تعرفى على مراحل التطور العقلى والبدنى والنفسى لطفلكِ فى عامه الأول

يولد الطفل وتولد معه رغبة عارمة في اكتشاف الحياة والتعرف على البيئة من حوله تتزايد وتيرتها ساعة بعد ساعة ويوماً بعد يوم.

في هذا الموضوع استعراض لبعض ملامح نمو غرائز الطفل الأساسية عبر شهور عامه الأول.

مراحل تطور الطفل من الشهر الأول وحتى الشهر السادس

  • الشهر الأول

الحواس: يولد الرضيع وقوة حاسة الإبصار لديه لا تتجاوز 400/20 بينما الرؤية الطبيعية تكون بمعدل 20/20 لذلك تبدو الأشياء أمامه غائمة وغير واضحة بل إنه لا يستطيع الرؤية أبعد من 30 بوصة ويُفضّل التركيز على الأشياء ألأكثر قرباً وبالتالي كلمّا كنتِ أكثر قرباً منه استطاع رؤيتك بوضوح.

لا يستطيع الرضيع التمييز بين رائحة الأم وغيرها من الروائح حوله لكنّه يفضلها عن بقيّة الروائح.

من ناحية أخرى يحب الأطفال الرضع الاستماع إلى أصوات أمهاتهم في كل وقت والانخراط معهنّ في محادثات حتى لو كانت بأصوات غير مفهومة أو ليس لها معنى.

الجسد: يتخذ جسد الرضيع في البداية نفس الوضع الذي كان عليه في رحم الأم فيقبض كفيه ويضم ساقيه لكنه يستطيع الإمساك بإحكام بأصابع من حوله.

المخ: يولد الرضيع ولديه 100 بليون خليّة عصبية تُكوّن القدرات العقلية والعصبية.

مهارات التواصل: لا يعرف الرضيع في هذه الفترة العمرية من وسائل التواصل سوى البكاء الذي يستخدمه طوال اليوم للتعبير عن رغباته واحتياجاته.

تكمن مهارة الأم في هذا الوقت في قدرتها على تمييز سبب البكاء والتعامل معه.

الألعاب المفضلة: يجد الأطفال الرضع متعة كبيرة في اللعب بشعر الأم وجذبه أو  العبث فيه.

وقت اللعب: عندما ينظر الرضيع إلى وجه والدته طويلاً فهو يطالب ببدء وقت اللعب الذي لا يزيد عن تحريك الأم للسانها أو فتح وإغلاق عينيها أو حتى التبسم لصغيرها، مثل هذه الأمور تمثل له قمّة السعادة.

وقت الطعام: طوال الشهور الخمس الأولى لا ينصح أن يعتمد الطفل في غذائه سوى على الرضاعة الطبيعية أو الصناعية عند وجود موانع للأولى.

  • الشهر الثاني

الحواس: يلعب لمس الأم لطفلها دوراً كبيراً في عمليّة نموه خلال تلك الفترة إذ تشير أبحاث علمية إلى أن تدليك الرضيع يعزز من قوة الجهاز المناعيّ، ويعمل على زيادة الوزن، ونشوء العضلات، ويسهل خروج غازات البطن ويخفف المغص المعويّ.

يحتاج الطفل في هذا العمر إلى جرعات مكثفة من الاحتضان والحمل والتربيت والتقبيل.

الجسد:  مع تطور عضلات الرقبة سيكون بمقدور الرضيع الاحتفاظ برأسه دون سقوط في وضع الجلوس كما ستتحرر قبضتا يده بشكل أفضل وسيكتسب حوالي نصف رطل من الوزن اسبوعياً.

المخ: يقضي الطفل نصف الوقت نائماً تتوارد الأحلام على عقله الصغير إذ يعتقد العلماء أنه يحتاج فترات طويلة من النوم حتى يستطيع دماغه معالجة كمية البيانات الضخمة التي تصل إليه خلال فترة الاستيقاظ.

مهارات التواصل: يبدأ الرضيع خلال هذا الشهر في إصدار أصوات مبهمة متحدثاً إلى نفسه، ومن خلال سلوك الطفل الهادئ أو الصاخب يمكن للأم أن تتنبأ بشخصية طفلها المستقبلية.

الألعاب المفضلة: الحركة … يعجب الطفل كثيراً بقدرته على تحريك يديه وبعض أجزاء من جسمه وينشغل بمراقبتها.

وقت اللعب: يمكن للأم ملاعبة رضيعها عن طريق محاكاة الأصوات التي تصدر عنه والحركات التي يقوم بها، فالطفل يجد الأمر مسليَاً عندما تقوم والدته بتقليده.

