هل أنت متزوجة من شخص نرجسي ؟ وتعريف الشخصية النرجسية

في هذا المقال

– صفات الشخصية النرجسية؟

– من هو الزوج النرجسي؟

– كيف نربي أبنائنا على الثقة في النفس دون أن يصبحوا شخصيات نرجسية؟

النرجسية كلمة تتداول بشكل متكرر لوصف الأشخاص و أحياناً المواقف التي يقدس فيها الناس ذواتهم على حساب الغير, لكنها في الغالب تطلق بشكل عشوائي, غامض, الغرض منه الإيحاء بأن الشخص الموصوف بها لديه اضطرابات نفسية و ربما عقلية مع أننا جميعاً لنا حظ من النرجسية بشكل أو بآخر.

النرجسية المرضية تتخطى مفهوم استقلال الإنسان بقراراته و عدم رغبته في الاستماع إلى الآخرين أو تقبل أراءهم وإنما يحدد لها المتخصصون في علم النفس ثلاثة مظاهر رئيسية هي:-

  • الاستغلال: فالشخص النرجسي يميل إلى استغلال الظروف لصالحة لتحقيق أهدافه حتى و لو كان ذلك بطريق الغش أو الكذب وهو لا يتورع عن مخادعة أقرب الناس إليه للوصول إلى ما يريده.
  • الشعور بالتميز: يشعر الشخص النرجسي بأنه شخص موهوب و متميز عن الآخرين, و أن قدراته و إمكانياته هبة من السماء لم يتحصل عليها غيره؛ لذا فعلى الجميع أن يدينوا له بالفضل و يعترفوا له بالنبوغ وغالباً ما ترتبط هذه المشاعر بثورة غضب عارمه إذا لم يظهر المحيطون بها علامات التقدير و الامتنان اللازمة.
  • عدم المبالاة: يتميز الأشخاص النرجسيون بعدم مبالاتهم بمشاعر الآخرين طالما لا تتوافق مع مخططاتهم وتخدم أهدافهم بينما قد يكونوا مفرطي التعاطف إذا صادفت هذه المشاعر رغبات كامنة لديهم.

الشخصية النرجسية

من هو الزوج صاحب الشخصية النرجسية؟

حتى لا يختلط عليك الأمر بين الزوج المعتد بنفسه الذي لا يرغب في أن يشاركه أحد اتخاذ القرار أو قد لا يستمع كثيراً لمن حوله و بين الشخصية النرجسية المرضية فعليك أن تتعرفي على هذه العلامات الخمس للزوج صاحب الشخصية النرجسية:-

1) العالم يدور حوله طوال الوقت

الحديث مع الزوج صاحب الشخصية النرجسية يدور في دائرة مغلقة فهو إما يتباهى بنجاحات حقيقية أو وهمية, أو يعرض وجهة نظره ورؤيته في كل القضايا من حوله, إذا كنت تشعرين أثناء حديثك مع زوجك أن يعتقد نفسه مركز الكون و أن الشمس لن تشرق قبل أن تمر عليه صباحاً وأنه قد يقضي الساعات الطوال متحدثاً عن نفسه فلا شك أنك تتعاملين مع شخصية نرجسية بامتياز.

2) لا يقدم لك الدعم المطلوب

إذا افتقدت دعم زوجك المعنوي و المادي في أشد اللحظات احتياجاً له, وأبدى تجاهلاً لرغبتك في مساندته في نفس الوقت الذي يهتم بنفسه بشكل مبالغ فيه ويولي عناية خاصة بما يخصه من أمور فهذه إشارة أخرى أن هذا الشخص قد يكون نرجسياً.

3) يفرط في الاهتمام في بداية العلاقة

من صفات الشخصية النرجسية أنه يغرق كل ما يخصه بسيل من التقدير و التعظيم للمباهاة و المفاخرة فهو يصف سيارته بأنها الأسرع, ومنزله بأنه الأوسع, و حبيبته بأنها الأجمل لذلك فهو يفرط في تدليل و إطراء زوجته في فترة الخطوبة وقبل الزواج انطلاقاً من هذا الشعور بأنها جزء من

ممتلكاته التي يجب أن تكون في أفضل حالة, مهنئاً نفسه على قدرته على الاختيار و الانتقاء لكن هذا الاهتمام سرعان ما يخفت ليتحول إلى شيء جديد.

4) لا يخطئ

صاحب الشخصية النرجسية يعتقد بينه و بين نفسه بأنه لا يخطئ, وأن أيمشكلات قد تحدث في إطار العمل أو الحياة الزوجية فهي من مسئولية أشخاص أخرين لذلك فهو نادراً ما يعترف بخطأ أو يقدم اعتذراً, وإن حدث وفعل فإنما يفعل ذلك من باب المخادعة لتهدئة الأجواء و تمرير

الموقف لكنه يصر بينه و بين نفسه أن الآخرين الأقل علماً و الأضعف فهماً هم المخطئون و أن عليه كشخصية مثالية أن يتحمل نتيجة أخطائهم.

