الرضاعة الطبيعية للتوأم أسئلة وإجابات

كيفية ارضاع التوأم؟

رضاعة التوأم
 
لا شك أن من جرّب رضاعة توأم  أو أكثر رضاعة طبيعية في ذات الوقت يدرك مدى صعوبة هذه الفترة في حياة الأم, و أن الجهد المبذول لإرضاع طفل واحد لابد أن يُبذل أضعافه للرعاية باثنين أو ثلاثة, هذا بخلاف الاضطراب النفسي الذي يداهم الأم و مخاوف من نقص حليب الرضاعة أو الوقت الذي تستقطعه جلسات الرضاعة للطفلين خاصة أن الطفل قد يرضع بمعدل مرة كل نصف ساعة في الأيام الأولى.
 
من الأمور المقلقة التي تدور في ذهن كل أم تبدأ رحلتها في إرضاع توأم أسئلة حول التهاب الثدي من كثرة الرضاعة, أو كيف تعرف أن الطفل قد شبع من الرضاعة, وما هي الأغذية التي تساعد على إدرار لبن الرضاعة وغير ذلك من الأسئلة التي تبعث على التوتر ما لم تستطع الأم تنظيم هذه الفترة.
 
معرفة بعض الإجابات مسبقاً قد يساعد الأمهات على التعامل مع مرحلة رضاعة التوأم وقد جمعنا لك – عزيزتي الأم – إجابات لأشهر الأسئلة و أكثرها شيوعاً عن إرضاع التوأم:-
 

– هل تستغرق الرضاعة الطبيعية وقتاً أطول من الرضاعة الصناعية؟

 
من خلال التجربة و الدراسات العلمية لا تستغرق الرضاعة الطبيعية وقتاً أطول من الرضاعة بالزجاجة إذ يستهلك الطفل الرضيع نفس الوقت تقريباً للرضاعة؛ غير أن الرضاعة الصناعية تحتاج إلى بعض الاعدادات الإضافية السابقة و التالية لجلسة الرضاعة مثل تعقيم زجاجة الرضاعة و اعداد الرضعة نفسها لذلك اشارات بعض الإحصائيات إلى أن رضاعة التوأم رضاعة طبيعية توفر 300 ساعة للأم في السنة الأولى وما يقارب من 1.200 دولار في العام!!
 

– هل التزم بجدول صارم أم مرن لرضاعة التوأم؟

 
بالتأكيد الإرضاع من خلال جدول مرن هو الأفضل للأم, والأفضل منه ارضاع التوأم معاً في ذات الوقت لتوفير الوقت و الجهد لكن ذلك قد لا يكون متاحاً دائماً حيث تحول الفروقات الفردية بين الطفلين في ذلك؛ فيرغب أحدهما في الرضاعة كل ثلاث ساعات مثلاً بينما يرغب الأخر في الرضاعة كل ساعتين وبذلك يحدد أكثرهما جوعاً موعد جلسة الرضاعة له و لشقيقه, وفي بعض الحالات تلجأ الأمهات إلى الرضاعة عند الطلب و ذلك بتتبع علامات الجوع أثناء النهار بينما تلتزم بالجدول أثناء الليل فقط.
 
مخدة رضاعة التوأم
 

– كيف أحمل التوأم للرضاعة الطبيعية في نفس الوقت؟

 
لاشك أن الأم ستحتاج إلى وسائل مساعدة أثناء حمل التوأم لجلسة رضاعة معاً و يمكنها الاستعانة بمخدة إرضاع التوأم التي تباع في بعض المتاجر المتخصصة أو استعمال وسادة عادية تكون كبيرة الحجم و ثابتة بالقدر الكافي لتحمل الطفلين في نفس الوقت مع ترك الحرية للأم في تحريك ذراعيها بأمان للتجشئة أو لتعديل وضع التوأم.
 
أما بالنسبة لأوضاع الرضاعة فيستحسن أن تبدأ الأم بتجربة عدة أوضاع حتى تستقر على الأفضل لها و لطفليها وإن كنا ننصح أن تبدأ الأم باستخدام وضعي الفراش و حقيبة اليد معاً مع الحرص على تبديل الطفل و وضع الرضاعة يومياً( حيث سيكون من الصعب التبديل في كل جلسة رضاعة) وذلك تحسباً لأن يكون أحد الطفلين أكثر نهماً من شقيقه مما يؤدي إلى زيادة اللبن في أحد الثديين ونقصه في الثدي الأخر و تجنباً للمشاكل الصحية المتوقعة في مثل هذه الحالات كما يساعد تبديل الطفل بين الثديين على تنمية حاسة الأبصار للطفل في كلا العينين.
أوضاع الرضاعة الطبيعية للتوأم
 
 
إذا لم تستطع الأم إرضاع أحد الطفلين لسبب أو لأخر مع أخيه فعليها أن تحرص على إرضاع الطفل المتاح من كلا الثديين مع استخدام المضخة أو العصر اليدوي لتعويض كمية اللبن التي كان سيرضعها الطفل الثاني و ذلك للحفاظ على كمية لبن الرضاعة اللازمة للطفلين.
 