وقت الطعام: يستطيع الطفل في هذا الوقت أن يحدد بشكل غريزي كميات الطعام التي يحتاج إلى تناولها لذلك ليس مجدياً أن تضغط الأم عليه لتناول المزيد.

  • الشهر الثالث

الحواس: يحدث تطور ملحوظ في قدرات الرضيع البصرية يمكنه من متابعة حركة شيء ما بعينيه على منحى يصل إلى 180 درجة مما يجعل من وقت اللعب أكثر متعة وحيوية.

الجسد: يكتسب الرضيع بعض القدرات البدنية خلال هذه الفترة مثل قدرته على رفع صدره إلى أعلى وتحريك رأسه بزاوية 45 درجة عندما يوضع على بطنه.

المخ: يعتمد فهم الرضيع المتنامي للعالم من حوله على أنماط يمكن التنبؤ بها فمثلاً إذا غابت الأم عن رضيعها لفترات طويلة فإن ذلك يولد عنده شعوراً بالاضطراب والقلق.

مهارات التواصل: يبدأ الطفل في استخدام بعض التعبيرات الصوتية المميزة للإشارة إلى أمور يرغب في لفت الانتباه إليها.

الألعاب المفضلة: الثرثرة… يفضل الطفل قضاء الوقت في محاولة النطق واكتشاف الأصوات.

وقت اللعب: يتميز الطفل في هذا العمر بأنه يصبح أكثر استجابة لمداعبات الأم وتفاعلها معه وقد يصدر أصوات تعبر عن سعادته  بهذا المزاح.

  • الشهر الرابع

الحواس: في الأشهر السابقة كان لدى الطفل الرضيع  القدرة على التمييز بين لونين فقط (الأبيض والأسود) أو الألوان التي بينها تباين كبير أمّا الأن فإنه يستطيع تمييز جميع ألوان قوس قزح.

الجسد: يستطيع الطفل الأن الجلوس معتمداً على يديه أو بالاستناد إلى وسادة كما يمكنه الزحف والوصول إلى الأشياء التي يرغب في الحصول عليها.

المخ: يصبح الطفل أكثر وعياً بما يدور من حوله ويستطيع اظهار بعض التعبيرات الخاصة مثل سعادته عند رؤية أمه أو لهفته عند الرضاعة.

مهارات التواصل: تنمو مهارات التواصل لدى الطفل أيضاً ويتحول البكاء إلى عملية متعمدة وذكية يسعى من خلالها الرضيع إلى جذب انتباه الأم حتى أنه قد يتوقف أثناء البكاء لمعرفة ما إذا كان هناك استجابة منها أم لا!!

كما أنه يلجأ أيضاً إلى استخدام وسائل تواصل أخرى مثل اطلاق صرخة طويلة عالية أو السعال لتبيه الأم إلى رغبته في التواصل معها.

الألعاب المفضلة: يفضل الطفل في هذه الآونة قضاء وقته في اطلاق فقاعات الهواء من فمه ومشاهدتها تطير في الهواء.

وقت اللعب: أفضل أوقات الطفل في هذا الشهر عندما تبعثر الأم قطع الألعاب من حوله وتشجعه على محاولة الزحف والوصول إليها والإمساك بها.

  • الشهر الخامس والسادس

الحواس: يولد الأطفال بميل فطري إلى حب الأطعمة المحلّاة لكن عند الوصول إلى هذه المرحلة من العمر  تتطور لديهم القدرة على تذوق الأطعمة المالحة مما يجعلهم متهيئين للتغذية على أطعمة أخرى بجوار لبن الرضاعة.

الجسد: تشهد هذه الفترة العمرية تطوراً بدنياً واضحاً يتمثل في قدرة الطفل على الدحرجة من الأمام إلى الخلف وأحياناً بشكل عكسيّ أيضاً كما يمكنه الجلوس بنفسه معتمداً على إحدى يديه.

المخ: يستطيع الطفل في هذه الفترة فهم مبدأ (خذ وهات).

مهارات التواصل: عندما يصل الطفل إلى شهره السادس يتحول الهذر والثغاء الذي كان يصدر عنه إلى محاولة لمحاكاة كلام الأم في شكل نغمات صوتية محددة تتأثر بالبيئة واللغة المتداولة حول الطفل.

الألعاب المفضلة: الكرة المطاطية .. إذ يمكن للرضيع في هذه المرحلة أن يتناقل الكرة بين كلتا يديه.

وقت اللعب: يمنح الرضيع في هذا العمر المزيد من الانتباه لحديث الأم معبراً عن ذلك بتركيز العينين والتفاعل الذهني لذا يجب أن تبدأ الأم في حكاية القصص واعتبار القراءة وظيفة راتبة بينها وبين طفلها.

