Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

ما معني وجود ثقب في القلب عند الطفل حديث الولادة ؟

هناك الكثير من العيوب الخلقية التي تصيب القلب، والتي طالما تكون موجودة قبل الولادة، أبرز تلك العيوب الخلقية وجود ثقب في القلب ، الذي يصيب نسبة كبيرة من حديثي الولادة، ومعاناة الطفل من مشكلة ثقب فى القلب يؤثر بشكل ما علي تدفق الدم بين أجزاء القلب.

هل ثقب القلب خطير ؟

وعلي الرغم من الفزع الذي يصيب الكثير من الآباء والأمهات، عند تشخيص الحالة عند الطفل بأنها ثقب فى القلب إلا أن الحالة يمكن أن تكون بسيطة وليست خطيرة، ومن خلال المقال سوف تقوم مجلة رقيقة بتقديم كافة المعلومات المتعلقة بحالات ثقب القلب عند حديثي الولادة، وأنواعه وأعراضه وطرق العلاج المتبعة.

ثقب فى القلب

ثقب فى القلب

تشخيص حالات ثقب فى القلب

ثقب فى القلب هو حالة مرضية شائعة الحدوث بين الأطفال، ويمكن أن يتواجد الثقب في أي مكان في القلب، بين حجيرات القلب أو البطينين.

ثقب القلب له الكثير من الأنواع، هناك ثقب فى القلب بسيط وهذا النوع ليس لديه أي مضاعفات علي المدي الطويل، وفي الغالب يلتحم دون أي تدخل طبي.

النوع الآخر هو الثقب الذي لا يلتحم من تلقاء نفسه، وهذا النوع لابد من التدخل الجراحي لإصلاح الحالة.

كما أن هناك الثقب الأذيني، والثقب البطيني، ويتم تشخيص الحالة كذلك علي حسب حجم الثقب نفسه وموقعه من القلب.

يمكن للطبيب القيام بالتشخيص عن طريق الفحص البدني، ولكن هناك بعض الحالات التي تتطلب تشخيصات متقدمة.

وذلك بإستخدام تقنية الموجات فوق الصوتية للقلب، أو رسم القلب الكهربائي، أو أشعة الصدر أو عمل قسطرة للقلب.

ثقب فى القلب عند الكبار

ويقول الأطباء أن الإصابة بثقب القلب يرجع إلي أسباب وراثية، وليس للإنسان أي دخل فيها، ولا توجد أي أمراض متعلقة به كأمراض السكري أو أمراض ضغط الدم.

وهناك بعض حالات الإصابة بثقب في القلب، ولا يوجد له أي تأثير علي صحته، سواءاً في عمله أو في روتينه اليومي، يمكن أن تترك الحالة دون أي تدخل طبي.

أما في حالة كان الثقب يؤدي إلي بعض الأعراض الجانبية، مثل ضيق في التنفس، أو جلطات في المخ، لابد من سرعة التدخل الطبي.

حيث هناك بعض حالات ثقب فى القلب يتطلب الأمر إجراء عملية قسطرة قلبية، أما في حال كان الثقب موجود فوق البطين مباشرة، قد يتطلب الأمر إلي إجراء عملية قلب مفتوح.

اعراض إصابة الشخص بثقب القلب

يمكن في بعض الحالات أن يكون الثقب صغيراً جداً وبالتالي لا ينتج عنه أي أعراض، ولكن هناك بعض حالات الإصابة بثقب في القلب ينتج عنه بعض الأعراض:

  1. صعوبة في التنفس.
  2. شحوب لون البشرة، وتحول لونها إلي اللون الأزرق في بعض المناطق، وخاصة حول الشفاه والأظافر.
  3. إصابة الشخص بالإلتهاب الرئوي المتكرر.
  4. الطفل يحدث لديه تعرق شديد خلال الرضاعة، وهناك صعوبة في زيادة وزنه.
ثقب فى القلب

ثقب فى القلب

اسباب الاصابة بثقب في القلب

كما ذكرنا السبب الأكثر شيوعاً للإصابة بثقب في القلب هو عيب خلقي خلال الولادة، ولكن قد لا تظهر أي أعراض فيتم تشخيص الحالة متأخراً.

ولكن هناك بعض الحالات الأخري المسببة له وهي نادرة الحدوث، مثل صدمة كبيرة علي الصدر ناتجة عن حادثة مثلاً.

ثقب فى القلب عند حديثي الولادة

ثقب القلب عند حديثي الولادة هو عبارة عن عيب خلقي في هيكل القلب عند الولادة، حيث ينتج عنه تغيير في تدفق الدم الطبيعي في القلب.

ويمكن أن يصاب الطفل بثقب في أي جزء من القلب، سواء كان الجزء العلوي أو الجزء السفلي.

القلب بطبيعة الحال هو عبارة عن عضو عضلي يتكون من جانبين يفصل بينهما حاجز، الجانب الأيمن يقوم بإستقبال الدم الفقير من الأكسجين من جميع أجزاء الجسم وضخه إلي الرئتين.

والجانب الأيسر من القلب،يقوم بضخ الدم الغني بالأكسجين من الرئتين إلي جميع أجزاء الجسم، والحاجز الموجود بين الجانبين هو ما يقوم بمنع إختلاط الدم المؤكسج والغير مؤكسج.

