التعامل مع المواقف المحرجة للاطفال

التعامل مع المواقف المحرجة للاطفال يُعد أمرًا في غاية الصعوبة خاصة لو كان هؤلاء الأطفال عنيدين ويصعب السيطرة عليهم، لو كان أطفالك من هؤلاء عزيزتي الأم لا تقلقي بعد الآن، فقد جاءت لكِ مجلة رقيقة بأهم سبل التعامل مع المواقف المحرجة للاطفال في الأماكن العامة، بالطبع قد ترددتِ كثيرًا بالذهاب بأطفالك إلى   أماكن التسوق أو الكافيهات أو أي مكان يحد من تجولهم ولعبهم وغريزة حب الاستطلاع لديهم واستكشافهم للأماكن والأشياء المُحيطة بحرية كما تعودوا . 

لأنهم ببساطة عند محاولتك السيطرة على تصرفاتهم والحد من تحركهم، تجدين رد فعل عنيفًا مصحوبًا بالصراخ وذلك يضعك سيدتي في موقف محرج جدًا ولا تدرين ما هو التصرف الصحيح الذي يخرجك من تلك المواقف المحرجة، لذا سنقدم لكِ سيدتي بعض النصائح  والارشادات التي تساعدك على سهولة  التعامل مع أطفالك  في تلك الأماكن والسيطرة على تصرفهم.

التعامل مع المواقف المحرجة للاطفال

التعامل مع المواقف المحرجة للاطفال

هناك الكثير من الأمور التي قد تغفلينها قبل الخروج من المنزل مع أطفالك، وتكون من أهم الأسباب التي تجعلك لا تقدرين على السيطرة عليهم.

لذلك من خلال بعض النقاط التي سنقدمها لكِ سيكون بإمكانك التعامل مع أطفالك وتخفيف من حدة إزعاجهم لكِ في الخارج.

اشبعي متطلبات أبنائك قبل الخروج

إذا كنت ذاهبة لزيارة الأصدقاء في المنزل مثلًا، تأكدي أن أطفالك تناولوا وجبتهم قبل الخروج وأخذوا قسطًا من اللعب لإفراغ جزء من طاقتهم.

وتحدثى معهم عما يجب أن يفعلوه عند الوصول لمنزل الأصدقاء، من إلقاء التحية والجلوس بهدوء وتنفيذ أوامرك

حددي مع طفلك المكان والغرض من الذهاب والتصرف اللائق

لنفترض بأنكِ تذهبين إلى زيارة أختك مثلًا اتفقي مع أطفالك على التعامل مع أطفالها بهدوء وعدم الشجار    على اختيار اللعب الموجودة لديهم ووضعها في أماكنها بعد الإنتهاء من اللعب.

كذلك عدم الإكثار من الطلبات من أكل ومشروبات والتصرف بأدب مع الكبار وقبل انتهاء الزيارة بوقت قليل  أبلغيهم أنه بعد ربع ساعة مثلًا سننصرف.

وذلك كي تتفادى الإلحاح على البقاء فترة أطول لحين الإنتهاء من اللعب.

ما هو التصرف الصحيح اذا خرج طفلك عن السيطرة؟

  1. احرصي دائمًا على إيجاد وسيلة سهلة للتواصل مع طفلك عند غضبه وخروجه عن السيطرة تحددانها  معًا واصبري على الطفل لحين أن يهدأ نسبيا ثم ابدأي في التواصل معه.
  2. أبلغيهم ما اتفقتم عليه من قواعد قبل الخروج والعقبات المُترتبة في حالة الإلتزام بها وتأثير ذلك على  الخروجة القادمة.
  3. حافظي على هدوءك ولا تجعلي صراخ طفلك يسبب لكِ التوتر أو القلق أو الإحراج وتعاملي معه كأنك في المنزل.
  4. ابتعدي عن استخدام العنف كوسيلة للتحكم والسيطرة على إبنك، فالعنف لا يولد سوى العنف.
  5. تعرفي على طلب طفلك واخبريه بهدوء وحزم أن طلبه لن ينفذ  أو سيتم تأجيله لوقت آخر أو أن  طلبه سيسبب له الضرر و اعرضي عليه بعض البدائل المتاحة لديك.
  6. ضعي في حقيبة يدك بعض من متطلبات طفلك، ليمكنك الاستعانة بها وقت الحاجة لشغل تفكيره.
  7. وضحي له مدى حبك وحنانك عليه واقولي له بعض الكلمات المحببة إليه، من أنه طفلك الحبيب المميز وأنك تقدرين طلبه.
  8. حاولي شغل انتباهه بموضوع آخر وفاجئيه بموضوع جديد عليه ستقومون به معًا، وعليك فيما بعد الوفاء بوعدك له لكي تكسبين ثقته.

ما التصرف السليم عند تدخل أحدًا في تربية طفلك؟

  • قد يتدخل البعض بينك وبين طفلك أثناء نوبة غضبه ليتفادى الصراخ، ويمكن في بعض الأحيان أن يطلب منكِ أن تلبي طلب طفلك أو يعرض أن يقوم هو بتلبية طلب الطفل.
  • وهنا سيدتي عليكِ التحلي بالهدوء وقولي لهم أنه سيهدأ بعد قليل، لا داعي للقلق وأن تلك المواقف تمر بها كل أم مع أطفالها.
  • وبعد أن يمر الموقف يمكنك بالتأكيد أن توضحي لهم أسلوبك في تربية طفلك والقواعد التي تتبعينها معه وضرورة الإلتزام بها.
  • وفى النهاية لا تجعلي الموقف يغلبك يجب أن تحافظين على رابطة جأشك في تلك المواقف ولا يشغلك  سوى طفلك وتقويم سلوكه في أي وقت وأي مكان ولا تهتمي كثيرًا بمن حولك ورأيهم فيما يحدث.
loading...

اكتب تعليق