Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

كم يحتاج الرضيع من الماء يوميا ؟

كم يحتاج الرضيع من الماء يوميا ؟ سؤال يشغل بال الكثير من الأمهات وخاصة مع عدم قدرة الرضيع على التعبير عن احتياجاته والإفصاح عنها، فتبدأ الحيرة عند الأم في تقدير كمية الماء التي يحتاجها الطفل لروي عطشه خاصة في مرحلة إدخال الطعام الصلب له.

حيث يزداد خلال تلك الفترة احتياجات الطفل للماء، لذلك قامت مجلة رقيقة بجمع المعلومات اللازمة عن مقدار الماء الذي يحتاجه الرضيع يوميًا والسن المناسب لتقديم الماء له خلال فترات عمره المبكرة، وصولًا إلى السن الذي يستطيع الطفل في التعبير عن احتياجاته أو أن يقوم الطفل بتلبيتها بنفسه، ففي ذلك الوقت لن يكون هناك مشكلة.

كم يحتاج الرضيع من الماء يوميا ؟ وما أهمية الماء للطفل ؟، الماء من أساسيات الحياة وهام جدًا للجسم ليستطيع القيام بجميع عملياته الحيوية، وكذلك تطهيره وتخليصه من السموم وتجديد خلاياه، كما للماء الكثير من الفوائد الخاصة بتطور نمو الطفل وتقوية الذاكرة وتنشيطها، ولذلك نجد الخبراء دائمًا ما ينصحون الكبار والصغار بتناول الماء بشكل مستمر.

كم يحتاج الرضيع من الماء يوميا

كم يحتاج الرضيع من الماء يوميا

هناك الكثير من العوامل التي على أساسها يمكن الإجابة على سؤال كم يحتاج الرضيع من الماء يوميا ؟، منها عمر الطفل ووزنه وحالته الصحية، وكذلك البيئة المحيطة به من درجة حرارة ورطوبة وكذلك نشاطه الحركي.

وبالنسبة لاحتياجات الطفل من الماء تبعًا لعمره، يوصي الأطباء بالآتي :

1- من الولادة حتى 6 شهور من عمر الطفل :

خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل لا يوصي بتقديم الماء للطفل، وذلك لأن الرضيع يحصل على كفايته من الماء عن طريق حليب الرضاعة، سواء كانت طبيعية أو صناعية.

بل على العكس شرب الطفل للماء في الستة أشهر الأولى من عمره يأتي بنتائج عكسية، وذلك لأن كمية الماء المعطاة للطفل تحل محل الرضعة الطبيعية التي تساعده على النمو.

2- الطفل من 6 إلى 12 شهرًا :

خلال تلك الفترة من عمر الطفل لا يحتاج إلى كميات كبيرة من الماء كما تظن الأم، ولكن يكفيه حوالي من 60 إلى 120 مللى يوميًا.

ولكن تلك الكمية ليست ثابتة، حيث يمكن زيادتها على حسب احتياجات الطفل وحالته، على سبيل المثال إصابة الطفل بالإمساك أو إرتفاع درجة حرارة الجو يمكن أن تزيد احتياجات الطفل من الماء.

ولكن الزيادة لابد أن تكون بالقدر المعقول، وأشار الأطباء على أن لا تزيد الكمية عن 240 مل في اليوم، وذلك حتى لا يحل الماء محل الحليب ويتسبب في إصابة الطفل بالتسمم المائي.

خلال تلك المرحلة من عمر الطفل لا ينصح أبدًا بتقديم الماء للطفل من الصنبور مباشرًة، ولكن لابد أولًا من غليه لمدة لا تقل عن دقيقتين ثم تركه ليهدأ.

وتلك العملية هامة جدًا لفلترة الماء للطفل وذلك لقتل أي بكتيريا أو طفيليات به يمكن أن تؤذيه وتتسبب له في أي مشاكل صحية.

كما ننوه على عدم تقديم الماء الذي تم غليه بعد مرور عليه أكثر من 24 ساعة، لاحتمال نمو الجراثيم به، وكذلك عدم غليه مرة أخرى حتى لا تتركز المعادن الضارة به.

وينصح الخبراء الأم خلال تلك المرحلة العمرية للطفل، من الاستفادة من تطور مهاراته الحركية، كونه قادرًا على التقاط الأشياء والإمساك بها، حيث يمكن تقديم كوب من الماء المخصص له ليمسك به ويشرب دون مساعدة.

3- الطفل من عمر سنة حتى سنتين :

خلال تلك الفترة تزيد كمية الطعام التي يتناولها الفرد ومعها تزداد احتياجات جسمه من المياه، والتي تفيده من أكثر من جهة.

