مرض اليرقان أو ما يعرفه العامة باسم ’ الصفراء ‘ هو تغير في لون الجلد و العين إلى اللون الأصفر نتيجة لتعرض دم الطفل الزائد لمادة (bilirubin – المُريرة ) والتي تتكون غالباً عندما يقوم الجسد بتكسير خلايا الدم الحمراء القديمة فيفشل الكبد في تنقية الدم و التخلص من هذه المادة.

الصفراء عند حديثي الولادة

يزداد حدوث “الصفراء” بين الأطفال حديثي الولادة نتيجة زيادة معدلات تكسير خلايا الدم الحمراء في الوقت الذي تفشل فيه أكبدتهم غير مكتملة النمو في طرد هذه المادة و التخلص منها.

ما هي أسباب حدوث الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة ؟

السبب الرئيس لحدوث الصفراء بنسبة كبيرة بين الأطفال حديثي الولادة أن “الكبد” عند المولود يكون غير مكتمل النمو و بالتالي لا يستطيع التخلص من المُريرة بشكل كامل إلا أن هناك أسباب طبية أخرى منها:-

1- حدوث الصفراء نتيجة خلل فسيولوجي:-

ربما هي الحالة الأكثر انتشاراً بين الأطفال حديثي الولادة حيث يلعب كبد المولود الصغير دوراً أساسياً في التخلص من المريرة التي تسبب مرض الصفراء إلا أن الأمر لا يتم عادة بسرعة وسهولة نتيجة حاجة “الكبد” الصغير  الغير مكتمل النمو  إلى وقت لإحلال هذه المادة و التخلص منها.

خلال هذه الفترة التي يستغرقها الكبد في تحليل وتفكيك المادة المسببة للصفراء يحدث تغيرات في لون الجلد و العين إلى اللون الأصفر  ومع انخفاض معدلات تكسير خلايا الدم الحمراء و اكتمال نمو الكبد يوماً بعد يوم تبدأ الصفراء في الاختفاء تدريجياً.

2- حدوث الصفراء لأسباب تتعلق بالأم:-

من الأسباب الشائعة لحدوث الصفراء بين الأطفال حديثي الولادة إصابة الأم بداء البول السكري, أو أن ينتج جسد الأم أجساماً مضادة تقوم بمهاجمة خلايا الدم الحمراء عند الجنين أثناء الحمل مما يؤدي إلى تكسر خلايا الدم الحمراء وزيادة نسبة المادة المسببة للصفراء عند المولود والتي تظهر عقب ولادته مباشرة.

3- أسباب أخرى لحدوث الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة:-

هناك العديد من الأسباب الطبية الأخرى التي تؤدي إلى تكسر خلايا الدم الحمراء عند الأطفال حديثي الولادة مثل ما يعرف علمياً بـ(hemolysis) وهو انحلال الدم في الأجنة  والأطفال حديثي الولادة والذي يحدث بسبب قيام الأجسام المضادة الناتجة من الأم بعبور المشيمة ومهاجمة خلايا الدم الحمراء في الدورة الدموية للجنين و تدميرها.

وهناك أيضاً ما يعرف بالازدياد الغير طبيعي في مجموع كتل كريات الدم الحمراء عن المعدل الطبيعي للجنين مما يؤدي إلى تدمير بعضها وزيادة نسبة “البيليروبين” أو المُريرة التي تظهر في شكل الاصفرار للجلد و العينين.

وقد يحدث أن يبتلع المولود بعض الدم أثناء عملية الولادة فيرتكز في أمعائه ويمتص من خلايا الجسم فيرفع نسبة الصفراء أيضاً.

كيف يمكن تحديد نسبة الصفراء بالعين المجردة ؟

الأصل في التعامل مع الصفراء عند الأطفال حديثي الولادة هو التحاليل الطبية المعتمدة في المستشفيات, إلا أن هناك بعض الإشارات التي يمكن الاسترشاد بها لتحديد نسبة الصفراء في جسد الرضيع مثل ظهور اللون الأصفر أسفل الركبة و في راحتي اليدين حيث يعتبر هذا دليلاً على ازدياد نسبة الصفراء في الدم.

يمكن للوالدين التحقق من ذلك بالضغط بإبهام اليد على كف الطفل ثم رفعها بسرعة فإذا تغير  مكان الضغط إلى اللون الأبيض فإن الطفل سليم أما إذا تغير اللون إلى الأصفر كان ذلك دليلاً على إصابة المولود بالصفراء.

