Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

سيلان اللعاب عند الأطفال الأعراض والأسباب والعلاج

سيلان اللعاب عند الأطفال ظاهرة شائعة سواء كان الطفل رضيعاً أو  بعد الفطام وحتى عمر الرابعة.

تختلف كميّة اللعاب المتدفق من طفل إلى أخر وكذلك عدد المرات فبينما يعاني بعض الأطفال من هذه الظاهرة خلال فترات معينة في اليوم فإن البعض يقاسي منها طوال اليوم.

  • هل سيلان اللعاب عند الأطفال ظاهرة طبيعية دائماً؟

يعتبر  سيلان اللعاب عرضاً طبيعياً عند الأطفال دون العامين إذ تشهد هذه الفترة استكمال نمو  عضلات الفمّ والقدرة على التحكم في عملية البلع.

إذا كان الطفل في عمر ما بين 18-24 شهر ولا يزال يعاني من هذا الأمر فإن الأمر يحتاج الملاحظة.

أمّا عندما يستمر  السيلان بعد بلوغ الطفل سن الرابعة فإن ذلك لا يعد طبيعياً بأي حال من الأحوال.

فمن المفترض أن يستكمل الطفل جميع مراحل النمو الأساسية المتعلقة بهذه الأعضاء قبل سن الرابعة.

سيلان اللعاب عند الأطفال

  • ما هو سيلان اللعاب المفرط عند الأطفال؟

يقصد بسيلان اللعاب المفرط خروج كميّات كبيرة من اللعاب من فمّ الطفل بطريقة غير متعمدة.

سواء كان ذلك بعد وصول الطفل لمرحلة النمو التي تكتمل فيها قدرته على التحكم في منطقة الفم والبلع أو قبل ذلك عند وجود أسباب السيلان الطبيعية التي سوف نعرض لها لاحقاً.

يرجع السبب في أغلب حالات فرط سيلان اللعاب عند الأطفال إلى ضعف تناسق عمل اللسان والفمّ مما ينتج عنه سوء عملية البلع وتدفق اللعاب إلى الخارج.

تدفق اللعاب بشكل مكثف ومستمر يستدعي المراجعة الطبية فقد تكون هناك أسباب مرضيّة وراء ذلك.

  • ما هو التطور الطبيعي لسيلان اللعاب عند الأطفال؟

هناك بالطبع شكل نمطي لتطور ظاهرة سيلان اللعاب عند الأطفال لكن يجب النظر لكل طفل كحالة متفردة ومستقلة:-

  • تبدأ معاناة الأطفال مع سيلان اللعاب بشكل عام عند الوصول إلى عمر ثلاثة أشهر.

ويرجع ذلك إلى أن الطفل قبل هذا العمر يغلب عليه النوم على ظهره مما يجعل عملية البلع اكثر سهولة.

بعد هذا العمر يبدأ الأهل في استخدام أوضاع أخرى للرضع مثل وضعه على بطنه أو حمله على الذراعين.

في هذه الفترة من عمر الطفل يكون أقل قدرة على التحكم في عضلات فمه أو ابتلاع اللعاب بشكل صحيح.

  • عندما يصل عمر الرضيع إلى 6 أشهر يتوقف سيلان اللعاب بسبب وضع الجسم.

لكن تظهر أسباب أخرى للسيلان مثل بدء الطفل الهمهمة بالفم أو عند التركيز على القيام بشيء ما بيده.

  • عند بلوغ العام الأول يزداد معدل سيلان اللعاب بسبب بدء الطفل في التسنين أو عند تناول أطعمة معينة.
  • بعد تجاوز الطفل الشهر الثامن عشر تنخفض معدلات السيلان إلا عند القيام بمهام حركية أو القبض على الأشياء باليد.
  • عند الوصل إلى 24 شهر يُرجح توقف سيلان اللعاب عند الأطفال بشكل ملحوظ.
  • هل سيلان اللعاب عند الطفل له أي دور في عملية نموه؟

بالتأكيد للعاب له دور معروف في عملية نمو الطفل لأنه يساعده على:-

  • تقوية المعدة إذ يعمل اللعاب على تبطين جدار الأمعاء
  • هضم الطعام عندما تبدأ مرحلة تناول الأطعمة الصلبة في عمر 6 أشهر
  • سهولة عملية البلع إذ تساعد المادة اللزجة على دمج جزئيات الطعام بشكل سلس
  • تخفيف أثار ارتجاع المريء

سيلان اللعاب عند الأطفال

  • ما هي أشهر أسباب سيلان اللعاب عند الأطفال؟

هناك عدة اسباب تقف وراء سيلان لعاب الأطفال والرضع أغلبها طبيعيّ والقليل منها خلفه أسباب مرضيّة.

