الألعاب الإلكترونية خطر يهدد طفلك: فما أضرار الألعاب الإلكترونية وكيفية التغلب عليها؟

في الآونة الأخيرة نجد الكثير من الأمهات والآباء يشكون من تعامل أطفالهم مع جميع الوسائل الإلكترونية في سن مبكرة، فمنهم من لم يتخطى عمره ثلاث سنوات والتي قد تصل لحد الإدمان حيث يقضون الكثير من الوقت في اللعب على هذه الأجهزة التي قد تتسبب في تأخر نمو الكثير من المهارات لدى الطفل وتؤثر عليه اجتماعيًا وبدنيًا وعقليًا، لذا لجأنا إلى أحد استشاري الصحة النفسية للطفل للتعرف على كيفية الوقاية من أضرار الألعاب الإلكترونية وكيفية التغلب على تلك المشكلة.

ما هي أضرار الألعاب الإلكترونية على الطفل

إدمان الطفل على استخدام أجهزة الآيباد والهواتف الذكية يؤثر على الحاجز الدماغي الوقائي للأطفال في هذا العمر، كونه يمتص الإشعاعات الخارجة من تلك الأجهزة ضعف ما تمتصه أدمغة الكبار، ما يتسبب في عرقلة نمو المهارات اللغوية للطفل وتأخر الكلام وقلة التركيز وبالتالي صعوبة التعلم والكثير من المشاكل الصحية الأخرى.

أضرار الألعاب الإلكترونية على الصعيد البدني

تلك الألعاب تؤثر على العين بصورة مباشرًة، حيث تؤدي إلى إرهاق العين نتيجة تغير إضاءة اللعبة التي لا تترك لها فرصة في التكيُف مع هذا الوميض الناتج عن الحركة السريعة والمفاجئة، كما أنها تُحدث اضطرابًا في باقي أعضاء الجسم الناجم عن الشد العصبي كرد فعل على تطورات اللعبة، فتنعكس على عضلات الوجه والأطراف وتلك بمثابة استجابة عشوائية من الطفل ليستطيع متابعة حركات اللعبة.

أضرار الألعاب الإلكترونية

 

أضرار الألعاب الإلكترونية على الصعيد العقلي

تشير الأبحاث إلى أن تلك الألعاب المسلية تنعكس بالسلب على استمتاع الطفل بنوم هادئ، أضيفي على ذلك تأثر مهارة الانتباه والتركيز بسبب استمراره لمدة طويلة منجذب لها أكثر من اللازم، ما قد يؤدي إلى ظهور مشكلة تشتت الانتباه وفرط الحركة.

أضرار الألعاب الإلكترونية على الصعيد النفسي والاجتماعي

الانغماس الشديد في استعمال الطفل للأجهزة الإلكترونية يتسبب في انعزال الطفل، وتولد الشعور بحب الذات الذي يصل إلى الأنانية وتجعل منه شخص عدواني يميل للعنف كذلك، وفي بعض الحالات تدفعه للسرقة من والديه ليواصل اللعب مع أقرانه في السايبر على سبيل المثال.

أضرار الألعاب الإلكترونية

كيفية التغلب على مشكلة إدمان الطفل للألعاب الإلكترونية

  • وهنا ينصح الخبراء بنفسية الأطفال بضرورة وضع ضوابط لهذا الأمر من خلال الأب والأم، حيث إن البعض يظن أن تلك الألعاب لا خطر منها وأنها آمنة بما أنها ليست مواقع إباحية، لكن الحقيقة أن تلك الألعاب تشكل نفس المخاطر على جميع الأصعدة النفسية والبدنية والعقلية والاجتماعية للطفل، ويا ليت جميع الآباء تعيير أطفالهم الكثير من الانتباه حول هذا الأمر.
  • يتطلب التغلب على تلك المشكلة التدخل من الآباء بالتوضيح والإصلاح عن طريق المراقبة والمتابعة، لكن دون تسلط بل منحه بعض الحرية التي تناسب عمره، كما ينصح بأن تتحدثِ إلى طفلك عن اللعبة التي يحبها وتعرفي على سبب شغفه به، وحاولي أن تشاركيه اللعب أنتِ ووالده حتى تستعيدي ثقته وتنشأ بينكما صداقة ومصارحة.

أضرار الألعاب الإلكترونية

  • ينبغي على الوالدين تحديد مدة زمنية للعب على الأجهزة الإلكترونية بالاتفاق مع طفلهم، كي لا يسرف الكثير من الوقت في اللعب وبالتالي يتطور الأمر إلى إدمانه اللعب، كما يجب أن يطلع الوالدين على غلاف كل الألعاب الإلكترونية عند شرائها حيث يوجد على كل غلاف تقييم إرشادي من قبل اللجنة العالمية للألعاب الإلكترونية والبرامج الترفيهية، تبين فيه تعريف اللعبة والعمر الملائم لها.
  • يمكنك متابعة ومراقبة مواقع وألعاب الطفل الإلكترونية من خلال تفعيل المراقبة التي تبيحها مواقع اللعب الإلكترونية المعروفة Parental Control Settings، كما يمكنك الاطلاع على مواقع الإنترنت المفيدة للحصول على نصائح لتعامل طفلك مع تلك المواقع والألعاب بأمان.
  • لابد من التحكم في الأجهزة الإلكترونية بتفعيل رقم سري حتى يصعب على الطفل حفظه من أجل ألا يتمكن من اللعب بها بدون علم الوالدين، فيسهل على الوالدين التحكم في الوقت الذي يتم تحديده ومراقبة نوعية التطبيقات والألعاب.
  • إن كان طفلك يفضل لعبة معينة فبإمكانك إحضار لعبة مجسم لنفس اللعبة على سبيل المثال رجل الغابة أو الرجل العنكبوت، أو توفير أقنعة وملابس تلك اللعبة حتى ينشغل بها بعيد عن استخدام الأجهزة الإلكترونية.

أضرار الألعاب الإلكترونية

  • ينبغي عمل حياة اجتماعية للطفل من خلال توفير بعض الأنشطة الحياتية يتم فيها دمج الطفل مع أطفال آخرين، بدلًا من الألعاب الإلكترونية ليتعلم أن هناك وسائل أخرى للترفيه والتسلية

وأخيرًا بذلك الموضوع الإرشادي ستتمكنين من التصرف مع طفلك المدمن على الألعاب الإلكترونية، فمع سَنّ بعض الضوابط ومع مساحة معقولة من الحرية ستنجحين في مواجهة تلك المشكلة، والآن أخبرينا هل لديكِ تجربة بخصوص هذا الشأن؟

قد يهمك أيضًا: كيف تتعاملين مع الطفل الذي يرفض الطعام ؟

أو 5 خطوات تساعدك على تربية الابناء فى غياب الأب

اكتب تعليق