Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الرضاعة الطبيعية و منع الحمل و شروط منعها للحمل و موانع الحمل الآمنة

العلاقة بين الرضاعة الطبيعية و منع الحمل و إمكانية منع الرضاعة للحمل من الأسئلة الشائعة التي تتردد على أذهان الكثير من الأمهات الجدد , و يكثر الشك حول هذا الأمر خاصة خلال فترة انقطاع الطمث أثناء الرضاعة في فترة النفاس و التي تعرف بإسم الرضاعة النظيفة .

قد يهمك أيضا 5 أساطير خاطئة عن الرضاعة الطبيعية

العلاقة بين الرضاعة الطبيعية و منع الحمل

تعد الرضاعة الطبيعية من وسائل منع الحمل الطبيعية خلال فترة النفاس و تحديدا خلال 6 أشهر ما بعد الولادة , فتتسبب الرضاعة الطبيعية في تقليل الخصوبة لديها حتى أنها يمكنها أن تمنع نزول الطمث لمدة تتراوح من 6 أشهر إلى سنة .

سبب منع الرضاعة الطبيعية للحمل

تعود العلاقة بين الرضاعة الطبيعية و منع الحمل و إمكانية الرضاعة الطبيعية في منع الحمل إلى زيادة إفراز الغدة النخامية في فترة الرضاعة لهرمون البرولاكتين , و هو الهرمون المسئول عن إفراز حليب الأم , و يعمل هذا الهرمون على تثبيط عملية التبويض و الذي يتسبب في عدم نزول الطمث و في قلة خصوبتها , فيبقي الجسم في وضع يشبه فترة الحمل .

مدة منع الرضاعة الطبيعية للحمل

ينقطع الطمث و تقل الخصوبة خلال فترة الرضاعة الطبيعية فقط و التي يعتمد فيها الطفل على حليب الأم , ففي حال اعتماد الأم على إرضاع الطفل رضاعة طبيعية فقط على مدار 24 ساعة بمعدل من 6 إلى 8 رضعات و أن تكون الرضعات طويلة تقل الخصوبة و يستمر انقطاع الطمث و الذي غالبا يدوم من 6 أشهر إلى سنة .

و لكن بعد أن تبدأ الأم في تضمين الأطعمة البسيطة في نظام الطفل الغذائي تعود الدورة الشهرية إلى طبيعتها , و هذا في الغالب هو سبب انقطاع الطمث لمدة 6 أشهر فقط في فترة النفاس لدى الكثيرين

شروط منع الرضاعة الطبيعية للحمل

مع انقطاع نزول الطمث قد تفلح الرضاعة الطبيعية في منع الحمل لمدة 6 أشهر بعد الولادة و لكن الأمر مشروط , ففي حالة الإخلال بشرط من تلك الشروط تعود الدورة الشهرية للظهور و يبدأ التبويض , و الشروط كالتالي :

  • يجب أن تهتم الأم بنظامها الغذائي بشكل جيد , فيجب تناول أطعمة صحية و متكاملة و بكميات مناسبة
  • إرضاع الطفل بشكل مستمر , فيجب ألا تزيد الفترة بين الرضعة و الأخرى عن 4 ساعات , و يفضل أن تكون أقل من 3 ساعات على مدار 24 ساعة يوميا
  • في حالة الرغبة في إدخال أنواع من الأطعمة أو المشروبات إلى نظام الطفل الغذائي يجب أن يكون بمعدل بسيط و الذي لا يؤثر على عدد مرات الرضاعة الطبيعية خلال 24 ساعة يوميا
  • يفضل تجنب إعطاء الطفل لمصاصة أو لهاية , فيجب تلبية رغبة الطفل في المص من الثدي في أي وقت , فمص الطفل أكثر يحفز الهرمونات التي تمنع الخصوبة

مخاطر الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كمانع للحمل

على الرغم من قوة العلاقة بين الرضاعة الطبيعية و منع الحمل إلا أنه تعد تلك الوسيلة لمنع الحمل من الوسائل الغير فعالة و الغير آمنة في حالات عديدة , فيمكن أن يستمر تأثير الرضاعة الطبيعية على منع الحمل لمدة 6 أشهر , و لكن من الشهر السادس و مع بدأ تناول الطفل للأطعمة اللينة و الصلبة أو المكملات الإضافية من الحليب أو المشروبات الأخرى تقل عدد الرضعات الطبيعية اليومية المقدمة إلى الطفل و يزيد التوقيت بين كل رضعة و أخرى عن 4 ساعات , و مع انتظام نوم الطفل لمدة تزيد عن 6 ساعات تقل فاعلية تلك الوسيلة لمنع الحمل .

