسكن فيه، ويبدأ مرحلة جديدة من حياته، وإذا دخل النار، كانت هذه إشارة إلى أن المرحلة التي سيدخلها ستكون مليئة بالمتاعب التي لا يمكن احتمالها.
  • يرمز حلم يوم القيامة والنار في منام الشخص الظالم إلى أنه سوف ينال عقابًا شديدًا جراء ما ارتكب من ظلم وإهدار لحقوق الناس بغير وجه حق.
  • قد يؤول حلم دخول النار يوم القيامة أيضًا إلى مدى خوف الرائي من عقاب الله تعالى وحرصه الشديد على أداء الطاعات نظرًا لقلقه بشأن مكانته عند الله.
  • إذا رأى الشخص في منامه يوم القيامة وأنه يدخل النار وحيدًا من غير أن يكون أحد بجواره، فإن هذا الحلم يُشير إلى أن قيامة هذا الشخص ستقوم وحده بمعنى اقتراب أجله، وأنه سيذهب لقبره يتلقى حسابه بمفرده دون أهل أو مال؛ لذلك يجب عليه أن يُبادر بالرجوع إلى الله.
  • لو حُشر الشخص بمفرده يوم القيامة، فإن هذا الحلم يُشير إلى أنها كثير الظلم لمن حوله من الناس بأكل مالهم أو بالخوض في أعراضهم.
  • الحلم بيوم القيامة واشتعال النيران بالنسبة للجنود والمحاربين من الرؤى المحمودة عند ابن سيرين لأنها تُشير إلى الظفر بالأعداء وتحقيق الانتصار المبين عليهم خاصة إذا كان هؤلاء الأعداء معتدين.
  • عندما يرى الشخص في منامه أنه يقف أمام الله يوم القيامة ويحاسبه على أعماله ولا يدخل النار رغم أنه عُرض عليها، فإن هذه من الإشارات المحمودة التي تعني مرور الشخص بمحنة كبيرة طاحنة ولكنها سينجو منها بإذن الله تعالى.
  • الحلم بالنار يوم القيامة من غير دخول فيها يعني مجاهدة الرائي نفسه للثبات على الحق وعدم اتباع الباطل في زمن الفتن.

تفسير حلم يوم القيامة والنار للنابلسي

  • يرى الإمام النابلسي أن حلم يوم القيامة والنار من الأحلام التي تتضمن رسائل للرائي بضرورة التوقف عن الكبائر والمبادرة بالتوبة.
  • دخول النار يوم القيامة يعني افتضاح المستور من الأسرار، وفضيحة الشخص بين الناس بسبب ما يرتكب من خطايا لا يريد الإقلاع عنها.
  • تُعد رؤية القيامة والنار في منام المرأة نذيرًا لها بالوقوع في الفتن بشكل خاص والمعاصي بشكل عام.
  • إذا رأت الفتاة العزباء قيام القيامة ودخول النار في منامها كانت هذه إشارة إلى أنها ستدخل في علاقة محرمة مع شخص يُغرر بها أو أنها ستترك الحجاب.
  • عندما ترى المرأة الحامل في منامها القيامة والنار، فإن هذا الحلم يُشير إلى أنها ستضع حملها بخير، لذلك يجب عليها ألا تقلق، ولا تشغل نفسها بالتفكير الدائم في موت الجنين أو إصابتها بالمرض، لأن هذا التفكير يُسبب لها الإرهاق النفسي.
  • لو رأت المرأة يوم القيامة وأنها تدخل النار وتأكل من طعام أهلها وتشرب من الحميم، فمعنى هذا الحلم أنها تجالس أهل المعاصي وتتحدث بحديثهم.
  • إن رأت المرأة أنها تدخل النار ومن ثم تخرج منها يوم القيامة، ولا تعرف متى كان الدخول ومتى كان الخروج، فإن تأويل هذا الحلم أنها تنسى أخلاقها وتكثر من الغيبة والنميمة.
  • قال الإمام النابلسي إن رأت المرأة أن أحد أهلها يدخل النار يوم القيامة، فيجب عليها أن تُحذره وترشده، بينما إذا خرج أحد أهلها من النار يقوم القيامة، فمعنى هذا الحلم أنه على خير وصواب، لذلك يجب عليه أن الالتزام بنفس المسلك دون تغيير.
  • يؤول الإمام النابلسي رؤية النار عيانًا يوم القيامة بوجوب الحذر من السلطان خصوصًا إذا كان الرائي قريبًا من أهل الحل والعقد في البلاد.
  • الغني الذي يرى في منامه أنه يدخل النار يوم القيامة من الدلائل على أنه يأكل مالًا حرامًا أو يتعامل بالربا، بينما إذا رأى الفقير أنه يدخل النار يوم القيامة ومن ثم يُعتق منها بعد طول عذاب، فإن هذا الحلم يومئ بالخروج من الشدة إلى الفرج وتحسن أحواله المادية.
  • إذا كان الشخص يُحاسب حسابًا عسيرًا يوم القيامة ومن ثم يدخل النار، كانت هذه دلالة على أنه سيفقد فرصة عظيمة كان من الممكن أن تكون سببًا في تحويل حياته إلى الأفضل.

