Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أضرار عملية التكميم على المدى البعيد.. عيوب عملية قص المعدة

إن كنت تعاني من الوزن الزائد فبالتأكيد قد مر على ذهنك أفكار الاتجاه إلى الجراحة؛ للتخلص بشكل نهائي من الدهون والعودة إلى جسم رشيق بأقصى سرعة؛ لأنكِ سئمت من الريجيم والمستحضرات الطبية والأقراص التي لا تجدي معك، تابعوا معنا أضرار عملية التكميم على المدى البعيد للمعدة ومزاياها بالتفصيل.

معلومات هامة عن عملية تكميم المعدة أو قص المعدة

الوزن المثالي حلم كل رجل وامرأة من الشباب أو ممن يتعدون الأربعين عامًا من عمرهم، ومع الفشل في أنظمة الريجيم لضعف الإرادة أو لوصول أشخاص إلى أحجام يصعب معها الريجيم، فإن اللجوء للعمليات الجراحية يعتبر الحل الأمثل والأسرع لأي شخص يعاني من الوزن الزائد والسمنة المفرطة.

عمليات المعدة التي اكتشفها الطب الحديث متعددة منها: عملية تحويل المسار للمعدة، وجراحة نحت القوام، عملية شفط الدهون بالليزر، جراحة بالون المعدة، عملية حزام المعدة، وعملية قص المعدة وتكميمها التي سنتحدث عنها اليوم في مقالنا.

تكميم المعدة المقصود بها استئصال جزء من المعدة وإزالته نهائيًا فلا تقدر على الأكل كثيرًا مثل قبل؛ لأن معدتك صغيرة للغاية وبالتالي سوف تزيد معدلات الحرق ويقل الوزن، هذه هي فكرة العملية الجراحية التي لا رجوع فيها ولا يمكن إعادة المعدة إلى شكلها السابق مثلما هو الحال في عملية حزام المعدة وغيرها حيث يمكن فك الحزام فيما بعد إن حدث مضاعفات.

معدلات نجاح عملية تكميم المعدة تتخطى 90 بالمائة إذا تم اختيار طبيب كوفئ وعيادة أو مركز معروف، ظهرت هذه العملية وانتشرت في وقت قياسي لنتائجها المبهرة التي جعلت الكثير يٌقبل عليها للتخلص من الدهون التي أوشكت على تدميره بدنيًا ونفسيًا.

بالتأكيد الرياضة والحفاظ على التغذية السليمة هو الأساس ولا بد من تجربة كل شيء قبل الدخول إلى عملية جراحية بإرادتك ورغبتك، ففي النهاية هي عملية جراحية تخضع لها لتخدير كلي أي خطأ وارد الحدوث مثل أي عملية جراحية أخرى، ولكن العمليات الجراحية الأخرى يكون مجبر عليها أصحابها.

اقرئي أيضًا: الكوب السحري لعلاج السمنة و علاج البرد و الإمساك

وتأكد أن جميع العمليات الجراحية لتدبيس أو تكميم أو قص المعدة أو غيرها من العمليات الأخرى تتطلب أيضًا الحفاظ على التغذية السليمة لنجاحها على المدى البعيد؛ لأن المعدة قابلة للتمدد بشكل مستمر، وقد تمددت معك في الفترة السابقة لسوء التغذية وذهبت لتكميمها، وبالتالي فالمعدة معرضة للأمر نفسه فماذا ستفعل حينها؟!

العملية الجراحية للمعدة ما هي إلا وسيلة سريعة تُعيدك إلى الصفر بشكل سريع ( وليس ببطيء مثل الريجيم والطرق التقليدية ) وأنت عليك إكمال الطريق فإن استمررت مثل السابق فسوف تكتسب وزن زيادة من جديد، أما إن تغيرت واتبعت نصائح طبيبك بعد إتمام العملية بنجاح فسوف تحافظ على وزنك.

أضرار عملية التكميم على المدى البعيد

كل شيء بالتأكيد مثلما له مميزات له عيوب أيضًا خاصةً إن كان منافي لطبيعة الجسد، أو شيء جديد تم اكتشافه بتقنيات معينة وبطريقة تسويقية لخفض معاناة من يعانون من السمنة، رغم أن السبب في السمنة هي عادات خاطئة ورفاهية وعشوائية في تناول الغذاء.

