5 نصائح لتجهيز أطفالك مبكراً أثناء الدراسة

child and school

مع قدوم العام الدراسيّ الجديد تدخل الأسرة في معاناة التزام الأطفال بمواعيد المدرسة أو المواصلات وذلك نتيجة قضاء الإجازة في حالة من التراخي؛ الأمر الذي يحتاج من الوالدين المزيد من الجهد لإعادة ضبط الساعات البيولوجية لأبنائهم و توفير البيئة الملائمة لمساعدتهم على الاستيقاظ المبكر والقيام بالمهام الصباحية الروتينية مثل تناول الإفطار وارتداء الملابس.

child and school

في هذا المقال نقدم لكل أم أفضل الطرق لتعويد الأبناء على نظام صباحيّ ثابت يرفع عنك عبء المشكلات اليومية الصباحية و يحافظ على وقتك و طاقتك لبقية اليوم.

  • النصيحة الأولى: الحصول على قسط وافر من النوم

الحديث عن أهمية حصول الأطفال على قسط وافر من النوم لا مجال للتشكيك فيه لكنه في الحقيقة الخطوة الأولى لضمان استيقاظ الأبناء موفوري النشاط, متجددي الحيوية.

لا يتوقف الحصول على قسط كافٍ من النوم على عدد الساعات التي ينامها الطفل فقط؛ و إنما يشمل الأمر  “جودة” هذه الساعات بمعنى أن ينام الطفل في بيئة صحية تماماً سواء من حيث الفراش المرتب المريح, درجة الحرارة المناسبة, الإضاءة الصحيحة و البعد عن الضوضاء.

النوم الجيد يتطلب أيضاً أن يقوم الطفل بالمهام اللازمة و الضرورية – مثل تناول الطعام و قضاء الحاجة –  قبل أن يستغرق في النوم حتى لا يؤدي ذلك إلى استيقاظه أثناء الليل مما يؤثر على جودة نومه.

  • النصيحة الثانية: تقليل عدد المهام الصباحية

الخطوة التالية بعد أن تخصلي أنت و أطفالك على نوم كاف ومريح أن تقلصي عدد المهام الصباحية إلى الحد الأدنى؛ كأن تقومي بإعداد فطور صحي من الليلة السابقة, أو  تجهيز الملابس المدرسية بإلقاء نظرة سريعة لمعرفة ما إذا كانت تحتاج التغيير أو تتطلب إصلاحات بسيطة, و يمكنك أن توكلي هذه المهمة لطفلك إذا كان ناضجاً بالقدر الكافي الذي يمكنه من فرز ملابسه و اتخاذ قرار  بصلاحيتها من عدمه.

يمكنك أيضاً توفيراً للوقت أن تحددي أركاناً في المنزل للأدوات المدرسية مثل الأقلام, الكراسات, الأدوات الهندسية و غيرها مما يحتاجه ابنك بحيث لا يضطرك الأمر إلى قضاء فترة الصباح المحدودة الزمن في البحث عن قلم ضائع أو ممحاة غائبة.

  • النصيحة الثالثة: استخدمي خارطة المهمات الصباحية

يميل الأطفال إلى الوسائل الغير تقليدية للفت انتباههم و تحفيزهم للقيام بالمهام الروتينية المملة – حسب تفكيرهم- لذا فكري في عمل خارطة للمهمات الصباحية المتكررة  الواجب على طفلك القيام بها منذ الاستيقاظ و حتى الذهاب إلى المدرسة و لكن بشكل جذاب يتضمن رسوماً و ملصقات لشخصيات كارتونية يحبها.

يمكن أن تشمل “خارطة المهام الصباحية” الأعمال التي يمكن للطفل القيام بها دون مساعدة منك مثل غسل الأسنان, تمشيط الشعر , ارتداء الملابس أو تناول الإفطار.

ربما تحتاجين بضعة الأيام لتعويد الطفل على استخدام “خارطة المهام الصباحية” ويفضل أن يكون التدريب على ذلك قبل بدء العام الدراسيّ.

  • النصيحة الرابعة: استخدمي طريقة “عندما …. سوف….”

هي إحدى التقنيات الناجحة دوماً مع الأطفال و تفيد في ربط الأنشطة الغير مرغوبة للطفل بنشاط يحبه ويرغبه , وتقوم الفكرة هنا بربط حصوله على ما يريد بتنفيذ المهام المطلوبة منه.

فمثلاً إذا كان الطفل يحب الحصول على نوع معين من الفاكهة أو الحلوى أو غير ذلك فعليه القيام أولاً بما يتوجب عليه القيام به بهذه الطريقة ” عندما تغسل أسنانك و ترتدي ملابسك و تتناول إفطارك سوف تحصل على قطعتي حلوى”.

ربما تجد الأم في البداية بعض العناد من الطفل و الرغبة في التملص من هذه القيود لكنه تحت اصرارها و صرامتها سيخضع للقواعد.

  • النصيحة الخامسة: استيقظ قبل الأطفال

النصيحة الخامسة و الأخيرة من أجل  تجهيز أطفالك مبكراً أثناء الدراسة أن تسبقيهم بالاستيقاظ بنحو 20-30 دقيقة فقط ليس من أجلهم هذه المرة ولكنه من أجل نفسك.

ستمنحك هذه الدقائق القليلة فرصة تنفيذ بعض المهام الخاصة بك بهدوء مثل الحصول على حمام دافئ, ارتداء ملابسك بأريحية, تناول مشروبك الصباحي دون ضغوط أو ضوضاء.

هذه الدقائق ستعطيك طاقة ليس فقط لتخطي الفترة الصباحية المزعجة و لكن ستعدل مزاجك طوال اليوم و بسبب هذه الخلوة القصيرة مع نفسك ستجدين حافزاً للاستيقاظ كل صباح بهمة و نشاط أكبر.

اكتب تعليق