ما هي النسبة المَرَضية للصفراء في الدم ؟

تحدد التحاليل المعملية نسب تواجد الصفراء في الدم فبالنسبة للأطفال حديثي الولادة إذا كانت النسبة فوق 5 مللي جرام| ديسيلتر (5 mg/dL) كان ذلك إشارة إلى وجوب التدخل الطبيّ, أما الأطفال الأكبر سناً والبالغين فتكون النسبة التي تستجوب التدخل العلاجي أعلى من 2 ميليجرام| ديسيلتر (2mg/dL).

هل هناك أعراض للإصابة بالصفراء ؟

لا تسبب الصفراء نفسها أي أعراض إلا أن الدواعي التي سببت الصفراء و التي سبق ذكرها قد تسبب بعض الأعراض مثل الحمى وفقدان الشهية وعدم نوم الطفل بشكل مريح.

متى تظهر الصفراء على الطفل حديث الولادة ؟

تظهر الصفراء على الأطفال في الأيام الخمس الأولى من مولدهم لذا قد تفاجئ الأم بظهور الأعراض عقب خروجها من المستشفى بيوم وهنا يفضل استشارة الطبيب على الفور.

هل هناك وصفات لعلاج الصفراء في المنزل ؟

يفضل أن يكون علاج الأطفال حديثي الولادة من الصفراء في المستشفيات و تحت إشراف الأطباء المختصين لكنّ دلك لا يمنع من القيام ببعض الوصفات المنزلية لحين عرض الرضيع على الأطباء مثل:-

1- تعريض الطفل لأشعة الشمس غير المباشرة حيث تعمل الأشعة على تحويل مادة المريرة و مساعدة الكبد على التعامل معها

2- يوضع الطفل أمام شباك يسمح بدخول كمية كافية من أشعة الشمس لمدة 10 دقائق مرتين يومياً للمساعدة في التخلص من الصفراء إذا كانت بنسبة معتدلة أو صغيرة

3- إذا كانت نسبة الصفراء مرتفعة في الدم فإن الطفل حديث الولادة يحتاج إلى أن يوضع تحت أنواع مخصصة من الإضاءة للعلاج فيما يعرف باسم “المعالجة الضوئية”

4- عنصران هامان يحددان خضوع الطفل للمعالجة الضوئية وهما عمر المولود و نسبة الصفراء في الدم حيث سيكون المولود الأصغر سناً و الأعلى نسبة بالصفراء أكثر احتياجاً لهذا النوع من العلاج

5- امداد الطفل بكميات كافية من حليب الأم عن طريق الرضاعة الطبيعية التي يجب أن تكون ما بين 8-12 مرة يومياً

6- إذا لم تنجح هذه الوصفات يخضع الطفل لأنواع أخرى من العلاج في المستشفى و تحت اشراف الطبيب

ما المدة الي تستغرقها اصابة الرضيع بالصفراء ؟

من المتوقع أن يبدأ في التحسن أو الشفاء تماما فيما بين اسبوع إلى اسبوعين من تاريخ ظهور الصفراء على الطفل حديث الولادة لكن هذا الأمر لا يدعو إلى الاهمال أو التكاسل في العلاج حيث يؤدي ارتفاع مستوى الصفراء في الدم دون علاج إلى مضاعفات خطيرة مثل اتلاف بعض أجزاء المخ مما ينتج عنه إعاقة دائمة.

هل يمكن الوقاية من الصفراء ؟

في أغلب الأحوال لا يمكن وقاية الأطفال حديثي الولادة من ارتفاع نسبة الصفراء في الدم.

إذا كانت إصابة الأطفال حديثي الولادة باليرقان أو الصفراء أمر ذائع الحدوث مع عدم وجود أضرار صحية خطيرة من هذه الإصابة طالما يخضع الطفل لإرشادات العلاج الصحيح من قبل الأطباء المختصين,

فان ذلك لا يعني اهمال ملاحظة الطفل فور مولده من قبل طبيب الأطفال للتأكد من سلامة جميع وظائف الجسم الحيوية و اتخاذ الإجراءات الطبية اللازمة لعلاج و متابعة ما يطرأ خلال الأيام الأولى من الميلاد.

كونى ايجابية و ساعدى الكثير من الأمهات فى الوصول لهذا الموضوع و ذلك من خلال عمل مشاركة على مواقع التواصل الاجتماعى .

كما يمكنكِ طرح أى استشارة طبية فى التعليقات و سنجيب عليكِ فى أقل من 24 ساعة ان شاء الله .

دعوة للإنضمام للجروب الرسمى لمجلة رقيقة على الفيسبوك لمتابعة كل ما هو جديد والتواصل مع متابعى المجلة من هنا جروب مجلة رقيقة

عن الكاتب

د.على عبدالظاهر

طبيب مصرى حاصل على بكالريوس طب و جراحة , أحب التدوين و الرد على استشارات زوار مجلة رقيقة

اكتب تعليق

مشاركة