وكون تكميم المعدة عملية جراحية فبالتأكيد لها عيوب وأضرار ملموسة تم اكتشافها سوف نسردها لكم، ولكن بالتأكيد سيكون هناك أضرار غير ملموسة من الممكن أن يتم اكتشافها في السنوات القادمة؛ لأن اكتشاف العملية لم يزيد عن عشرة سنوات، ومن الصعب رصد كافة الأضرار على مدى أبعد من عشر سنوات، ويمكنكم معرفة الأضرار والطرق المتاحة للتغلب عليها من النقاط أدناه.

تمدد المعدة مرة أخرى

المعدة إن كان لها قابلية للتمدد أول مرة يكون لها قابلية للتمدد مرارًا بعد ذلك، وبالتالي إن لم تتبع نظام صحي وغذائي سليم واتبعت إرشادات طبيبك الغذائية فسوف تتمدد معدتك من جديد باستمرار في حالة عدت إلى نظامك الغذائي العشوائي، ولن توقفها عملية تكميم المعدة.

الضعف العام والإرهاق

بالطبع أي شخص يفقد وزنه دفعة واحدة فهو يخسر الكثير من طاقته وصحته البدنية؛ لأن جسمه اعتاد على كمية غذاء معينة وعناصر غذائية معينة والتقليل المفاجئ غير التدريجي يؤدي على ضعف عام وإرهاق وطاقة أقل سوف تمتد لفترة لحين الاعتياد على وزنك الجديد واعتياد جسمك على كمية الغذاء التي تتناولها والتي أتته صدمة لامتناعك عنها.

نقص المكملات الغذائية

من الأضرار الشائعة لعملية تكميم المعدة هو حدوث نقص في العناصر الغذائية والفيتامينات بشكل عام؛ لأن كمية الغذاء التي ستتناولها فيما بعد ستكون قليلة لا تكفي احتياجات جسمك، فلك أن تتخيل أن حجم معدتك بعد استئصال جزء منها سيكون صغير للغاية ولا يكفي لأكثر من حصة من الطعام، ولذلك تحتاج على تناول مكملات غذائية وسوف يكتبها لك طبيبك وهو أمر منتشر جدًا في مثل هذه العمليات.

شحوب البشرة وتساقط الشعر

بسبب نقص الفيتامينات والعناصر الغذائية الهامة التي كان جسمك يمتصها من كمية الغذاء التي تناولتها في السابق، فإن هذا يؤثر بشكل كبير على شعرك فيتعرض للتساقط وتشحب البشرة وتشعر بالإرهاق المستمر كل ذلك سيعود لطبيعته ولكن بعد اعتياد جسمك على النظام الجديد وبتناول المكملات الغذائية التي سيحددها لك طبيبك.

الاسهال

من أسوء الأضرار التي من الممكن أن يتعرض لها الذي يخضعون إلى عملية تكميم المعدة هي الاسهال؛ وذلك لأن حجم المعدة صغير للغاية لا يحتمل وجود شيء بها، والاسهال يؤدي على الجفاف ومع نقص الغذاء الذي يحصل جسمك عليه من الممكن أن يؤدي بك الأمر إلى النحافة والضعف العام وفقر الدم؛ لذلك يجب المتابعة مع طبيبك بعد العملية في حالة لاحظت لديك اسهال متكرر ولا يتوقف.

حصوات المرارة واستئصال الطحال

أغلب من يخضعون أو خضعوا بالفعل لاستئصال جزء من المعدة يخضعون إلى إلى الإصابة بحصوات المرارة بشكل عام والتي يتم العلاج منها باستخدام بعض الأدوية الطبية إن كان في العشرينات أو الثلاثينيات من عمرهم، أما إن كانوا في الأربعينيات فيما فوق وقاموا بعملية قص المعدة فسوف يتعرض أغلبهم لعملية استئصال المرارة نهائيًا وهذا أمر شائع ومرجح.