وقت الطعام: يستطيع الطفل الأن مضغ الطعام ويصبح من المناسب إضافة مواد غذائية سهلة التعامل إلى قائمته الغذائية مثل الأرز المطحون والموز وغيرها.

مراحل تطور الطفل من الشهر السابع وحتى الثاني عشر

 

  • الشهر السابع والثامن

الحواس: يزداد إحساس الطفل بالاطمئنان النفسي عندما يشمّ روائح مألوفة أو يُلمس من قبل أشخاص اعتاد عليهم.

الجسد: يتمكن الطفل في هذا العمر من النهوض على يديه وركبتيه ويمكنه الميل إلى الخلف وقد يحبو أيضاً.

المخ: تتطور قدرة الطفل على استيعاب بعض المفاهيم مثل (السبب والنتيجة) لكن ليس بشكل كبير إذ يمكن للطفل أن يقع في مشكلات بسبب هذا الأمر لذا يجب الاحتراس.

مهارات التواصل: تترقى مهارات التواصل كلمّا ازداد عمر الطفل فيمكنه الأن الاستجابة بشكل ملحوظ عند النداء عليه وكذلك ابداء شكل من أشكال الاعتراض عند منعه من القيام بالأمور الضارة.

الألعاب المفضلة: تدفع رغبة الاستكشاف الطفل إلى التعامل مع أشياء الكبار التي يراها حوله سواء كانت هواتف محمولة أو أدوات مكتبية أو أدوات المطبخ.

وقت اللعب: الاختباء ..رغم أن الوالدين قد يكونا لعبا هذه اللعبة مع الطفل في وقت سابق وأبدى سعادته بها فإنها تصبح لعبته المفضلة دون منازع في هذا الوقت.

  • الشهر التاسع والعاشر

الحواس: يصبح الطفل أكثر شغفاً بلمس الأشياء ذات الطبيعة المختلفة وهنا يأتي دور الأم في توفير بيئة آمنة من حوله لا تتواجد بها أشياء ساخنة أو حادة وتشجيعه على الاستكشاف.

الجسد: يبدأ الطفل في النهوض كلياً ويحاول بدء جولات بين قطع الأثاث قد لا تنجح كلها.

المخ: عند وصول الطفل إلى عمر التسعة اشهر تزداد لديه القدرة على التمييز بين الأشخاص المألوفين والغرباء مما قد يتولد عنه زيادة مشاعر التوتر والقلق عند التعامل مع غير الأم.

مهارات التواصل: يبدأ الطفل الأن في نطق بعض الحروف الساكنة مثل حرف (الباء).

الألعاب المفضلة: تفريغ رفوف المكتبات السفلية!!

وقت اللعب: لا تزال لعبة الاختباء هي الأكثر قدرة على اضحاك الطفل في هذا العمر.

وقت الطعام: يمكن للطفل في هذا العمر تجربة الاعتماد على نفسه بشكل جزئي في تناول الطعام عبر إعطائه قطعاً كبير نسبياً من التفاح والفواكه.

  • الشهر الحادي عشر والثاني عشر

الحواس: تستثير الروائح الطفل في نهاية عامه الأول بشكل كبير ولديه غريزة في تشممها والتعرف عليها ويمكن للأم تحفيزه على ذلك بتعريفه على المواد الطبيعية ذات الروائح النفاذة مثل الليمون والخبز الطازج والزهور.

الجسد: يبدأ الطفل في هذه المرحلة محاولة السير بمفرده.

المخ: يدرك الطفل في هذا الوقت (الرموز) فكلمة (ماما) تشير إليك وعندما  يلوح إلى شيء ما فهذا يعني أنه يريد الحصول عليه.

مهارات التواصل: بنهاية العام الأول من عمر الطفل يرجح انه يستطيع نطق كلمتين على الأقل وأداء بعض الحركات البسيطة مثل التلويح باليد.

الألعاب المفضلة: مع ازدياد قدرة الطفل على التحكم والإمساك بالأدوات البسيطة تصبح الآلات الموسيقية من أفضل الألعاب المناسبة.

وقت اللعب: مشاركة الطفل حركاته البسيطة ومسك يديه والتحرك معه من أفضل الأنشطة في هذه الفترة.

وقت الطعام: على الأم استمرار المحاولة في تقديم أنواع الطعام الصحيّ للطفل بعد عامه الأول حتى وإن أبدى رفضاً صريحاً وقوياً لمذاقها إذ تشير الأبحاث إلى أن الطفل يرفض مذاق الأطعمة الجديد من 8-15 مرة قبل أن يقبله.

اكتب تعليق