الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع والأغذية الغنية بالكالسيوم

نقدم لكم اليوم مقال عن الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع وهي النسبة المتعارف عليها في الطب وهي ضعف ما يحتاجه الشخص العادي كل يوم، وهذا يأتي من منطلق كمية الكالسيوم الذي يمتصها الرضيع من لبن أمه تابعوا المقالة للتفاصيل.

الاحتياجات الغذائية من الكالسيوم للمرأة المرضع

دائمًا ما نسمع أهمية تناول المرأة الحامل للأغذية الغنية بالكالسيوم والحديد؛ لأن جنينها يتغذى منها عبر مشيمة الأم، ولكن ماذا عن المرأة المرضعة؟ هل يختلف الأمر كثيرًا عن وقت الحمل أم لا؟

بالفعل احتياجات المرأة المرضع لا تختلف كثيرًا عن وقت الحمل؛ لأن في كلا الحالتين يأخذ الطفل الكالسيوم من الأم بنسب عالية ليتكون عظامه سواء في رحم الأم أو خارجه فيمتص الكالسيوم من دم الأم، أما بعد ولادته فيمتص الكالسيوم من لبن الأم.

لذلك نجد أن النسبة التي تحتاجها المرأة المرضع هي نفسها النسبة التي تحتاجها الحامل وهي تُقدر بنسية 2 جرام يوميًا أو ما يعادل 2000 مللي جرام يوميًا.

وعن الشخص العادي فهو يحتاج فقط مقدار جرام واحد يوميًا سواء رجل أو امرأة ليست حامل وليست مُرضع، وبالنسبة للمرأة التي بلغت الخامسة والأربعين من عمرها أو بلغت سن اليأس فهي تحتاج ما يعادل جرام ونصف حرام من الكالسيوم يوميًا لتعويض النقص الذي يشهده جسدها وحتى تُحارب هشاشة العظام التي تصيب ما يقارب من 50 بالمائة من النساء فوق الأربعين عامًا.

معروف على مدار سنوات العمر أهمية الكالسيوم في بناء العظام وتقوية العضلات ومحاربة هشاشة ولين العظام الذي يسيطر على كبار السن، مع العلم أن مخزون الكالسيوم الذي يتم ترسيبه في العظام على مدار سنوات عمرك في طفولتك وفي شبابك هو نفسه المخزون الذي تكبر معه ويحاربك معك من الإصابة من مرض هشاشة العظام.

وباعتبار أن الكالسيوم يقل قدرة العظام على امتصاصه كلما زاد الشخص في عمره فلا بد من زيادة المعدل اليومي من تناول الأغذية الغنية بالكالسيوم كلما زاد بك العمر، كما لا بد من تناول الأغذية التي تساعدك على امتصاص الكالسيوم، ولا تنسى فيتامين د.

والمرأة على وجه الخصوص لا بد وأن تهتم بتناول الأغذية الغنية بالكالسيوم والتي سوف نذكرها لكم لاحقًا؛ لأنها تمر بمراحل الحمل والرضاعة تلك المراحل التي تسحب مخزون الكالسيوم لديها بشكل كبير فيجب تعويضه بشكل مستمر.

الأغذية الغنية بالكالسيوم

جدير بالذكر أن الكالسيوم وفيتامين د وجهان لعملة واحدة وهي عملة العظام فأي نقص فيهما من الممكن أن يؤدي إلى هشاشة العظام أو الإصابة بلين العظام.

ولمحاربة ذلك وتقديم الفائدة لكي ولرضيعك فلا بد من المحافظة على تناول الأغذية التي تحتوي على الكالسيوم حتى تصلي إلى النسبة المطلوب تناولها يوميًا بالنسبة لكي كمرضع.

لذلك سوف نذكر لكم الأطعمة والنسب التي سوف تحصلون عليها من تناولها وتقوموا بحسابة ما تحتاجونه يوميًا، ومن هذه الأغذية الآتي:

  • كوب واحد من الحليب سواء قليل الدسم أو كامل الدسم يحتوي على 300 مللي جرام من الكالسيوم.
  • كوب واحد من الزبادي كامل الدسم يحتوي على نسبة 270 مللي جرام من الكالسيوم.
  • كوب واحد من الزبادي خالي من الدسم يحتوي على 450 مللي جرام من عنصر الكالسيوم.
  • تناول طبق من السبانخ يعطيك نسبة 550 مللي جرام من الكالسيوم الذي تحتاجه يوميًا.
  • ما يعادل مكيال أو أوقية من الجبن الشيدر الخالي من الدسم يعطيك 300 مللي جرام من الكالسيوم.
  • أما أوقية الشيدر الكاملة الدسم فتعطيك 200 مللي جرام من الكالسيوم.
  • كوب واحد من التوفو ( مشتقات الصويا ) يحتوي على 250 مللي جرام كالسيوم.
  • كوب واحد من حليب الصويا يعطيك حوالي 700 مللي جرام من عنصر الكالسيوم وهذا الشيء المذهل، وهو أعلى من حليب الأبقار في نسبة الكالسيوم، ومن يتحسس من حليب الأبقار يمكنه تناول حليب الصويا بديلًا عنه.
  • ثلاثة ملاعق من السردين المعلب يحتوي على 320 مللي جرام كالسيوم.