اقرئي أيضًا: كيفية تفادي مشكلة ترهل البشرة بعد خسارة الوزن

من الطبيعي عند تدبيس المعدة ليست هي فقط من تتأثر بل يتأثر كافة أعضاء الجهاز الهضمي المتصلة بها فيزيد الضغط عليهم مما يعلها عرضة للتلف أو المرض، وبخلاف المرارة يوجد الطحال أيضًا الذي من الممكن أن تزيد المضاعفات إلى استئصال الطحال، ولكن كل ذلك تكهنات علمية لم تُثبت على أرض الواقع سوى في نسبة لا تتخطى الواحد في المائة.

الحساسية من بعض أنواع الطعام

عند استئصال جزء من المعدة من الممكن أن تتحسس من بعض أنواع الأغذية عند تناولها فيما بعد، وبالتالي هذا سوف يجعلك عرضة للحذر الأكثر عند تناول الأغذية والابتعاد عن بعض أنواع الأغذية حتى إن كانت مفيدة لك، وهذا الأمر سوف تلاحظه في طعامك وتتابع مع طبيبك مثلما سيدلي عليك.

اضطراب المعدة والتصاق الأحشاء

قص المعدة قد ينتج عنه اضطراب في عملها وضغط على أعضاء الجهاز الهضمي والشعور بألم عند الحركة؛ لأن الأحشاء ربما تلتصق ببعضها ومع قلة الطعام الذي ستتناوله ربما يسوء الأمر، ولكن هذا وإن حدث سيكون عرض مؤقت وسينتهي مع الوقت.

الإصابة بأكتئاب نفسي

هناك أشخاص يقبلون على الطعام بشهية المدمنين عندما يتعرضون لاكتئاب نفسي أو مشكلة نفسية أو غيره وبعد صعوبة تناول نفس الكمية التي كان يتناولها من قبل – بعد الخضوع لعملية تكميم المعدة – ربما يصاب باكتئاب أو مرض نفسي وربما حاول تفريغ شحنته في إدمان المخدرات أو الكحول.

الحموضة وارتجاع المريئ

أيضًا من أكثر الأعراض شيوعًا لعملية قص المعدة هي الشعور بالحموضة بشكل مستمر بسبب ارتجاع المريء، وهذا يحدث نتيجة لصغر حجم المعدة وبالتالي ربما تعود العصارة الهضمية أو جزء من الطعام إلى المريء مسببًا حموضة، وهنا يجب الاعتدال في كمية الطعام وممارسة التمارين الرياضية لسرعة الهضم وتناول كمية أخرى بعد فترة.

فتق جراحي أو تسريب

باعتبار أنها عملية جراحية في الأصل، فمن الممكن أن يحدث فتق جراحي في مكان الجرح، وهذا يحدث بعد العملية على الأغلب وحينها يتم المتابعة مع الطبيب فيتم تناول أغذية لضمد الجرح وربما ظهر على هيئة التهاب أو انتفاخ بسيط يتم تفريغه وفي حالات نادرة جدًا يمكن التدخل الجراحي مرة أخرى لإعادة تصحيح الفتق.

أيضًا مشكلة التسريب نادرة الحدوث، ولكن تعد أيضًا من مخاوف مضاعفات تكميم المعدة على المدى القريب؛ لأن أي تسريب في المعدة في المكان الذي تم تدبيسه بعد القص يمكنه أن يتم اكتشافه باكرًا والسيطرة عليه بأدوية ومتابعة مع الطبيب.

نزيف وقرحة المعدة

من الممكن أن يحدث نزيف في المعدة بسبب عملية التدبيس وهذا من الممكن أن يترتب عليه قرحة في المعدة وهذا نادر الحدوث، ولكنه من الممكن أن يحدث ويتم أيضًا السيطرة عليه بسهولة وبالمتابعة مع الطبيب.