تفسير حلم يوم القيامة والنار لابن شاهين

  • يُفسّر الإمام ابن شاهين رؤية يوم القيامة والنار في المنام لمن كان مُقدمًا على أمرٍ ما، إلى أن هذا الأمر الذي سيدخل سيكون سببًا في حلول الخراب، لذلك عليه أن يعلم أن سلامته في الابتعاد عن هذا الأمر.
  • إذا سمع الشخص في المنام صوتًا يقول أن فلانًا قامت قيامته ودخل النار؛ فإن كان قريبًا فليتفقد أحواله ويقدم له النصح، وإن كان بعيدًا فليدعوا له بالهدى ولا يسير على ما سار عليه أو يقتدي به أو يسمع له، ومن رأى أنه ينذر غيره من النار في المنام فهو داعٍ للخير يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر.
  • من رأى في منامه أنه يدخل النار يوم القيامة ويصرخ من الوجع في النار فهو يأبى التوبة كلما لاحت له ويستمر في طغيانه وعصيانه، وكلما كان العذاب شديدًا كلما كان إغراق الشخص في الكبائر.
  • إن دخل الشخص النار يوم القيامة ورأى أنه يستغيث بالآخرين في المنام، يعني هذا الحلم أنه شخص اتكالي لا يستطيع تحمل المسئولية، كما أنه يتقرب من المنافقين والفاسدين، ويلقي باللوم عليهم.
  • يرى الإمام ابن شاهين أن رؤية الميت يوم القيامة يدخل النار دليل على سوء المنقلب، لذلك يجب عليه أن يتصدق عن هذا الميت ويدعو له بالرحمة إذا كان قريبًا منه، بينما إذا كان الميت مجهولًا، فينعكس الحلم على حياة الرائي وبعده عن طريق الله عز وجل.
  • عندما يرى الشخص جميع الناس تتعذب في النار يوم القيامة، بينما هو آمن من العذاب، فقد قال الإمام ابن شاهين أن هذه من أكثر الرؤى المحمودة التي تدل على استقلال الرائي برأيه وأنه لا يتبع الباطل مهما شاع بين الناس؛ وهذا الحلم من الدلالة على النجاة.

رؤية مالك خازن النار في المنام

  • تتعدد تأويلات رؤية مالك خازن النار في المنام، فإن كان دخل الشخص النار في المنام ورأى مالكًا يطعمه طعامًا ذو مذاق لذيذ، كانت هذه إشارة إلى التوبة، بينما إذا كان الطعام فاسدًا وكريهًا كانت هذه إشارة إلى الخسائر التي يتعرض لها الرائي في حياته الدنيوية، بالإضافة إلى أن الحلم يدل على البعد عن الله وتعدي حدوده.
  • إذا أقبل خازن النار في المنام من غير أن يشعر الرائي بالخوف، كانت هذه دلالة على السلامة، وإن كان خازن النار بشوشًا في المنام، كان معنى ذلك تقرُّب الرائي من رجال الأمن، بينما إذا أدبر وأعرض خازن النار، فإن هذا الحلم يومئ بارتكاب الرائي الكبائر.
  • إن أمسك خازن النار الرائي وألقاه في النار أصابه الذل والهوان في الدنيا.

الخروج من نار جهنم في الحلم

  • خروج الشخص من نار جهنم إلى الجنة يوم القيامة يعني التوبة إلى الله والبراءة من أهل المعاصي والكبائر، بينما إذا خرج من الجنة إلى النار كانت هذه رؤية مكروهة تدل على سوء الخاتمة.
  • الخروج من النار يوم القيامة بشفاعة دليل على التصدق وكثرة الأعمال الصالحة التي تكون سببًا في نجاة الرائي.
  • كان للإمام النابلسي رأي مختلف بشأن خروج الشخص من نار جهنم يوم القيامة من غير الإصابة بأي أذى، حيث قال إن تأويل هذا الحلم هو الوقوع في هموم الدنيا، بينما خالفه المعاصرون في ذلك وقالوا إن تفسير هذا الحلم هو التقرب من الحاكم والسلطان والانتفاع من ورائه من غير التعرض لأي أذى منه.
  • إذا رأى الشخص أنه كان سببًا في خروج غيره من النار في المنام، كانت هذه إشارة إلى مد يد العون والمساعدة للمحتاجين.

في نهاية هذا المقال نكون قد استعرضنا تفسير حلم يوم القيامة والنار لابن سيرين والنابلسي وابن شاهين، وعلى الرائي أن يدعو الله تعالى أن يمنحه خير ما في هذه الرؤية، مع الاستعاذة بالله من شرها وعدم الاستسلام لتأويلاتها السلبية.

قد يهمك أيضًا:

لا تنسي كتابة حلمك في تعليق بالأسفل ثم عاودي زيارة هذا الموضوع خلال يومين وستجدي تفسير حلمك بإذن الله، حيث تقدم مجلة رقيقة لمتابعيها خدمة تفسير الأحلام مجانا

😍اعرفي وزنك المثالي بهذا التطبيق المجاني من مجلة رقيقه، اضغطي هنا>> تطبيق حاسبة الوزن المثالي 😍

 

‫2 تعليقات

  1. السلام عليكم … حلمت اني واقفه في الحوش ونظرت للسماء وكانت تمطر مطر شديد فجاه انفجرت نار وانا كنت اركض بالحوش اقول لاختي القيامه قامات القيامه قامت استغفرو وانا كنت استغفر كثير واطلب ان الله يرحمني وكنت اقول لاختي سامحوني وكان ينزل من السماء نار مع المطر لانها انفجرت وكان يضرب راسي وكنت اتالم يحرق ورحت داخل البيت ووقفت عند المرايه الا وجهي كله دم بسبب النار وفجاه هدت الدنيا واستغربنا ان القيامه وقفت وانتها ايش التفسير ؟

    1. السلام عليكم المنام يدل ويبعث لك رسالة بالإستعانة بالله تعالى وفعل الطاعات والإلتزام بالصلاة وسينتهى ظلم وفتنة بإذن الله تعالى، والله تعالى أعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى