Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

تعليم الطفل الحمام بحيل سهلة وبسيطة دون انزعاج الأم

من أكثر المشاكل إزعاجًا بالنسبة لمعظم الأمهات هي التخلي عن الحفاض وتعويد طفلها على القصرية أو استخدام الحمام، حيث يعتبر ذلك شيء جديد على الطفل فلابد أن يتعلم أنه بمجرد شعوره بالرغبة في التبول أن يأتي إليكِ أو يذهب بنفسه للنونية، لذا سنتشارك معكِ في هذا بعض الطرق والنصائح التي تسهل عليكِ تعليم الطفل الحمام بكل سرعة وسهولة.

طرق تعليم الطفل الحمام

عادًة ما تبدأ الأمهات في تعويد أطفالهم على القصرية أو الحمام من عمر 18 شهر، لكن تواجه الأمهات الكثير من المشقة والصعوبة في تعليم الطفل الحمام لأنه عنيد بطبعه يحتاج إلى الكثير من الهدوء والصبر والمثابرة كي يتعلم الجلوس على النونية في هذا العمر، حيث تختلف استجابة الصغار لهذا الأمر الذي لم يعتادوا عليه من قبل لذلك نقدم لكِ مجموعة من الطرق الفعالة في تعويد طفلك على ذلك، ومنها ما يلي: –

شراء القصرية

لا ترغمي طفلك على التعود القصرية ولكن تحلي بالصبر تحدثي إليه بأنه لابد من التخلي عن الحفاض، لأنه كبر لذلك من الأفضل أن تذهبي لشراء النونية بصحبة طفلك واجعليه هو من ينتقيها وكأنها أحد ألعابه الجديدة، واحرصي أن تكون النونية ذا ألوان مبهجة ومزركشة بالأشكال الكرتونية المفضلة لديه، كي يقتنع أنها مجرد لعبة حتى يشعر بالأمان عند استعمالها ويستطيع الجلوس والنهوض عنها معتمدًا على نفسه دون مساعدتك.

تعليم الطفل الحمام

احرصي أيضا أن تكون النونية آمنة ومريحة، بالإضافة إلى شراء مقعد صغير الحجم مخصص لمقعد الحمام العادي وثبتيه جيدًا، حتى يتمكن طفلك من الصعود والنزول من عليه في أي وقت إن أراد.

ضعي جدولًا

من الأفضل أن تأخذي طفلك للحمام أو تجلسيه عن النونية كل ساعة، ثم بعد تناول كل وجبة، وقبل الخلود إلى النوم، تلك الطريقة تساعدك في تفادي الحوادث وتساعد طفلك على التعود على دخول الحمام، فالمشكلة التي تمر بها الأمهات غالبًا هي سؤال الطفل إن كان يرغب بدخول الحمام وهو سؤال لا ينصح به خبراء الصحة النفسية، نظرًا لأن الأطفال في هذا العمر لا يتفهمون مطلقًا احتياجاتهم الجسدية ولا يدركون كيفية التحكم بها.

تجنبي العنف مع طفلك

لا تتعاملي مع طفلك بقسوة عند تعليمه الجلوس على النونية حتى لا يشعر بالاضطراب والخوف، وبالتالي يعرض عن كلامك ولا يطيعك عليك أن تعلمي ان طفلك لن يعتاد ذلك بسرعة، وإنما سيحتاج إلى الكثير من المحاولات وأنه سيخفق بعض المرات قبل التحرر من الحفاض لذا تجنبي تمامًا معاقبته والتوعد له أو الصراخ في وجهه لأن هذا أمر طبيعي جائز الحدوث، عامليه برفق وهدوء وسوف يستجيب ويتعلم أن هذا هو الأصح وعليه القيام به حينما يبدأ في اعتياد الوضع الجديد.

مكافأة صغيرة

حينما تجدين طفلك قد بدأ في التعود على الجلوس على النونية قومي بتقديم مكافأة صغيرة له على سبيل المثال حضري له الكيك أو الحلوى الذي يفصلها اذهبي معه للتنزه والملاهي أو للتسوق كتحفيز له على تنفيذ ذلك، بإمكانك أيضًا مشاهدة فيلم كرتوني مع وقت إضافي أو قراءة قصة ممتعة له عليك أن تشعري طفلك بأنك سعيدة بما فعله هنا سيشعر بالسعادة، لأنك كافأته على استخدام النونية وأنه لم يجهدك على الإطلاق ويتحول الجلوس على النونية من تدريب إلى عادة.

الشعور بالمتعة عند الجلوس على النونية

من أكثر الطرق الفعالة في تعليم الطفل الحمام لكن كيف يشعر بالمتعة والسعادة عند استخدام النونية؟ ببساطة سوف نلجأ لشيء من الخيال حتى يشعر طفلك بالحماس والتشجيع فقط احضري وعاء من الماء، وضعي به بضع القطرات من الألوان التي تستعمل في تلوين الطعام مثل الأحمر والأخضر والأزرق وضعيه أمام النونية، فبمجرد أن يراهم طفلك أو يستخدمهم سيشعر بالذهول الشديد لأنه استطاع أن يغير لون الماء إلى الأزرق أو غيره من الألوان.

تعليم الطفل الحمام

بوسعك كذلك وضع كتاب مليء بالصور الكرتونية الملونة بجانب النونية داخل الحمام، كي يستطيع مشاهدته حتى لا يشعر وقتها بالسأم والملل مطلقًا وسوف يستجيب سريعًا للجلوس على النونية.

بداية تَمكُن الطفل من الكلام واستعمال الدمية

إن كان طفلك يستطيع نطق بعض الأحرف والكلمات ابدئي في تعليمه بعض الكلمات التي يستطيع أن ينطقها عندما يريد التبول، أمّا إن كان لا يستطيع التحدث اشرحي له بعض الإشارات لاستعمال القصرية وبمرور الوقت وكثرة المحاولات والتكرار سوف يستجيب ويعتاد استعمالها بنفسه.

تعليم الطفل الحمام

بإمكانك كذلك جعله يرتدي ألبسة قطنية قصيرة حتى يصبح قادرًا على نزعها بنفسه دون تدخلك، كما يساعده ذلك على تبديل ملابسه وحده لكن إذا بدا الأمر صعبًا عليك قومي بتدريبه من خلال الدمية التي يحبها أو لعبة مرنة من ألعابه بالشكل الذي يفضله، واجعليه يتعلم عن طريق هذه الدمية الدخول إلى الحمام من عبر خلع ملابسها وتغييرها وجلوسها على القصرية أو مقعد الحمام، تلك الحيلة فعالة لطفلك وستجعله يتقبل الفكرة ويستجيب لها بشكل سريع.

قد يهمك أيضًا: كيف اعلم الطفل طلب دخول الحمام

نصائح لتسهيل تعليم الطفل الحمام

  • تأكدي من استعداد طفلك للتخلي عن استخدام الحفاضات، فليس جميع الأطفال مستعدون لذلك في نفس العمر إذا بدأتي في تدريب طفلك على النونية ووحدت منه الرفض التام فأنتِ تدخلين معركة بالتأكيد خاسرة على سبيل المثال إذا لم تحصلي على نتيجة بعد عشر محاولات، كُفّي عن هذا فترة شهر أو اثنين ثم واصلي المحاولات تلك الفترة ستهدأ ريبة طفلك من هذا الموقف وتحد من توتره.
  • اجعليه يقتدي بالقصص والحكايات المناسبة لعمره فهناك العديد من قصص الأطفال التي تساعد الأم في تعليم الطفل الحمام واستخدام النونية، فغالبًا ما يتذكر الأطفال تلك القصص خصوصًا إن كانت مضحكة ومع مرور الوقت سيشعر طفلك بالحافز لتقليد القصص.
  • عليكِ أن تتحكمي في انفعالاتك في هذه المرحلة العصيبة لان ذلك ينتقل إلى طفلك، عليكِ أن تعلمي أن هناك العديد من التغيرات التي يحاول التعود عليها منها التحكم في المثانة والمكان الجديد الحمام والتعامل مع مستوى مختلف من النظافة الشخصية، كما أن سرعة التأقلم تختلف من طفل لآخر.

في النهاية جميع الأمهات مررن بذلك من قبلك فلا يصيبك اليأس، تعليم الطفل الحمام يحتاج إلى بعض من الصبر والهدوء نعلم أنك تَحلُمين باليوم الذي تتوقفين فيه عن استعمال الحفاض، لذا لا تنزعجي أو تفقدي صبرك سيعتاد طفلك على دخول الحمام وستتحقق آمالك العريضة.

قد يهمك أيضًا: كيف اعود ابني علي الحمام

أو طريقة تخليص الطفل من الحفاض

عن الكاتب

هبه أبو الغيط

كاتبة مصرية هواياتي الرسم وأعمال الديكور والديكوباج، أعشق الكتابة وقراءة الروايات وتصوير المناظر الطبيعية، أهتم بالدراسة في مجال العناية بالجمال والمستحضرات الطبية والتجميلية.

اكتب تعليق