لا يتم التخلص من الوزن سريعًا

عملية تدبيس المعدة لا تأتي بنتائج سريعة مقارنةً بغيرها من العمليات الجراحية للتخلص من الوزن، تأخذ وقتًا حتى تنحف؛ لأنه يتم تدبيس المعدة وبعدها يتم الانتظار في قابلية المريض ومحاولة الأكل كثيرًا فيحدث له خلل كبير؛ لأن مساحة المعدة صغيرة وبالتالي يقنن من كمية الطعام ويبدأ في الانخفاض في الوزن مع حرق السعرات الحرارية؛ لعدم حصول الجسم على الكمية المعتادة من الغذاء.

يتم التخلص من السمنة ولا يتم التخلص من أمراضها

من يعاني من السمنة منذ زمن بالتأكيد ربما يعاني من أمراض مزمنة تسببت فيها السمنة مثل أمراض القلب وارتفاع الكوليسترول والضغط أو أمراض السكري وغيرها من أمراض السمنة، فلا تتخيل أن التخلص من السمنة بتدبيس المعدة سيُخفي لك الأمراض، حتى وإن اختفت لتغييرات في الجسم مفاجئة فحتمًا ستعود بعد لك.

ترهل الجسم

الانخفاض السريع للوزن يؤدي إلى ترهل الجسم؛ لأن الجلد تمدد مع حجمه المتزايد، وهذا الأمر يمكن التغلب عليه بواسطة الرياضة وعمليات شد الترهلات في الجسم حسب المنطقة التي تأثرت أكثر من الأخرى.

فقدان القدرة على تناول احتياجات الجسم من الغذاء

لا تستطيع تناول الكمية التي يحتاجها جسمك من الغذاء؛ لأن المعدة تم تدبيسها مع العلم أن تقنية قص المعدة من الممكن أن تزيد في بعض الأحيان، وهذا لا يعيب الطبيب وإنما حسب حجم المعدة المترهلة الناتجة عن السمنة التي وصل لها شاب عن غيره.

وبالتالي من الممكن قص المعدة بشكل أكبر فعند تناولك الغذاء لا تستطيع تناول الكمية الكافية لجسمك ومدى استفادته وبالتالي ستلجأ إلى المكملات الغذائية، وربما وصل معك الأمر إلى النحافة المفرطة والضعف العام والإصابة ببعض الأمراض.

الغثيان

الغثيان ضرر منتشر جدًا في كافة عمليات الجهاز الهضمي الجراحية الخاصة بالمعدة للعلاج من السمنة؛ لأن المعدة لن تتقبل أي طعام وأيضًا لن تختزن سوى كمية قليلة من الطعام وبالتالي ربما تعيد العصارة الهضمية إلى المريء فيتسبب في غثيان وقيء، وربما أصاب الشخص بإمساك وتسبب الأمر في غثيان وحموضة.

عسر الهضم

عسر الهضم من الأضرار الشائعة أيضًا؛ لأن المعدة لن تتعود بسهولة على الوضع الجديد فسوف يكون اضطراب في وظائف الجهاز الهضمي وصعوبة في الهضم وألم في الجهاز الهضمي بشكل عام، وهذا العرض لن يطول كثيرًا.

اقرئي أيضًا: رجيم الحمص وخسارة 3 كيلو في الأسبوع الواحد .. جدول يومي لإنقاص الوزن

بالمختصر أغلب الأضرار يمكن التغلب عليها في حين التزم الشخص بكلام الطبيب وكان لديه إرادة في الحفاظ على النتيجة التي سيصل لها، أيضًا اختيار طبيب مشهور أمر غاية من الأهمية لتجنب كافة الأضرار والمضاعفات ويتم المتابعة الدورية معه بعد عملية التكميم.

ولكن أيضًا لا يوجد أحد يقلل من خطورة العملية الجراحية مهما كانت سهلة أو غرضها تجميلي، ومثلما اعتدنا فلا يجب الاستسهال في الوصول إلى نتيجة سريعة فكل ما يأتي سريعًا يذهب سريعًا أيضًا، أما الأنظمة الغذائية إن كانت تجدي معك حتى ولو ببطئ فهذا أفضل بكثير لصحتك وحياتك وجسمك.

 
 

تطبيقات مجلة رقيقة مجانا على متجر جوجل>> من هـنـا

اكتب تعليق