Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تأخر المشي عند الأطفال و مراحل المشي التي يجب أن يمرون بها

تقلق الكثير من النساء على نمو أطفالهن و تطورهم و خاصة تأخر المشي عند الأطفال و خاصة عند تأخر سير الطفل لأكثر من عام و شهر , فتخاف الأم من أن يكون سبب تأخر المشي هو مرض ما , فيبدأ القلق و الرغبة في استشارة الطبيب .

قد يهمك أيضا تحميل صور اطفال من اروع صور الأطفال حول العالم

لا يعني تأخر المشي عند الأطفال وجود مشكلة ما , فهناك عدة مراحل يمر بها الطفل منذ بدأ الطفل في الحبو و حتى الوصول إلى مرحلة الركض , و لكن تلك المراحل تختلف من طفل لآخر وفقا لبنية الطفل أو إلى عوامل الوراثة أو إلى عوامل التغذية أو لعدة أسباب أخرى , و إليك شرح كامل لمشكلة تأخر المشي عند الأطفال و مراحل المشي .

تأخر المشي عند الأطفال و مراحل المشي

مراحل المشي

  • يبدأ التطور العضلي و نمو الطفل من القمة إلى القاعدة , فيبدأ نمو الطفل من رأسه و حتى القدم , فالطفل يتحكم في عضلات الرقبة من الشهر الرابع أو الخامس .
  • ثم يبدأ في تناول الطعام بنفسه من الطبق بالملعقة .
  • ثم يبدأ الطفل في التحكم في عضلات أسفل الظهر و عضلات الحوض من الشهر السادس إلى الشهر الثامن , فيبدأ في الجلوس بمساعدة الأم .
  • بعد ذلك يتحكم الطفل في عضلات الفخذ و الركبة , فيستطيع سحب قدميه و يبدأ في الحبو ثم يصل لأخمص القدم .
  • ثم يبدأ الطفل في المشي بشكل متأرجح على أطراف أصابعه ثم يبدأ في المشي بشكل معتدل و يتطور الأمر حتى يتمكن من الركض .

موعد سير الطفل و موعد تأخر المشي

في الغالب يبدأ الطفل في الحبو قبل المشي , و يكون غالبا من الشهر السادس و حتى الشهر العاشر .

ثم يبدأ الطفل محاولات المشي ابتداء من الشهر العاشر أو الحادي عشر .

و في عمر السنة أو يزيد عنها شهرا يبدأ في السير لمسافات قليلة بدون الحاجة إلى الاستناد على شيء , فقد أوضح الأطباء أن الطفل غالبا يبدأ في المشي المتأرجح الغير متزن مع اكتمال العام الأول , و لكن قد يمشي بعض الأطفال قبل أو بعد ذلك .

ففي الغالب تقدر مخططات النمو القياسية للأطفال أن الطفل يمكنه دفع نفسه على الوقوف من عمر الستة أشهر و حتى العشرة أشهر , و يمكنه السير مستندا على شيء ما مثل الأثاث مثلا أو بدعم من أحد ما بين الشهر السابع إلى الشهر الثالث عشر .

ملحوظة

يحدث أحيانا ألا يحبو الطفل قبل السير , و قد يتأخر سير الطفل ليصل إلى نحو عمر السنة و نصف أو أقل من السنتين , و لا يعني ذلك وجود مشكلة لدى الطفل أو أنه ضعيف أو قوي .

و لكن غالبا في حال سلامة مهارات الطفل العقلية يكون لا داعي للقلق .

تأخر المشي عند الأطفال

الفرق بين تأخر المشي عند الأطفال و اضطراب المشي

من الهام التفريق بين تأخر المشي و بين اضطرابه , فتأخر المشي هو عدم بداية الطفل في السير , أما اضطراب المشي هو سير الطفل و لكن بشكل مضطرب و خاطئ , و قد يكون ذلك الاضطراب بسبب وجود مشاكل في العظام أو وجود خلع في الورك أو تقوس أو وجود تشوه في الطرف السفلي .

متى يكون الطفل متأخر في المشي

عند بلوغ الطفل العام و النصف و لم يبدي أية محاولات للسير يجب حينها استشارة الطبيب للتأكد من سلامته و عدم وجود معوقات للمشي , فإن كان طبيعيا و لا يوجد ما يعيقه ينتظر الطبيب الطفل و يتابعه حتى يبلغ عمر العامين , و لكن في حالة مرور العامين و لم يبدي الطفل المحاولات يجب على الطبيب التدخل فعليا لحل المشكلة .

طرق تعليم الطفل المشي

يعد مشي الطفل بشكل عام من المهارات الذاتية الغريزية في الطفل و التي يتعلمها وحده دون مساعدة أو تعليم , ففي الغالب يسير الطفل بمفردة ما بين الشهر الحادي عشر إلى الشهر الرابع عشر , و لكن يمكن أن تساعده الأم في بعض الأمور مثلا :

  • محاوله تهيئة مكان مناسب له للسير و الذي يجد به ما يسند عليه سواء أثاث أو غيره .
  • أيضا يمكن شراء مشاية للطفل ليتعلم بها كيفية المشي وحده و لكن يجب ملاحظته لتفادي خطر وقوعه و يجب تحفيزه بشيء ما يرغب به ليأتي لتناوله .
  • يمكن أيضا محاولة تحفيز الطفل على المشي و ذلك بالجلوس على مسافة منه و حمل شيء يرغب به و يتم تحفيزه كي يأتي ليأخذها .