الماء يساعد الجسم في القيام بالعمليات الحيوية، وتسهيل عملية الهضم والوقاية من الإمساك، وذلك بجانب حليب الرضاعة يمكن للطفل الحصول على كافة احتياجاته من السوائل.

ويمكن تقسيم كمية السوائل التي يحتاجها الطفل خلال تلك المرحلة العمرية، حوالي من 320 مل إلى 560 ملمن المياه والباقي من حليب الرضاعة.

كم يحتاج الرضيع من الماء يوميا 2

متي يحتاج الرضيع إلى المياه ؟

كم يحتاج الرضيع من الماء يوميا ومتى التوقيت المناسب لذلك؟ الوقت المفترض الذي تقوم خلاله الأم بإدخال الطعام الصلب إلى طفلها من 4 إلى 6 أشهر، وهذا هو أيضًا التوقيت المناسب لإعطاء الطفل المياه.

ولا ينصح أبدًا بشرب الطفل للمياه قبل هذا العمر، حيث أنه يحصل على كفايته من السوائل عن طريق حليب الرضاعة سواءًا الطبيعية أو الصناعية.

حيث أن المياه قبل عمر 4 أشهر من الممكن أن تسد شهية الطفل وتحل محل حليب الرضاعة، وبالتالى الرضاعة كافية تمامًا خلال تلك المرحلة.

حتي ولو الجو حارًا أو الطفل مصابًا بالقئ أو الإسهال، الطفل خلال تلك المرحلة العمرية لا يحتاج إلى المياه ولكن يحتاج إلى زيادة عدد مرات الرضاعة.

ويمكن استشارة الطبيب الذي سينصح في حالة الضرورة بمحلول الجفاف، حيث أن الطفل يحتاج إلى الأملاح والمعادن وليس للماء فقط.

ولكن هناك حالة واحدة يمكن من خلالها عمل استثناء بإعطاء الطفل القليل من المياه، وهي حالة إصابة الطفل بالإمساك، حيث ينصح الطبيب بمنح الطفل حوالي ربع كوب من المياه لتحسين حالته.

مخاطر شرب الطفل للمياه قبل عمر 4 أشهر

كما ذكرنا الأطباء ينصحون بتناول الطفل للمياه مع إدخال الطعام الصلب له، وتكون كمية المياه للرضيع بسيطة حوالي 4 ملاعق كبيرة بعد كل وجبة.

لكن هناك بعض الأمهات يتصرفون من أنفسهن ويقومن بإعطاء الطفل المياه قبل أن يتم شهره الرابع غير مدركات كم المخاطر المترتبة على ذلك ومنها :
  • شرب الطفل الماء قبل عمر 4 شهور يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن لدى الرضيع أو على الأقل زيادة وزن غير كافية، وذلك لأن الماء يملئ معدته ويقلل شهيته للرضاعة وبالتالي لا يزيد وزنه.
  • مع شرب الطفل للماء يبدأ في جعله يحل محل لبن الرضاعة، وبالتالي مع المعدة الممتلئة بالماء لا يشعر الطفل بالجوع فلا يقبل على الرضاعة وهو الأمر الذي يقلل من لبن الأم.
  • كما وجد أن هناك الكثير من الأبحاث العلمية التي ربطت بين تناول حديثي الولادة للمياه وإصابتهم بالصفراء.
  • هناك حالة إصابة الطفل بتسمم المياه وعلى الرغم من أنها حالة غير شائعة، إلا أنها تحدث نتيجة تناول الرضيع لكميات كبيرة من المياه بسرعة، فتعمل كلية الطفل على طرد الأملاح من الجسم فيخف دم الرضيع مسببًا لا قدر الله تشنجات أو غيبوبة.

وأخيرًا أنتِ كأم أدرى شخص بحالة طفلك وظروفه واحتياجاته من المياه، ويمكنك التعرف على حصول طفلك على كفايته من المياه عن طريق مراقبة لون بول طفلك.

حيث يشير الخبراء إلى أن لون بول الطفل إذا كان أصفر باهت، فذلك إشارة إلى حصول الطفل على كفايته من المياه، أما إذا كان أصفر داكن فذلك إشارة إلى أن الطفل يحتاج إلى المزيد من المياه.

عن الكاتب

دكتور/ عبدالكريم

طبيب مصرى حاصل على بكالوريوس فى الطب والجراحة ارحب بجميع تعليقاتكم واستفساراتكم

اكتب تعليق