Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

الرضاعة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

نصائح الرضاعة الطبيعية بعد الولادة القيصرية

نصائح للرضاعة بعد الولادة القيصرية
 
ينصح دائماً أن تبدأ الرضاعة الطبيعية مبكراً قدر الإمكان عقب الولادة, إلا أن ذلك قد لا يكون متاحاً للسيدات اللاتي خضعن لعمليات جراحية – ولادة قيصرية- إذ توجد بعض المعوقات التي تحول بينهن و بين القيام بعملية الرضاعة في الساعة الأولى التي تعقب ولادة الطفل.
 

أوضاع الرضاعه عقب الولادة القيصرية

 
من المعوقات المشهورة لبدء الرضاعة فوراً عقب إجراء العمليات الجراحية الألم المصاحب لفتح البطن و تقطيب الرحم الذي يجعل من الصعوبة أن تتأخذ الأم وضعاً مريحاً أثناء رضاعة الطفل إلا أن ذلك يمكن التغلب عليه باختيار أوضاع الرضاعة التي توفر للأم قدراً من الراحة بعيداً عن الجرح وتحافظ على جسمها آمنا من حركات الرضيع الغير مقصودة.
 
من أفضل الأوضاع التي ينصح بها –هنا- الرضاعة في وضع الاستلقاء على الجانب و وضع حقيبة اليد وهما الوضعان اللذان يوفران أكبر قدر من الراحة للأم بعد العملية القيصرية.
 

نصائح عامة لأوضاع الرضاعة عقب الولادة القيصرية 

 
  •  تأكدي من كون الفراش في وضع مسطح 
 
  •  استخدمي المزيد من الوسائد خلف ظهرك لتحقيق أكبر قدر من الحماية 
 
  •  تحركي ببطء عند الانتقال من وضع الرقاد إلى الاستلقاء على الجنب و استعيني بمساعدة الأخرين
 
  • ضعي بعض الوسائد على منطقة الجرح للحماية من حركات الرضيع المفاجئة 
 
  •  ضعي وسادة بين ساقيك لتخفيف توتر عضلات البطن
 

تأثير التخدير على الرضاعة 

 
تؤثر طريقة التخدير خلال العملية الجراحية على وقت الرضاعة و حالة الأم و رضيعها فإذا خضعت الأم لتخدير كلي فلن يمكنها إرضاع الطفل قبل فترة من استيقاظها و إدراكها الأشياء من حولها بوضوح و مع هذا فقد تسبب المادة المخدرة في نوبات نعاس للأم و الرضيع لاحقاً.
 
بينما في حالات التخدير النصفي ( تخدير الحبل الشوكي) و الموضعي فالأم يمكنها رضاعة الطفل فوراً أثناء وجودها في غرفة العمليات أو عقب انتقالها إلى غرفة الإفاقة دون مشاكل.
 

الرضاعة مع المسكنات الطبية 

 
من الضروري للأم التي خضعت لعملية قيصرية أن تحصل على بعض العقاقير و الوصفات الطبية كمسكنات لآلام ما بعد الجراحة حتى تتمكن من القيام بعملية الرضاعة بشكل مريح, و رغم أن هذه المسكنات قد تتسبب في بعض الأثار الجانبية للرضيع بعد تسرب جزء منها من خلال حليب الأم مثل النعاس المتكرر إلا أن هذه الأثار ليست لها أي أضرار تماماً طالما تم تناولها تحت إشراف طبيب التوليد.
 

حليب الرضاعة و الولادة القيصرية 

 
يحدث في بعض الأحيان أن يتأخر إدرار حليب الأم للسيدات اللاتي خضعن لعمليات ولادة جراحية فقد يستغرق إدرار اللبن ما بين (2-6) أيام وإن كان المعدل الطبيعي من يومين إلى ثلاثة أيام فقط.
 
لمساعدة الجسم على سرعة إفراز لبن الرضاعة ينصح بزيادة مرات وضع الرضيع على ثدي الأم وتشجيعه على الرضاعه بشكل متكرر مع اتباع بعض النصائح الخاصة بزيادة إدرار الحليب.
 

انفصال الأم عن الرضيع عقب الجراحة 

 
إذا حدث لسبب أو لأخر انفصال الأم عن رضيعها عقب الولادة ولم تتمكن من إرضاع طفلها لمدة 12 ساعة فيجب أن تستخدم المضخة الطبية في سحب اللبن كل ساعتين أو ثلاث ساعات حتى تحافظ على مستوى وكمية إفراز اللبن وذلك حتى تتمكن من الرضاعة بشكل طبيعي.
 
تأكدي من التنبيه على طاقم التمريض داخل المستشفى ألا يقمن باستخدام الرضاعات الصناعية في إعطاء الطفل أي عقاقير طبية لازمة وأن يستخدمن عوضاً عن ذلك الحقن في الفم أو تقديمها كمشروب حيث أن هذه الحلمات البلاستيك تؤدي إلى مشكلات في الرضاعة الطبيعية لاحقاً.

اكتب تعليق