Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كيفية تهيئة الثدي للرضاعة

كيفية تهيئة الثدي للرضاعة ؟ سؤال يشغل بال كل أم تخوض تجربة الامومة للمرة الأولى، حيث يُعتبر اتخاذ الأم لقرار إرضاع طفلها طبيعيًا من أفضل القرارات التي تتخذها لمصلحة وليدها، فلا يوجد أفضل من حليب الأم للرضيع.

والذي هيأه الله سبحانه وتعالى بكافة العناصر الغذائية التي تلبي احتياجات الطفل لينمو بشكل طبيعي وسليم، وكذلك لتقوية مناعة الطفل ومقاومته للكثير من الأمراض، كما وجدت الدراسات أن الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا تقل لديهم حالات الإصابة بمشاكل الجهاز الهضمي والتهابات الأذن وغيرها.

كيفية تهيئة الثدي للرضاعة

وبالرغم من تلك الفوائد التي تمنحها الرضاعة الطبيعية للطفل، إلا أن الأم تخشي في الأسابيع االأولى بعد الولادة، من مدى قابلية الطفل للرضاعة من ثديها.

ولكي تمر الفترة الأولي من الرضاعة الطبيعية بشكل مستقر وناجح، جاءت لك مجلة رقيقة بكل الخطوات التي لابد من الإلمام بها عن كيفية تهيئة الثدي للرضاعة الطبيعية لتتم العملية عليكِ وعلى طفلك بسهولة ويسر.

كيفية تهيئة الثدي للرضاعة

1- استعدي للرضاعة من الثُلث الأخير للحمل

عليكِ كأم معرفة أن الاستعداد للرضاعة الطبيعية لا يتم بعد الولادة كما تعتقد الكثير من الأمهات، ولكن يتم ذلك خلال الشهور الأخيرة من الحمل وذلك عن طريق :

  • القراءة والبحث وسؤال لمقربات منك والصديقات عن خبراتهن السابقة في الرضاعة الطبيعية، بشكل عام لا تترددي في البحث عن كل المعلومات التي تحتاجينها شرط أن تكون من مصادر موثوق فيها.
  • ابدئي كذلك في تدليك الحلمات واستخدمي الكريمات المرطبة الخاصة بحلمات الثدي، وذلك حتى لا يحدث لها شقوق أو تقرحات خاصة مع المرات الأولي لبدء الرضاعة.

2- التغذية الصحية

عليكِ عزيزتي الأم إدراك أنه فور بدء الرضاعة الطبيعية، فأنكِ في حاجة إلى زيادة ما لا يقل عن 300 سعرًا حراريًا عن ما كنت تحتاجينه في آخر أشهر الحمل.

وبالتالي ينصحك الخبراء بتناول 3 وجبات رئيسية تضم أطعمة مختلفة ومتوازنة، وبين تلك الوجبات وجبتين خفيفتين من الخضروات أو الفاكهة وخاصة الموز.

حيث أشارت الدراسات أن هناك أطعمة بعينها تزيد من دسامة حليب الأم وتغذي الرضيع، أبرزها منتجات الألبان والحليب، والدجاج، الحبوب الكاملة، البيض، المكسرات.

ولا تنسي الماء بالطبع، فهو يمثل حوالي 87% من تركيب حليب الثدي، ولذلك ينصحك الخبراء بتناول ما لا يقل عن 3 لتر من الماء يوميًا.

3- الحرص على نظافة الثدي

نظافة الثدي من الأمور الهامة جدًا التي تحميه من أي فطريات أو مشاكل قد تنتقل لطفلك، ولذلك احرصي على الاستحمام بصورة منتظمة.

وكذلك قبل كل رضعة، اغسلي ثدييك بالماء وغسل يديكِ أيضًا.

4- تدليك الثدي

كما ذكرنا تدليك الثدي من العادات الهامة التي على المُرضع اتباعها، حيث أنه يزيد من استرخاء الأم ويخلصها من كميات الحليب الزائدة وبالتالي الوقاية من تحجر الثديان.

كل ما عليك فعله هو تدليك الثدي بلطف وبحركات دائرية من أعلي في اتجاه الحلمة، ثم التحرك في اتجاه الخارج مرة أخرى بلطف أيضًا.

حيث يحذر تدليك الحلمات بقوة، لأن ذلك قد يتسبب في فقد الحلمات للزيوت الطبيعية التي يقوم الثدي بانتاجها، وبالتالي حدوث تشققات الحلمات نتيجة اصابتها بالجفاف.

5- استخدام مضخة الثدي عند الحاجة

في حال كانت كميات الحليب الزائدة عن الحاجة كبيرة، ولم تنجحين في التخلص منها بشكل يدوي، استعملي مضخة الثدي للتخلص من كميات الحليب الزائدة، وذلك لتلافي حدوث تحجر الثدي.

6- حمالات الصدر المخصصة للرضاعة

احرصي على استخدام حمالات الصدر المخصصة للرضاعة، وتجنبي تمامًا حمالات الصدر المدعمة بالأسلاك المعدنية، حيث أن الاولى تدعم الثديين برفق دون الضغط الشديد عليهما.

7- عدم الاستسلام للخوف والقلق

هناك الكثير من المشاعر السلبية التي تراود الأم مع بدء الرضاعة الطبيعية، خاصة هاجس عدم كفاية الحليب لاحتياجات الطفل، وكذلك في حال إصابتها باكتئاب ما بعد الولادة.

وللعلم أن أكثر ما يؤثر بالسلب على الرضاعة الطبيعية هي تلك المشاعر السلبية، وبالتالي حاولي بقدر الامكان التخلص منها وتناسيها.

واعلمي أنه في حال كنت ترضعين طفلك من 8 إلى 12 مرة خلال اليوم، واحتاج إلى تغيير الحفاض أكثر من 5 مرات في اليوم، تأكدي أنه يحصل على كفايته من حليبك.

8- مشكلة الحلمات المقلوبة

بعد السيدات يعانون من مشكلة الحلمات المقلوبة، ويظنون أنها سوف تكون عائقًا أمام إرضاع أطفالهن بصورة طبيعية، ولكن ذلك غير صحيح البتة.

حيث أن هناك الكثير من الأدوات المتوافرة في الأسواق لإرضاع الطفل في حالة الحلمات المقلوبة، ويمكن استشارة الطبيب في نهاية الحمل لمعرفة الطريقة الأنسب لكِ.

وأخيرًا اعلمي عزيزتي الأم أن أفضل هبة تقدميها لطفلك هي إرضاعه بصورة طبيعية، لأن في ذلك فائدة كبيرة له وفي الحفاظ على صحته مدى الحياة، فلا تتدخري أي جهد في نجاح تلك المهمة واستمرارها.

عن الكاتب

amira mahmoud

اكتب تعليق