5) لا يقبل النقد

تحت مظهر الثقة الزائف في النفس و الغرور المفرط الذي يبدو على الشخص صاحب الشخصية النرجسية هناك شخصية أخرى ضعيفة, فاقدة الثقة في نفسها لا تشعر أبداً بالأمان يصيبها النقد بحالة من الجنون فلا تستطيع أن تتقبله و لو كان بأرق الكلمات و أصدقها.

6) ينتعش بالإطراء

لا شيء ينعش نفس الشخصية النرجسية و يشعرها بالرضى مثل الإطراء و المدح حتى لو كان زائفاً بل يمكننا القول أن الشخص النرجسي لا يستطيع العيش دون أن يسمع كلمات الثناء خاصة من الأشخاص الغرباء الذين لم يتوصلوا إلى حقيقته بعد.

7) يشعر بأنه استثنائي

يشعر الشخص ذو الشخصية النرجسية بأنه حالة استثنائية ليس فقط عمن حوله و لكن في جميع الكون ويصاحبه هذا الشعور في كل المواقف التي يتعرض لها حتى أنه قد يرفض أن يخضع لبعض القوانين و القواعد التي يخضع لها الجميع فقط لأنه يشعر أنه يجب أن يميز عن الآخرين.

إحساس الشخص النرجسي بالاستثنائية يجعله يرفض الوقوف في الصفوف أو الخضوع لأي تفتيش روتيني كما أنها تنعكس على تصرفاته مع من يظن أنهم أقل منه في المستوى مثل عمال المطاعم و السائقين حيث يتعمد معاملتهم بشكل وقح.

إذا تبادر إلى ذهنك سؤال من يظن نفسه ليفعل كل هذا؟ فاعلمي أنك تتعاملين مع شخصية نرجسية.

كيف نربي أبنائنا على الثقة في النفس دون أن يصبحوا شخصيات نرجسية؟

لا شك أننا جميعاً نسعى إلى تربية أبناء لديهم من الثقة في النفس ما يمكنهم من مواجهة الحياة و يعزز من قدرتهم على التنافس الشريف بين أقرانهم لذلك من المهم أن نعرف الفروق الدقيقة بين الثقة بالنفس و النرجسية المرضية.

  • الشعور الكاذب بالاستثناء في مقابل الفخر الحقيقي

يجب أن نربي أبنائنا على أن إنجاز الأعمال و تحقيق النجاحات هو الذي يجعل الإنسان متميزاً وأنه ليس هناك شخصيات استثنائية في هذا العالم تستحق المدح و الثناء حتى ولو لم تفعل شيئاً.

من الضروري أن يتعمد الآباء الثناء على العمل لا على النتيجة حتى يستشعر الطفل أن مهمته الأساسية السعي و ليس عليه إدراك النتائج.

  • النجاح ليس هزيمة الآخرين

من المعاني الحاكمة للشخصية النرجسية أن يشعر بأفضليته على باقي البشر ومن ثم يكون هدفه الأساسي هو هزيمتهم لإثبات تفوقه و يظهر هذا في الأمور السطحية بشكل أكبر فتجد الشخص النرجسي يهتم كثيراً بمظهره و الأمور الظاهرة.

ومن هنا يجب على الوالدين أن يغرسا في أطفالهم أم معنى النجاح ليست هزيمة الأخر و إنما فعل ما يجب عليك فعله بطريقة جادة و صحيحة وأنه إذا قادهم ذلك إلى ربح شيء ما وجب عليهم الفخر بما ربحوه في ذات الوقت الذي لا يجب عليه فيه احتقار مجهود الآخرين.

  • غرس الشعور بالامتنان

الشخصية النرجسية تعتقد أن كل ما تحصل عليه في هذه الحياة هو حق مكتسب نتيجة لتميزها و كونها شخصية استثنائية ليس إلا, لذلك لا تجده يبدي أي نوع من الشكر و العرفان تجاه أسرته أو زوجته أو أي شخص يقدم له معروفاً ومن هنا كان واجب الأبوين أن يغرسا في نفوس أطفالهم منذ الصغر قيمة الشكر و الاعتراف بفضل الآخرين علينا.

دعوة للإنضمام للجروب الرسمى لمجلة رقيقة على الفيسبوك لمتابعة كل ما هو جديد والتواصل مع متابعى المجلة من هنا جروب مجلة رقيقة

عن الكاتب

د.ريفال أبو عود

د.ريفال أبو عود إخصائية علاقات أسرية وزوجية مدير مركز وصال للاستشارات الأسرية و الزوجية بعمان

اكتب تعليق

مشاركة