Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اعراض مشاكل السمع عند الاطفال وطريقة اكتشافها مبكرا

اعراض مشاكل السمع عند الاطفال وكيف يتعرف عليها الأشخاص المحيطين بالطفل وخاصة الأم؟ سؤال محير ويحتاج لخبراء متخصصين لإعطاء الإجابة الوافية عنه، لذلك قامت مجلة رقيقة بجمع كل المعلومات المطلوبة عن اعراض مشاكل السمع عند الاطفال والعلامات التي لابد من الإنتباه إليها وكذلك مراحل تطور السمع عند الأطفال.

حيث أن وجود مشاكل في السمع عند الطفل أمر في غاية الأهمية ولابد من التعامل معه بجدية، وذلك لأن تلك المشاكل لها تبعات خطيرة على حياته وقدراته علي التكلم والتفاعل مع المحيطين به وكذلك على قدراته الدراسية.

اعراض مشاكل السمع عند الاطفال 1

اعراض مشاكل السمع عند الاطفال

تختلف اعراض مشاكل السمع عند الاطفال على حسب عمر الطفل، ويمكن تقسيمها كالآتي:

1- من 0 إلى 3 أشهر:

  • عند محادثة الطفل لا يستجيب للأصوات وكذلك لا يدرك أن هناك من يحادثه من الأساس.
  • عند حدوث صوت مرتفع بشكل مفاجئ لا ينتفض لذلك.
  • في نهاية الشهر الثاني من عمره لا يصدر أي أصوات.
  • لا يستجيب أو يهدأ عندما تحدثه أمه أو تحاول تهدئته بأصوات هامسة.

2- من 4 إلى 8 أشهر:

  • عند مناداته لا يلتفت يمينًا أو يسارًا بحثًا عن مصدر الصوت إلا إذا كان أمامه.
  • لا يستمتع أو يستجيب للألعاب التي تقوم فكرة عملها على الأصوات مثل الشخشيخة.
  • لا يحاول الطفل تقليد أي صوت.
  • عند بلوغ 8 أشهر لا يقوم الطفل بالثرثرة مع نفسه بحروف غير مفهومة كالمعتاد.
  • يقوم الطفل بالاستجاة لأصوات معينة دون غيرها.

3- من 9 إلى 12 شهر:

  • لا يستجيب الطفل عند مناداته بإسمه.
  • لا يستجيب للمحيطين به عند نهيه على فعل ما بكلمة “لا”.
  • نغمة صوته لا تتغير عند إصدار الأصوات.
  • لا يتفاعل أو يستجيب للموسيقي.
  • عند بلوغة السنة، لا يستطيع نطق بعض الكلمات البسيطة مثل ماما وبابا.
  • لا يستطيع الطفل الربط بين الأشياء وأسماءها مهما قامت الأم بتكرار تلك الكلمات، لأنه ببساطة لا يسمعها.

وللتأكد من تلك الشكوك التي تراود الأم، الحل الأكيد يتمثل في اختبار السمع الذي يعتبر الفيصل في قياس وتقدير حالة السمع عند الرضيع.

اختبار السمع للرضع

هناك بعض الحالات التي يستوجب معها اجراء اختبار السمع للرضع منها:

  • في حال كان الطفل مصابًا بمرض ما يؤثر على السمع.
  • في حال كان الطفل يتناول علاجًا ما يؤثر على السمع.
  • في حال كان هناك تاريخ عائلي للطفل بوجود صمم أو ضعف في السمع.
  • في حال لاحظت الأم أيًا من الأعراض السابق ذكرها.

تطور السمع عند الرضع

1- من الولادة وحتي عمر 3 أشهر، يحدث الكثير من العلامات الدالة على تطور السمع عند الرضيع، منها أنه يجفل عند سماع الأصوات العالية.

كما أنه ينصت أو يهدأ عند مكالمته، وكذلك يهدأ عند سماع صوت أمه ويكف عن البكاء، عند سماع الأصوات المختلفة إما تزيد لديه عادة مص الأصابع أو تقل.

2- من 4_6 شهور، يقوم الطفل بتحريك عينيه باتجاه الأصوات، كما يستجيب للتغيرات في نبرات صوت أمه، كما يلاحظ الألعاب التي تصدر أصواتًا، وينتبه إلى الموسيقى.

3- من 7_12 شهرًا، يتفاعل مع اللعبة الشهيرة الغميضة، عن طريق وضع يديك على وجهك وتفاجئينه، يلتفت الطفل عند سماع الأصوات، ويتفاعل مع الأم عندما تحدثه، يدرك بعض الكلمات، ويستجيب للأوامر مثل تعال هنا إلخ.

وأخيرًا على كل أم أن تعي جيدًا أن حاسة السمع واحدة من الحواس الخمسة التي أنعم الله سبحانه وتعالى على الإنسان، وهي هامة جدًا لتطور نمو الطفل.

وكلما كان الاكتشاف مبكرًا لمشاكل ضعف السمع كلما زادت نسب وفرص علاجها، خاصة مع تطور العلم الحديث وتوافر العلاجات التي تجعل الطفل يتمتع بحاسة سمع طبيعية.

وبالتالي فور ملاحظتك لأي من الأعراض السابق ذكرها، قومي على الفور باستشارة الطبيب المختص لسرعة تدارك المشكلة وعلاجها.

عن الكاتب

دكتور/ عبدالكريم

طبيب مصرى حاصل على بكالوريوس فى الطب والجراحة ارحب بجميع تعليقاتكم واستفساراتكم

اكتب تعليق

1 تعليق