تصغير الشفاة وصفات الطبيعية أم بالتدخل الجراحي ،، تعرفي على التفاصيل

الشفاه هي عنوان الأنوثة ، وتحب كل سيدة أو فتاة أن تهتم بمظهر وجهها ، وتحديدًا منطقة الشفاة ، ولكن في بعض الأحيان قد يمثل الأمر حرج لبعض الفتيات ، لأنهن يشعرن أن حجم الشفاة أكبر من اللازم ، أو لا يتناسب مع تفاصيل الوجه والوجنتين والأنف .

وقد يكون السبب وراء رغبة الفتيات في تصغير الشفاة هو مظهر الأسنان أو اللثة التي لا تظهر وقت الابتسام ، وهو ما يعطي مظهرًا غير مرغوب فيه ، كذالك قد يكون سمك الشفاة العليا و السفلى غير متناسق ، أو أن زاوية الفم بها بعض الاعوجاج .

كل هذه الأسباب تدفع مئات بل الآلاف الفتيات سنويًا لاتخاذ قرار بتصغير الشفاة ، وبالطبع يقفن أمام اختيار من 2 إما أن يكون تصغير الشفاة بالطرق الطبيعية أو بالتدخل الجراحي .

في بعض الحالات يصبح التدخل الجراحي أمر لابد منه بسبب وجود ما يسمى بالشفاة المزدوجة ، وهي حالة مرضية معروفة وتحدث في وقت تكون الجنين ، وتحدث هذه المشكلة بسبب تكون أخدود بين الجزء الخارجي والداخلي في الشفاة ، وهو بالطبع ما يجعل الشفاة تبدو بشكل غير طبيعي وبالتالي يستحب التدخل الجراحي في الأمر .

تصغير الشفاة وصفات الطبيعية أم بالتدخل الجراحي ،، تعرفي على التفاصيل

التدخل الطبي من أجل تصغير الشفاة :

هناك حالات محددة تستدعي التدخل الطبي مثل الحالة التي سبق وذكرنها بخصوص الشفاة المزدوجة ، وهناك أيضًا بعض الأشخاص الذين يعانون من تضخم ملحوظ في حجم الشفاة بطريقة تمنعهم من الحديث والطعام بشكل طبيعي .

هناك أيضًا بعض الحالات التي تقف فيها الشفاة عائقًا أمام غلق الفم ، وهو ما يؤدي إلى انسياب اللعاب على جانبي الفم مما يؤدي إلى حرج كبير .

كذالك في بعض الأحيان تكون الشفاة الكبيرة والمتضخمة سببًا في إعاقة التحدث بطريقة سليمة،  وبالتالي تصدر الأصوات والحروف في غير مواقعها مما يعيق التواصل الفعال ، ويؤدي إلى الشعور بالحرج وفقدان الثقة بالنفس ، كذالك تؤثر على الوظائف المتعلقة بالمضغ والبلع .

ومن أجل تحديد إذا ما كان حجم الشفاة طبيعي أم يحتاج تدخل جراحي يجب أن تستشير الطبيب أولًا ، وهو الوحيد الذي يحدد إذا ما كان حجم الشفاة طبيعي أم لا ، حيث أن هناك بعض الحالات التي تصاب بالحساسية والتي تؤدي إلى تورك الشفاة ، ويكون على الأغلب شيء مؤقت .

كذالك قد يكون السبب في التكوين العظمي للجمجمة ، وبالتالي يمنع تصغير الشفاة ويكون التدخل لعلاج عظام الوجه هو الحل .

في حالة تقرر التدخل الطبي بعد الفحص الطبي يتم فحص أنسجة الوجه والشفاة ، وتحديد القياس الخاص بمعالم الوجه ، ومن ثم تحديد المقاس المطلوب ، بعدها يتم عمل أشعه سينية للجمجمة وتحديد حجم العظام وامتداد الأنسجة ، ومن ثم تتحدد الطريقة الأنسب للقيام بالعملية الجراحية .

حيث يمكن أن يتم التصغير من الجزء الخارجي أو من داخل الفم ، وتستمر فترة الألم من 3 : 5 أيام ، وتنتهي فترة النقاهة في ثلاث شهور تقريبًا ، حيث تظهر النتائج الحقيقية للعملية الجراحية .

تصغير الشفاة وصفات الطبيعية أم بالتدخل الجراحي ،، تعرفي على التفاصيل

وصفات طبيعية لتصغير الشفاة :

  • عن طريق خلط زيت الخروج مع زيت جوز الهند بنسب متساوية ودهن الشفاة مرتين كل يوم .
  • زنجبيل مطحون ومعجون أسنان وخل تفاح ملعقة واحدة من كل مكون ، ووضع الخليط لمدة عشر دقائق ثم غسله لمدة 3 أيام متتالية .
  • 2 ملعقة من زيت الجنزبيل و2 ملعقة من زيت الخروج ، وملعقة واحدة من زيت الخل خلطهم ووضعهم على الشفاة مرة واحدة في اليوم لمدة شهر كامل .
  • زنجبيل مطحون وزيت مشمش ملعقة كل مكون ونصف ملعقة زيت قرفه مع ملعقة صغيرة من الماء ، خلطهم وتركهم من 20 : 30 دقيقة لثلاث أيام متتالية .

ملحوظة يجب أن تجربي الخليط أولًا على يدك بكمية صغيرة لتتأكدي أنه لن يسبب لك الحساسية ، وبعدها جربيه على الشفاة ، في حالة شعرتي بأي حكه أو حرقه قومي بإزالة الخليط فورًا مع غسل الشفاة جيدًا واستخدام المرطب .

تصغير الشفاة وصفات الطبيعية أم بالتدخل الجراحي ،، تعرفي على التفاصيل

تصغير الشفاة باستخدام أدوات التجميل :

هناك أدوات تجميل تساعد في أعطاء أجزاء الوجه مظهرًا أصغر ، مثل قلم التحديد ويجب أن يكون بدرجة أغمق من لون الشفاة ، كذالك يمكن استخدام كريم الأساس أو الكونتور في تصغير الشفاة بطريقة سهلة وفعالة .

اكتب تعليق