أيضا تناول العقاقير المضادة للاكتئاب تؤثر على العلاقة بين الرضاعة الطبيعية و منع الحمل , ففي الغالب تتسبب تلك العقاقير في النعاس للطفل مما يقلل من عدد مرات الرضاعة

يعتمد الكثير من النساء على عودة الدورة الشهرية كمؤشر على عودة الخصوبة بعد الولادة , و لكن ما لا يعرفونه أنه تحدث أول إباضة بعد الولادة قبل نزول دم الحيض فتعود الخصوبة إلى المرأة بدون إدراك الأمر , و لذلك من الممكن حدوث الحمل أثناء إرضاع الطفل دون العلم بعودة الإباضة أو بالحمل , فيستمر انقطاع الطمث دون إدراك أن المسبب هو الحمل

بعض النساء يكون مستوى هرمون البروجسترون لديهن أقل من غيرهن في الأشهر بعد الولادة , و بالتالي تزداد احتمالية عودة الإباضة و الدورة الشهرية و الخصوبة لديهن في وقت مبكر و الذي غالبا يكون بعد حوالي 28 أسبوع من الولادة

و على الرغم من ذلك قد تعود الخصوبة ما بين ثلاثة أشهر و نصف و أحد عشر شهرا بعد الولادة

الوسائل الآمنة لمنع الحمل أثناء الرضاعة

على الرغم من إمكانية تأخير الرضاعة الطبيعية للحمل إلا أن الاعتماد فقط على تلك الوسيلة ليس بالأمر المحبذ و المضمون , فمن الأفضل أن تستخدم الأم وسيلة أخرى لمنع الحمل على سبيل الاحتياط .

قواعد استخدام وسائل منع الحمل مع الرضاعة

في حالة الرغبة في استخدام موانع الحمل يجب الانتباه إلى قاعدتين :

أولا / موعد بدء الوسيلة

  • ففي حالة إرضاع الطفل رضاعة طبيعية فقط يجب البدء في استخدام الوسيلة بعد مرور 3 أشهر من الولادة
  • أما في حالة الرضاعة الناقصة يجب استخدام الوسيلة من 3 إلى 6 أسابيع بعد الولادة

ثانيا / نوع الوسيلة

فتختلف أنواع الوسائل , منها ما هو مناسب للأم المرضعة و منها الغير مناسب و الذي قد يؤثر على عملية إدرار الحليب , فيجب أولا معرفة المناسب منها

وسائل منع الحمل و تناسبها مع الرضاعة الطبيعية

الوسيلة الطبيعية

من أنسب طرق منع الحمل و أكثرها أمانا على الجسم , و تعتمد على طبيعة الجسم البشري الأنثوي و الذي يحدث فيه الحمل أثناء فترة التبويض فقط , فتعتمد تلك الوسيلة على التوقف عن الجماع خلال أيام الإباضة , و لكن يجب الحرص عند اعتماد تلك الطريقة و خاصة لدى من يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية

الواقي الذكري

هو واقي مصنوع من مادة المطاط و الذي يناسب العضو الذكري , فيعمل على منع وصول السائل المنوي إلى المهبل , يستخدمه البعض للحماية من الأمراض الجنسية و يستخدمه البعض لمنع الحمل , و لكنه آمن بنسبة من 82 إلى 98 %

اللولب

جهاز صغير يضعه الطبيب في الرحم عن طريق فتحة المهبل , و هناك نوعان منه , النوع الأول هو الأكثر استخداما نظرا لطول فترة استخدامه , فقد يبقى في مكانه لمدة تزيد عن 10 أعوام و هو مصنوع من النحاس , أما النوع الثاني فهو اللولب الهرموني و الذي يعد أكثر فاعلية من اللولب النحاسي و لكنه يبقى لمدة 5 سنوات فقط , و هو عبارة عن جهاز صغير الحجم مصنوع من البلاستيك يكون على شكل حرف T , و يحتوي هذا الجهاز على هرمون ليفونورجستريل و الذي يعد شكل من أشكال هرمون البروجسترون .

ليس له تأثير على عملية إدرار الحليب أو هرمونات الجسم , و هو يعد أفضل وسائل منع الحمل , فيمكنه منع الحمل لفترات طويلة بدون ترك أي أثر جانبي

حبوب منع الحمل

لا تصلح كافة تلك الحبوب مع الرضاعة الطبيعية فهناك أنواع محددة لا تؤثر على إدرار الحليب , و ما يعيبها أنه يجب تناولها في نفس التوقيت يوميا و يقل مفعولها ابتداء من 6 أشهر لذلك يجب تغييرها بنوع أقوى

الحقن

من وسائل منع الحمل ممتدة المفعول , و تنقسم إلى نوعين :

  • حقن الهرمون الواحد : و تؤخذ كل ثلاثة أشهر و هي المناسبة للرضاعة الطبيعية
  • حقن الهرمونين : و تؤخذ كل شهر

تعد المثالية لمنع الحمل و لكنها غير مناسبة لمن ترغب في الحمل السريع , فيجب الانتظار عدة أشهر بعد إيقافها لعودة الخصوبة , و في بعض الحالات النادرة تسبب تأخر الحمل أو العقم لا قدر الله

قد يهمك أيضا الرضاعة الطبيعية و التسنين

الرضاعة الطبيعية هامة جدا للطفل و لصحته و مما عرضناه من العلاقة بين الرضاعة الطبيعية و منع الحمل و كيفية الاستفادة من تلك العلاقة يمكن منع الحمل بشكل آمن و فعال .

عن الكاتب

د.على عبدالظاهر

طبيب مصرى حاصل على بكالريوس طب و جراحة , أحب التدوين و الرد على استشارات زوار مجلة رقيقة

اكتب تعليق