ملحوظة

يجب عدم محاولة إجبار الطفل على السير في وقت مبكر

تنبيه هام

يمنع استخدام المشاية للطفل المصاب بلين عظام أو رخاوة العظام لأنها تتسبب في تفاقم الحالة .

أسباب تأخر المشي عند الأطفال

في الغالب يكون التأخر بدون سبب , و أحيانا يكون لأي من الأسباب الآتية :

  • خوف الأم بشدة على الطفل و خاصة إن كان الطفل الأول , فترغب الأم في الحفاظ عليه و تبقيه حبيسا خوفا عليه من الإصابة بضرر .
  • قد يتخذ البعض بداية سير الطفل وسيلة للضحك و التسلية فيؤثر الأمر على نفسية الطفل و يفقد الثقة .
  • تأثر نفسية الطفل ببعد الأم و الأب عنه و إهماله حتى و إن اعتنت به مربية .
  • عدم تشجيع الطفل بالقدر الكافي على السير .
  • ترك الطفل في المشاية لفترات طويلة اعتقادا منهم أنها تساعدة على المشي .
  • عدم تشجيع الطفل على تطوير مهارات المشي و خاصة بسبب حمل الأم للطفل كثيرا فبالتالي يصبح من الأسهل له البقاء كما هو .
  • أحيانا تكون زيادة وزن الطفل هي السبب .
  • وجود مشكلة في الفخذ
  • العوامل الوراثية , فقد يكون السبب أن الأم أو الأب أو أحد أفراد العائلة قد تأخر في المشي .
  • نقص فيتامين د : أحيانا يكون التسنين هو سبب نقص الفيتامين , و يكون العلاج بالتعرض للشمس لمدة نصف ساعة على الأقل بشكل يومي و بتناول فيتامين د و لكن يجب أن يكون باستشارة الطبيب .
  • إصابة الطفل بمرض خطير في الشهور الأولى و عدم التمكن من علاجه بشكل فعال مثل مرض التهاب الدماغ و السحايا .
  • تعرض الطفل لنقص في الأكسجين و الاختناق أثناء الولادة , مما يؤثر على القدرات العصبية .
  • إصابة الطفل ببعض الأمراض الوراثية مثل مشكلة توسع الأوعية , و يمكن التأكد من ذلك بإجراء الفحص الطبي .
  • تعرض الطفل لمرض الضمور العضلي المبكر .
  • لين العظام .
  • أن يكون نتيجة لتأخر النمو .
  • مرض العظم الوراثي .
  • الكساح الذي ينتج عن سوء التغذية .
  • التخلف العقلي .
  • الشلل المخي .
  • ضمور الأعصاب .

ممارسات خاطئة للأم

يرى الأطباء أن التنقل من طبيب لآخر أو محاولة إعطاء الطفل لفيتامينات و مقويات على الرغم من تغذية الطفل بشكل سليم , و القلق حيال تأخر سير الطفل من الممارسات الخاطئة .

الموعد المناسب لزيارة الطبيب

  • عند مرور 18 شهر على عمر الطفل دون السير .
  • في حالة سير الطفل على أصابعه فقط .
  • الشعور بوجود مشكلة في القدم أو الساق .
  • إن كان هناك اختلاف بين القدمين أو الساقين في السير .

كيفية تقييم الطبيب للحالة

يطلب الطبيب أولا معرفة بعض النقاط مثل :

  • التاريخ الوراثي لسير بقية أفراد العائلة .
  • حصول الطفل على فيتامين د بالقدر الكافي أم لا .
  • السؤال عن احتمالية إصابة الطفل لأي مشكلة في الحمل و الولادة .
  • يسأل حول تفاعل الطفل مع المجتمع .

بعد استفسار الطبيب عن حالة الطفل يقوم بعمل التالي :

  • يفحص الطبيب أعصاب الطفل و مرونة مفاصله و قوة العضلات .
  • يفحص الطبيب النمو الحركي للطفل و التأكد من قدرته .
  • إن لم توجد مسببات تأخر المشي عند الأطفال ينصح الطبيب بألعاب تحفيزية لتشجع الطفل على الحركة .
  • قد يطلب رنين مغناطيسي على المخ أو أية فحوصات أخرى .
  • قد يصف الطبيب علاج طبيعي إن لم يصل إلى نتيجة .
  • بعض الحالات المرضية قد يستلزم اللجوء إلى جراحة .

العلاج

  • إن كان بسبب العامل الوراثي غالبا يسير الطفل قبل عمر العامين .
  • في حالة نقص فيتامين د يتم تعويضه .
  • إن كان السبب الإصابة بشلل دماغي أو مشاكل أخرى توصف العلاجات المناسبة و لكن قد يطول الأمر قليلا .

الوقاية من تأخر المشي عند الأطفال

ينصح الأطباء بالتالي تجنبا لتأخر المشي :

  • ينصح بالرضاعة الطبيعية بدلا من الحليب الصناعي .
  • ينصح بتغذية الطفل بالأطعمة المتوازنة التي تساهم في نموه .
  • يجب تعرض الطفل للشمس للحصول على فيتامين د .
  • يجب فحص الطفل بشكل دوري و متابعة نموه و خصوصا عند ملاحظة وجود مشكلة قي المشي .
  • يجب ألا يترك الطفل في المشاية لفترة طويلة و أن يكون تحت الملاحظة .

قد يهمك أيضا 3 أسباب للإسهال عند الأطفال

فتعتبر مشكلة تأخر المشي عند الأطفال حقيقية إن كان مصابا بمشكلة ما و لذلك يفضل الاهتمام بالطفل و متابعته .

عن الكاتب

على الشاعر

اكتب تعليق

(x)