ثقب فى القلب

ثقب فى القلب

انواع ثقب القلب عند الاطفال

كما ذكرنا ثقب القلب عند حديثي الولادة يكون ناتج عن عيب خلقي، وهو نوعان من ثقب في القلب عند حديثي الولادة.

ثقب الحاجز الاذيني، ويوجد في الجزء العلوي من القلب، وهناك ثقب الحاجز البطيني وهو ثقب يحدث في الجزء السفلي من القلب.

1- ثقب الحاجز الأذيني

هذا النوع من ثقب القلب عند الاطفال حديثي الولادة له 3 أشكال يتم تشخيصهم وهم :

  1. ثقب القلب الذي يوجد في منتصف الحاجز الأذيني، وهذا النوع من أكثر الأنواع إنتشاراً، وفي الغالب يغلق من تلقاء نفسه.
  2. ثقب القلب في الجزء السفلي من الحاجز الأذيني، وهذا النوع غير منتشر، وقد ينتج من مشاكل في الصمامات، ولا يغلق من تلقاء نفسه.
  3. ثقب القلب في الجزء العلوي من الحاجز الأذيني، هذا النوع نادر الحدوث ولا يغلق من تلقاء نفسه.

لابد من علاج ثقب الحاجز الأذيني وذلك لتلافي المضاعفات الناتجة عنه، حيث يتسبب هذا الثقب في ذيادة ضخ الدم إلي الجزء الأيمن من القلب والرئتين.

ومن أهم المضاعفات، حدوث قصور القلب في الجزء الأيمن، عدم إنتظام ضربات القلب، الإصابة بالجلطات وإرتفاع ضغط الدم الرئوي.

اعراض ثقب الحاجز الاذيني عند حديثي الولادة

كل أم تحتار كثيراً في كيفية الكشف المبكر علي حالة طفلها، وهنا يقدم لك الأطباء مجموعة من الأعراض التي يمكن ملاحظتها علي الطفل المصاب.

الغالبية العظمي من الأطفال المصابون بثقب الحاجز الأذيني لا يعانون من أي أعراض، ولكن مع التقدم في السن، قد يكون أقل وزناً من اقرانه.

ولكن العرض المميز والدال علي إصابة الطفل بثقب الحاجز الأذيني، حشرجة القلب والتي قد تكون العرض الوحيد الملاحظ.

ولكن يمكن للطفل أن يعاني أيضاً من التعب عند بذل أي مجهود بدني، شعوره بضيق في التنفس، وجود دم في الرئتين، إنتفاخ في القدمين والكعبين.

2- ثقب الحاجز البطيني

الطبيب يقوم بتشخيص الحالة، عن طريق تحديد مكان الثقب وكل هو واحد أم عدد من الثقوب، ومكان تواجده وهناك أربع أشكال لثقب الحاجز البطيني لحديثي الولادة:

  1. الثقوب الغشائية، وهي تلك الموجودة حول صمامات القلب، ويمكن أن تغلق تلقائياً في أي وقت.
  2. الثقوب العضلية، وهذا النوع من الثقوب توجد أسفل الحاجز، ومع تقدم العمر للطفل تغلق تلقائياً.
  3. وهناك ثقوب عند مدخل البطينين وثقوب عند مخرج الدم من القلب، وتلك الثقوب قليلة الحدوث.

ثقب الحاجز البطيني لابد من علاجه، وذلك لمنع حدوث المضاعفات الناتجة عنه، ومنها قصور القلب، ضعف النمو، وضغط الدم الرئوي، وعدم إنتظام ضربات القلب.

أما عن أعراض ثقب الحاجز البطيني عند الطفل، تعتبر حشرجة القلب من أهم الأعراض الملاحظة، ولكنها قد لا تسمع قبل 6 إلي 8 اسابيع من ولادة الطفل.

ولكن ثقب الحاجز البطيني له أعراض أخري، منها عدم إقبال الطفل علي الرضاعة، وكذلك تأخر في النمو مقارنة بأقرانه.

ثقب فى القلب

ثقب فى القلب

علاج ثقب القلب عند الاطفال حديثي الولادة

كما ذكرنا هناك أنواع من حالات الإصابة بثقب في القلب لا تحتاج إلي علاج، حيث أنها تغلق من تلقاء نفسها، كل ما يتطلبه الأمر الإنتظار والمراقبة.

ولكن هناك بعض الحالات التي تتطلب العلاج، والعلاج يحدده الطبيب علي حسب نوع الثقب وحجمه والصحة العامة للطفل.

علي سبيل المثال القسطرة تعتبر أفضل علاج لحالات ثقب الحاجز الاذيني المتوسط أو الكبير، وينصح بها للطفل من عمر 2 إلي 5 سنوات.

وهناك بعض الحالات لحديثي الولادة، التي تتطلب إجراء عملية قلب مفتوح، للتخلص من العيب الخلقي الموجود في القلب.

عن الكاتب

دكتور/ عبدالكريم

طبيب مصرى حاصل على بكالوريوس فى الطب والجراحة ارحب بجميع تعليقاتكم واستفساراتكم

اكتب تعليق