– هل سيكفي لبن الرضاعة الطبيعية التوأم؟

 
إذا التزمت الأم بإرضاع طفليها في الوقت الذي تظهر فيه علامات الجوع عليهما أو وفق جدول ثابت بحد أدنى ثماني مرات يومياً فلا يجب القلق على نقص حليب الرضاعة حيث يؤدي تكرار مرات الرضاعة إلى تحفيز الجسد لإنتاج المزيد من اللبن ليغطي حاجات الطفلين, أما إذا كان الطفلان لا يرضعان بانتظام و لا يقومان بسحب كميات كافية لتحفيز الثدي لإنتاج المزيد فيجب أن تستخدم الأم المضخات الطبية للحفاظ على كمية إدرار اللبن في نفس المستوى الطبيعي.
 

– كيف أعرف أن لبن الرضاعة يكفي التوأم بالفعل؟

 
يستطيع أطباء الأطفال و إخصائيو الرضاعة تحديد ما إذا كان لبن الرضاعة يكفي الطفلين أم لا بمقارنة وزنهما وفق معدلات (العمر|الوزن) لكن يمكن للأم ملاحظة النمو العام للرضيعين والتأكد من أنهما يكتسبان الوزن بصورة طبيعية.
 
بشكل عام يفقد الرضيع نسبة 6-9% من وزنه عقب الولادة مباشرة وذلك قبل أن يستعيد هذا الوزن مرة أخرى عند بلوغه عمر الأسبوعين, وبداية من اليوم السادس لمولده يبدأ الطفل الطبيعي في اكتساب حوالي 30 جرام يومياً.
 
هناك بعض الإشارات التي تدل على أن عملية الرضاعة الطبيعية تسير بشكل جيد و أن لبن الرضاعة يكفي الطفلين و أنه لا توجد مشاكل يجب على الأم القلق بشأنها مثل:-
 
· يرضع الطفل كل ساعتين أو ثلاث ساعات أو 8 مرات على الأقل خاصة في أول ثلاثة أسابيع
 
· يتبرز الطفل ثلاث مرات على الأقل يومياً و يكون البراز ناعماً أصفر اللون
 
· يتبول الطفل من 7-8 مرات يومياً
 
· شعور الأم براحة و فراغ في الثدي بعد الإرضاع 
 

– هل سأصاب بالتهاب و تقرح الثدي بسبب رضاعة طفلين في نفس الوقت؟

 
رضاعة طفلين في نفس الوقت لا تعني بالضرورة إصابة الأم بتقرح و التهاب الثدي لأن الأمر ليس متعلقاً بعدد مرات الرضاعة بقدر ما هو متعلق بوضع الرضاعة نفسها و طريفة التقام الطفل للثدي حيث تؤدي طريقة التقام الثدي الخاطئة إلى التهاب الحلمة و تقرحها. 
 

– كيف اتعامل مع الضغط النفسي و الارهاق البدني بسبب رضاعة التوأم؟

 
لاشك أن رضاعة طفلين و الاعتناء بهما في نفس الوقت يحمل الأم عبئاً إضافياً و يتطلب منها جهداً مضاعفاً لذا عليها ألا تخجل من طلب المساعدة و العون من جميع دوائرها و بالطبع يجب على الزوج أن يكون أول من يقدم هذا الدعم و لو لمدة محددة يومياً يتولى فيها رعاية التوأم مقابل أن تخرج الأم من هذه الدائرة المغلقة بالقيام بأي نشاط خارجي كالقيام بجولة تمشية أو الخروج للتسوق أو حتى الاستلقاء و الاسترخاء بعد حمام ساخن.
 
وفي كل الأحوال يجب أن تولي الأم عناية خاصة بصحتها خلال فترة إرضاع التوأم و أن تحرص على تناول الأغذية الصحية التي تساعدها على تجديد نشاطها و تساعدها على إدرار لبن الرضاعة بكميات وفيرة كما يجب عليها ان تشرب كميات كبيرة من المياه بشكل منتظم حيث تؤدي الرضاعة المستمرة إلى الشعور بالعطش.

 

😍اكتشفي تطبيقات مجلة رقيقه المجانيه من هــنــا 😍

 
X
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
زر الذهاب إلى الأعلى