اختبار الحمل بالدم ملف شامل

اختبار الحمل بالدم

اختبار الحمل بالدم هو أحد أنواع الاختبارات التي تجرى في وقت مبكر لإعطاء مؤشرات عن حدوث الحمل أو عدم حدوثه.

اختبار الحمل بالدم

يعتمد تحليل الدم للحامل على تحديد مستوى هرمون (HCG) الذي يعبر عن كميّة الغدد التَّناسُليَّة المشيمية البَشَريَّة في عينة الدم، والتي من المعروف علميّا أنها تزداد بشكل واضح في دم المرأة إذا حدث الحمل.

لا تتوقف فوائد تحليل (HCG) في الدم على اكتشاف الحمل فقط إذ يستخدم أيضاً في بعض الحالات للكشف عن الإصابة ببعض أنواع مرض السرطان.

من أجل أن تلّم المرأة العربية بفكرة شاملة و واضحة عن اختبار الحمل بالدم نقدم لك هذا العرض الشامل في شكل سؤال وجواب لكل ما يمكن أن يثار في عقلك عن هذا النوع من التحاليل.

  • ما هو الهرمون التناسلي المشيمي البشري (HCG

يُنتج الهرمون التناسلي المشيمي البشري  (HCG) أثناء الحمل نتيجة تكون خلايا المشيمة الجديدة التي تعتبر بمثابة الحافظة التي تحتوي البيضة عقب تلقيحها وتوفر لها الغذاء حتى تلتصق بأمان في جدار الرحم.

يمكن الكشف عن هرمون  (HCG) بعد 11 يوم من حدوث الحمل تقريباً، ويتضاعف مستويات الهرمون في الدم خلال 48-72 ساعة حيث تصل إلى أعلى مستوياتها في الأسبوع الثامن إلى الحادي عشر من تكون الجنين.

تبدأ مستويات هرمون  (HCG) في الانخفاض بعد ذلك إلى أن تصل إلى مستويات ثابتة طوال فترة الحمل.

  • ما فائدة اختبار الحمل بالدم أو اختبار (HCG

رغم أن المشهور بين كثير من النساء أن اختبار الحمل بالدم يُطلب من أجل الكشف عن حدوث حمل أم لا، إلا أن هناك عدة فوائد أخرى يكشف عنها التحليل مثل:-

  • تأكيد حدوث الحمل
  • تحديد عمر الجنين بشكل تقريبي
  • الكشف عن أي مظاهر غير طبيعية في الحمل
  • تشخيص مبكر لحالات الاجهاض
  • مراقبة تقدم الحمل في الأشهر الثلاثة الأولى
  • تشخيص أي أورام في المشيمة
  • يستخدم كإحدى وسائل الكشف عن متلازمة دوان “البلاهة المنغولية”

كما يطلب اختبار الحمل بالدم كإجراء وقائي قبل تعرض المرأة لأي علاجات طبية قد تؤثر على نمو الجنين مثل الكشف باستخدام الأشعة حيث يتم التأكد من الاختبار من عدم وجود حمل.

اقرأى أيضا كيف تقرأين نتيجة اختبار الحمل المنزلى بنفسكِ

  • كيف يجرى اختبار الحمل بالدم (HCG

يعتمد اختبار الحمل بالدم على تحديد مستوى هرمون  (HCG) في الدم لذلك يتم عن طريق سحب عينة من دم المرأة بالخطوات التالية:-

1- يتم ربط الجزء العلوي من الذراع لمنع تدفق الدم واظهار الأوردة الدموية حتى يتم غرس الإبرة بسهولة.

2-يتم تطهير موضع الإبرة من الوريد الدموي والمنطقة المحيطة به بالكحول الطبي.

3-بعد غرس الإبرة في الوريد وسحب الكمية المطلوبة من الدم يتم فك الرباط عن الجزء العلوي من الذراع.

4-يتم وضع قطعة من القطن أو الشاش مكان الثقب الذي تركته الإبرة لمنع تدفق الدم.

5-قد تشعرين ببعض الألم أو الارتجاف أثناء سحب العينة لكن ذلك سرعان ما يزول بعد الانتهاء من سحب الحقنة.

6-لا يحتاج اختبار الحمل بالدم  (HCG) أي استعدادات مسبقة.