الأسباب الطبيعية

رغم أن هناك معلومات طبيّة تؤكد استحالة خروج الأسنان من اللثة قبل بلوغ الطفل 6-8 أشهر فإن رحلة الصعود تبدأ قبل ذلك بكثير.

لذلك فإن معدل السيلان يزداد بشكل ملحوظ في هذه الفترة من العمر  لأن اللثة تحفز انتاج اللعاب تسهيلاً لعملية الخروج.

  • التركيز

عندما ينهمك الطفل في التركيز  في لعبة ما أو أمام صورة متحركة مثلاً فإنه ينسى ابتلاع اللعاب.

  • فتح الفم لفترات طويلة

في بعض حالات نزلات البرد التي تؤدي إلى إغلاق الأنف يحاول الطفل التنفس من فمه فيؤثر ذلك على كمية اللعاب التي يتم انتاجها من ناحية وعلى عملية بلع اللعاب من ناحية أخرى.

  • الطعام

بعض أنواع الطعام (الحمضية بوجه خاص) تؤدي إلى زيادة إفراز اللعاب.

سيلان اللعاب عند الأطفال

الأسباب المرضية

  • الأثار الجانبية لبعض الأدوية

تؤثر بعض العقاقير على وظيفة وكفاءة عضلات الوجه مما يؤدي إلى قوة أو ضعف غلق الشفتين فيحدث تسرب اللعاب.

  • الشلل الدماغي

من الأسباب المرضية المشهورة لظاهرة سيلان اللعاب عند الأطفال وذلك عندما تتعطل وظائف التحكم في عضلات الفم في المخ.

  • الشلل المؤقت للعصب السابع

يؤثر هذا الاضراب العصبي المؤقت على نصف الوجه لأسباب مجهولة في الغالب وتشفى أغلب الحالات بعد فترة من العلاج.

يمكنك التأكد من إصابة الطفل بالتهاب العصب السابع عندما يعجز عن غلق عينيه أو تجعيد جبهته أو عند الضحك.

سيلان اللعاب عند الأطفال

  • كيف يمكن علاج سيلان لعاب الأطفال؟

لا يجب التفكير في علاج سيلان لعاب الطفل طالما أن هناك أسباب طبيعية تؤدي إلى ذلك كما ذكرنا سابقاً.

فسيلان اللعاب ظاهرة شائعة عند الأطفال دون سن الرابعة وطالما أن كمية اللعاب طبيعية فلا يجب القلق حيال ذلك.

يمكن اللجوء إلى العلاج الطبي المتخصص إذا كان سيلان اللعاب حاداً ويسبب مشكلات تفاعلية للطفل.

في هذه الحالة سوف يعرض الطفل على أطباء متخصصين لتحديد:-

  • معدل الوعي عند الطفل
  • معدل ارتجاع البلع الطبيعي
  • كيف يغلق الطفل شفتيه ويحرك لسانه؟
  • هل يبتلع بطريقة صحية سليمة؟
  • هل يعاني من انسداد بالأنف؟
  • الوضع الحركي للرأس والجذع ومدة ثبات الفك

بعد هذا الفحص الدقيق سيعمل الأطباء غالباً على:-

  • تحسين قدرة الطفل على الابتلاع
  • تقوية عضلات الوجه
  • علاجات حركية للفم لتقوية عضلات الشفتين والفك والوجنتين لتعزيز قدرة الطفل على ابتلاع اللعاب
  • تحسين قدرة الطفل على التحكم في الرأس والجذع لتدعيم عملية الازدراد
  • معاونة الطفل للوصول إلى القدرة على إغلاق الشفتين
  • تعديل النظام الغذائي للطفل للتقليل من المواد الحمضية من أجل تقليص انتاج اللعاب
  • الحصول على استشارة طبية حول أجهزة تقويم الأسنان المعوجة والفك

لا يجب النظر من زاوية سلبية إلى سيلان اللعاب عند الأطفال فقد أشرنا سابقاً إلى بعض فوائده في عملية النمو وكذلك إلى قدرة اللعاب على قتل البكتريا التي قد تتسرب إلى الطفل عند وضع الألعاب في فمه.

كما أن الكميات الوفيرة من اللعاب تعمل على تسهيل عملية التسنين وحماية أسنان الطفل لاحقاً من التسوس.

ما يجب عليه فعله خلال هذه الفترة الاهتمام بنظافة الطفل والحفاظ على صدريته جافة أغلب الوقت ومراقبة أنواع الطعام التي يتناولها حتى لا يكثر من تناول الحمضيات.

جميع المعلومات الواردة في هذا المقال عن سيلان اللعاب عند الأطفال استرشاديه وليست بديلاً عن زيارة الطبيب المختص.

عن الكاتب

محمد عبد السلام 

اكتب تعليق