هل أنتِ أمُاً لهذا الطفل الذي لا يرغب سوى في تناول نوع واحد أو عدة أنواع محددة من الطعام فقط ؟ هل تبوء كل محاولاتك لإقناعه بتجربة صنف جديد بالفشل؟ هل تخشين من تلبية دعوات الطعام حتى لا تصطدمي بقائمة الممنوعات التي يضعها طفلك ؟ هل تقضين وقتاً طويلاً في التفكير في الأصناف التي يجب عليك طهوها حتى لا يتذمر هذا الطفل أو ذاك ؟

كيف تتعاملين مع الطفل الذي يرفض الطعام

وجود مثل هذا النوع من الأطفال في البيت ربما يكون محبطاً للأم مثيراً لتوترها على الدوام رغم أنه في الواقع أمر متوقع تماماً إذ أن الأطفال بطبيعتهم يخشون من تجربة أي شيء جديد بما في ذلك أنواع الطعام .

هذه النصائح سوف تساعدك على التعامل مع هذه النوعية من الأطفال التي ترفض تناول الطعام بل وستجعله يتناول المزيد من الأنواع بأقل وضع من التوتر .

  • البدء مبكراً وبكميات قليلة

والمقصود بالبداية المبكرة أن تشرعي في تقديم أنواع مختلفة من الأطعمة الصحية لطفلك كالفواكه و الخضروات في فترة مبكرة من حياته وبمجرد أن ينصح بذلك طبيبه المتابع .

أما الكميات القليلة فحتى لا يصاب الطفل في أيامه الأولى بحالة من عسر الهضم نتيجة انتقاله من الرضاعة إلى تناول الطعام مع العمل على زيادة هذه الكميات تدريجياً.

  • التحلي بالصبر و المثابرة

يمتلك الأطفال قدرة عالية من العند و الإصرار على تنفيذ مطالبهم خاصة إذا ما وجدوا تخاذلاً عند الأم أو الأب لذلك لا تفقدي صبرك بسرعة وتحلي بالمثابرة و لا تجعلي المعارك التي يفتعلها طفلك تثنيك عن هدفك.

تشير الدراسات أن الطفل الرافض لتنوع الطعام يحتاج أن يعرض عليه كل صنف ست مرات قبل أن يستجيب ويبدأ في تناوله, إذا كان هذا يبدو كثيراً و مرهقاً فتذكري أن المقابل سيكون تمتعه بصحة جيدة مع تخفيف العبء اليومي عليك.

  • اجعلي من اكتشاف الطعام متعة

حاولي أن تجعلي عملية تناول الطعام الجديد شيئا غير تقليدي وذلك بإضافة بعض المتعة و البهجة و المغامرة في كل مرة تقدمين صنفاً جديداً, فإذا كان طفلك صغير فيمكنك تقديم الأطباق الجديدة بأشكال فنية أو ألوان صارخة أو استعملي أدوات جديدة بحيث يرتبط ذهنيا لدى الطفل أن الطعام الجديد يعني تجربة ممتعة .

أما إذا كان طفلك أكبر قليلاً فيفضل إشراكه في عملية تحضير الطعام الجديد مع السماح له بإضافة لمسته الخاصة, مثل هذه الطريقة ستجعله يشعر بالمسئولية والرغبة في أن يحوز الصنف الجديد اعجاب باقي أفراد الأسرة مما سيجعله أول من يتناوله.

  • لا تحظري أنواعه المفضلة

عندما تقومين بحظر أنواعه المفضلة من الطعام رغبة في إجباره على تناول الأطعمة التي تقدميها له فإنك بذلك تزيدي من رغبته فيها وتعلقه بها, حاولي أن تجدي طرقاً أخرى غير قول “لا” بشكل صريح طوال الوقت .

يمكنك اللجوء لبعض المخادعة كأن تقدمي هذه الأصناف بطريقة أقل جودة أو نصف نيئة أو تحدثي معه مباشرة حول تخصيص أيام محددة لتناول هذه الأصناف .

  • لا تطعميه ما لا تأكليه

من الأمور المهمة في التعامل مع الطفل الذي يرفض الطعام ألا يشعر أنه هو المقصود فقط بتناول هذه الأصناف من الطعام و إلا سينفر منها كشيء إجباري لذا من المهم أن تتشارك الأسرة جميعها وخاصة الأم في تناول الأصناف الجديدة و أن يستشعر الطفل أن عدم تناوله من نفس الصنف الذي تتناول منه بقية الأسرة يجعله غير متجانس معهم .

عن الكاتب

د.ريفال أبو عود

د.ريفال أبو عود إخصائية علاقات أسرية وزوجية مدير مركز وصال للاستشارات الأسرية و الزوجية بعمان

اكتب تعليق