وهناك الخضار الورقي بكافة أنواعه من ملفوف وكرنب وقرنبيط ولفت وهندباء وغيره غني بالكالسيوم، بجانب سمك السالمون والحبوب الكاملة والجبن السويسري والجبن الرومانو والزبادي.

هل أستمر في تناول أقراص الكالسيوم بعد الولادة

بالفعل هذا السؤال مهم جدًا لأي حامل أوشكت على الولادة أو ولدت بالفعل وتنتظر احتضان مولودها بفارغ الصبر حتى تعطيه من حليبها؛ لينمو ويكبر ويستفاد من كافة العناصر الغذائية التي يحملها الحليب له سواء حديد أو كالسيوم أو فيتامينات بكافة أنواعها.

كما أن الرضاعة الطبيعية تحمي الطفل من الإصابة بالأمراض وتقوي مناعته وعظامه وتفيده بتركيبة فريدة لا يعوضها أي شيء ولا يتقارن معها أي حليب، فحليب الأم فريد ويحتوي على تركيبات فريدة.

وبالتالي فالخطأ التي تقع فيه أغلب النساء الحوامل هو التوقف عن تناول أقراص الحديد والكالسيوم والفيتامينات بعد الرضاعة وكأن الطفل لا يأخذ نفس كمية التغذية التي كان يتغذى عليها أثناء الحمل!

والعكس صحيح فالطفل سوف يتغذى على الكمية نفسها أو أكثر، ولكن عن طريق حليب الأم.

بل إن الكمية تكون أكثر لأن طفلك ينمو ويكبر واحتياجاته للكالسيوم والحديد والفيتامينات تزداد، وبالتالي لا بد من تعويض هذا النقص المستمر حتى الفطام، لا تتوقفي عن تناول الفيتامينات والكالسيوم والحديد بعد الولادة.

نصائح مهمة للأمهات المرضعات

كل أم مرضع الآن سواء أم جديدة أو أم سبق لها الحمل ترغب في الاستماع لبعض النصائح الهامة لها ولطفلها، وسوف نلخص لكم بعض الإرشادات في النقاط أدناه:

  • لا تخافي من الرضاعة الطبيعية نظرًا لما تسمعيه من تكسير الأظافر وسقوط الشعر ووجع العظام وضعف الأسنان إذا التزمتِ بتناول أقراص الكالسيوم والفيتامينات سواء في الأغذية أو المكملات الغذائية فلا شيء سوف يحدث لكِ إن شاء الله.
  • لا تحرمي طفلك من الرضاعة الطبيعية الآمنة له والمفيدة في الوقت نفسه مهما سمعتي حولك من آلام الرضاعة واضطراب هرمونات جسدك وغيره، اهتمي بنفسك وبطفلك.
  • الرضاعة الطبيعية لها تأثيرات إيجابية لكِ أنتِ أيضًا وليس لطفلك فقط، فهي قادرة على أن تعيد وزنك في أقرب وقت نظرًا لحرق الكثير من السعرات الحرارية لتكوين الحليب، وأيضًا تعيد الرحم مكانه بصورة طبيعية كما أنها تقلل من النزيف بعد الولادة.
  • تناولي الحديد أيضًا لمحاربة الأنيميا بعد الولادة.
  • احرصي على تناول فيتامين د ( نقاط فيدروب التي يتناولها طفلك ) تناوليها أنتِ أيضًا بمعدل عشرة نقاط يوميًا حتى يسهل على جسدك امتصاص الكالسيوم وترسيبه في العظام ويقوي عظامك.
  • تخلصي من اكتئاب بعد الولادة وأبداي في التنزه فور عودة صحتك لكِ تعاملي مع طفلك كجزء من يومك وحياتك ولا تحاولي أن تتخلصي من واجباتك نحوه لترتاحي بل اجعلي راحته من راحتك لتتجاوزي هذه المرحلة بسهولة.

وبالأخير فإن الحمل والولادة مراحل تمر بها المرأة عل الأقل مرة واحدة في عمرها اجعليها تجربة شيقة وممتعة وبضحكة من طفلك سوف تنسي الهموم والمشاكل واللحظات الصعبة التي مررتِ بها.

اكتب تعليق