  • هل هناك اي مخاطر محتملة من اختبار الحمل بالدم؟

لا يوجد في الغالب أي مخاطر غير مألوفة نتيجة إجراء اختبار الحمل بالدم إلا المخاطر المعتادة مثل ألم بسيط في موضع أخذ العينة، إلّا أنه وفي بعض الحالات “النادرة” قد تحدث بعض المضاعفات مثل:-

-نزيف مفاجئ

-دوار

-إغماء

-تورم دمويّ

اقرأى أيضا اعراض الحمل قبل الدورة

– كيف اقرأ نتائج اختبار الحمل بالدم؟

يفضل الاستعانة بالطبيب المختص لقراءة نتائج اختبار الحمل بالدم حيث يتم قياس هرمون(HCG) بوحدات عالمية طبية يرمز لها بـــ (mIU/ml).

الجدول التالي يوضح النسب الطبيعية لهرمون (HCG) أثناء الحمل وذلك بالنسبة لكل أسبوع من أسابيع الحمل وذلك من أخر موعد للدورة الشهرية:-

عدد الأسابيع من أخر طمثمستوى (HCG) بالوحدة العالمية
35-50
45-426
518-7.340
61.080- 56.500
7-87.650-229.000
9-1225.700-288.000
13-1613.300-254.000
17-244.060-165.400
25-403.640-117.000

وبذلك إذا كان مستوى هرمون(HCG) أقل من 5.00(mIU/ml) فهذا يعني عدم وجود حمل بشكل كبير.

  • ماذا لو كانت مستويات هرمون(HCG) مختلفة عن المستويات الطبيعية؟

إذا أظهر اختبار الحمل بالدم أن مستويات هرمون(HCG) أقل أو أكبر من مستوياتها الطبيعية الواردة بالجدول السابق فإن ذلك قد يشير إلى عدة أمور(يرجى الاعتماد على تشخيص الطبيب المختص).

إذا كان مستوى هرمون(HCG) أقل من المعدلات الطبيعية فهذا ربما يشير إلى:-

-خطأ في حساب وتقدير أيام الحمل

-احتمالية حدوث اجهاض أو تلف للبويضة

-وجود حمل خارج الرحم

إذا كان مستوى هرمون(HCG) أعلى من المعدلات الطبيعية فهذا ربما يشير إلى:-

-خطأ في حساب مدة الحمل

-وجود حمل عنقودي

-احتمالية الحمل في توأم أو اكثر

اقرأى أيضا ممارسة الجنس أثناء الحمل ملف شامل

  • هل اختبار الحمل بالدم دقيق؟

لا يوجد اختبار دقيق 100% وهناك دائماً نسبة من الخطأ محتملة وقد يعطي اختبار الحمل بالدم نتائج غير صحيحة سلباً أو إيجابا!!

يمكن لاختبار الحمل بالدم أن يعطي نتائج سلبية تشير إلى عدم وجود حمل وهذا قد يكون غير صحيح إذا ما تم إجراء الاختبار في وقت مبكر لم يتمكن فيه جسم المرأة من انتاج هرمون(HCG) بنسبة كافية للظهور في الدم.

وللتأكد يجب إعادة إجراء التحليل مرة أخرى في خلال 48-72 ساعة للحصول على تغييرات في نسبة الهرمون في الدم.

كمّا أن العكس قد يحدث أيضاً إذ يعطي اختبار الحمل بالدم في بعض الحالات النادرة نتائج إيجابية رغم عدم وجود حمل لإنتاج الجسم بعض الأجسام المضادة التي تزيد من نسبة هرمون(HCG) دون وجود جنين.

وفي كل الحالات يجب عدم الاكتفاء بوسيلة اختبار واحدة والتأكد بإجراء أكثر من نوع من أنواع التحاليل التي تكشف عن حدوث الحمل.

اقرأى أيضا أعراض الحمل فى الشهر الأول

  • ماذا أفعل إذا لم يكشف اختبار الحمل بالدم عن وجود جنين؟

لا تعتمدي على قراءتك الذاتية لنتائج اختبار الحمل بالدم وتواصلي مع الطبيب المختص حيث تظل هذه الأرقام الواردة في التحاليل مؤشرات استرشاديه للأطباء، وهناك العديد من الأمور الأخرى التي يمكن القيام بها للتأكد من وجود الحمل.

يمكن للمرأة القيام بالكشف باستخدام جهاز الموجات فوق الصوتية في الأسبوع السادس وما بعده للحصول على نتائج أكثر دقة حول الحمل وصحة الجنين وبقية التفاصيل الأخرى التي قد لا تظهر عند إجراء اختبار الحمل بالدم.

كونى ايجابية و شاركى الموضوع و لا تنسى متابعة مجلة رقيقة لتكونى أول من يعرف كل جديد و مفيد فى عالم الحمل و الولادة و الطفل.

اكتب تعليق

مشاركة